map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الأمطار تغرق خيام اللاجئين في كمب فيال بجزيرة خيوس اليونانية

تاريخ النشر : 19-06-2018
الأمطار تغرق خيام اللاجئين في كمب فيال بجزيرة خيوس اليونانية

مجموعة العمل – اليونان

غرقت الأمطار التي هطلت على اليونان يوم 16 حزيران/ يونيو الجاري ، خيام لاجئين فلسطينيين سوريين وسوريين في كمب فيال بجزيرة خيوس اليونانية بالمياه، وأفاد مراسلنا من داخل المخيم إن المياه داهمت خيام المقيمين في كمب فيال، ما أجبرهم على مغادرة خيامهم والانتقال للنوم في العراء. موضحاً أن المياه أغرقت الخيام وما بداخلها ما يشكل من خطر على صحة الأطفال والنساء وكبار السن نتيجة البرد القارس.

في غضون ذلك يعاني المئات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين العالقين في اليونان، من ظروف معيشية غاية في القسوة، وذلك بعد أن تم إغلاق جميع الطرقات بينها وبين الدول الأوربية في وجوههم، وحصرهم في مخيمات مؤقتة وغير مجهزة بأدنى الاحتياجات الأساسية اللازمة لاستقبال اللاجئين، يضاف إلى ذلك الاكتظاظ الكبير فيها حيث تستقبل تلك المخيمات اليونانية ثلاثة أضعاف قدرتها الاستيعابية من اللاجئين وذلك بحسب شهادات لعالقين هناك.

ويعيش اللاجئون في المخيمات المؤقتة في ظل ظروف معيشية وصفوها بغير الإنسانية حيث يعانون من عدم توافر شروط النظافة والخدمات الأساسية في أماكن تواجدهم، حيث أن معظم المساكن هي مساكن مؤقتة أو خيام، في ظل انتشار كبير للحشرات والزواحف السامة كالعقارب والأفاعي.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10042

مجموعة العمل – اليونان

غرقت الأمطار التي هطلت على اليونان يوم 16 حزيران/ يونيو الجاري ، خيام لاجئين فلسطينيين سوريين وسوريين في كمب فيال بجزيرة خيوس اليونانية بالمياه، وأفاد مراسلنا من داخل المخيم إن المياه داهمت خيام المقيمين في كمب فيال، ما أجبرهم على مغادرة خيامهم والانتقال للنوم في العراء. موضحاً أن المياه أغرقت الخيام وما بداخلها ما يشكل من خطر على صحة الأطفال والنساء وكبار السن نتيجة البرد القارس.

في غضون ذلك يعاني المئات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين العالقين في اليونان، من ظروف معيشية غاية في القسوة، وذلك بعد أن تم إغلاق جميع الطرقات بينها وبين الدول الأوربية في وجوههم، وحصرهم في مخيمات مؤقتة وغير مجهزة بأدنى الاحتياجات الأساسية اللازمة لاستقبال اللاجئين، يضاف إلى ذلك الاكتظاظ الكبير فيها حيث تستقبل تلك المخيمات اليونانية ثلاثة أضعاف قدرتها الاستيعابية من اللاجئين وذلك بحسب شهادات لعالقين هناك.

ويعيش اللاجئون في المخيمات المؤقتة في ظل ظروف معيشية وصفوها بغير الإنسانية حيث يعانون من عدم توافر شروط النظافة والخدمات الأساسية في أماكن تواجدهم، حيث أن معظم المساكن هي مساكن مؤقتة أو خيام، في ظل انتشار كبير للحشرات والزواحف السامة كالعقارب والأفاعي.

 

الوسوم

فلسطينيو سورية , اليونان , معاناة , تهجير , ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10042