map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4002

نداء لمساعدة لاجئة فلسطينية سورية مهجرة الى لبنان بحاجة إلى عملية توسيع أوعية القلب

تاريخ النشر : 07-08-2018
نداء لمساعدة لاجئة فلسطينية سورية مهجرة الى لبنان بحاجة إلى عملية توسيع أوعية القلب

مجموعة العمل – صيدا

لاجئة فلسطينية (60 عاماً) مهجرة من مخيم اليرموك إلى لبنان رفضت ذكر اسمها لأنها لم تتصور في حياتها أن تأتي اللحظة  وتطلب مساعدة لنفسها أو تطلق نداء مناشدة لجمع تبرعات لها، لكن مرضها وغلاء الاستشفاء في لبنان أرغماها على أن تطلق ذاك النداء او تفقد حياتها.

المريضة تناشد أصحاب الأيادي البيضاء وكل من يستطيع تقديم العون لمساعدتها في تأمين تكاليف إجراء عملية توسيع للشرايين عدد 1 بواسطة بالون عدد 1، وراسور عدد 2 التي تصل إلى حوالي 5 آلاف $، ستقدم منهم الأونروا 2000$ وبقي من المبلغ المستحق ما يقارب 30200$.

من جانبه أكد زوج المريضة الذي يعاني المرض وخضع أيضاً لعملية توسيع شرايين أنه لا يستطيع تأمين قوت يومه وليس علاج زوجته ولا حتى شراء الدواء لها، مشيراً إلى أنه يعيش اليوم على ما تقدمه له الأونروا  من مساعدات مالية وما يتبرع به بعض فاعلي الخير والجمعيات الخيرية.

يُشار أن الاستشفاء يُشكل أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجرين الفلسطينيين السوريين والسوريين في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10303

مجموعة العمل – صيدا

لاجئة فلسطينية (60 عاماً) مهجرة من مخيم اليرموك إلى لبنان رفضت ذكر اسمها لأنها لم تتصور في حياتها أن تأتي اللحظة  وتطلب مساعدة لنفسها أو تطلق نداء مناشدة لجمع تبرعات لها، لكن مرضها وغلاء الاستشفاء في لبنان أرغماها على أن تطلق ذاك النداء او تفقد حياتها.

المريضة تناشد أصحاب الأيادي البيضاء وكل من يستطيع تقديم العون لمساعدتها في تأمين تكاليف إجراء عملية توسيع للشرايين عدد 1 بواسطة بالون عدد 1، وراسور عدد 2 التي تصل إلى حوالي 5 آلاف $، ستقدم منهم الأونروا 2000$ وبقي من المبلغ المستحق ما يقارب 30200$.

من جانبه أكد زوج المريضة الذي يعاني المرض وخضع أيضاً لعملية توسيع شرايين أنه لا يستطيع تأمين قوت يومه وليس علاج زوجته ولا حتى شراء الدواء لها، مشيراً إلى أنه يعيش اليوم على ما تقدمه له الأونروا  من مساعدات مالية وما يتبرع به بعض فاعلي الخير والجمعيات الخيرية.

يُشار أن الاستشفاء يُشكل أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجرين الفلسطينيين السوريين والسوريين في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

الوسوم

فلسطيينو سورية , لبنان , الاستشفاء , مخيم اليرموك , مناشدة ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10303