map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الرفاعي: هدف إزالة الأنقاض الإسراع بعودة أهالي اليرموك إلى مخيمهم

تاريخ النشر : 15-10-2018
الرفاعي: هدف إزالة الأنقاض الإسراع بعودة أهالي اليرموك إلى مخيمهم

مجموعة العمل – سوريا

نفى سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بدمشق في تصريح  لقناة فلسطين ما تم تداوله في الآونة الاخيرة من أن عمليات إزالة ورفع الركام والانقاض هو لفتح الطرقات الرئيسية داخل المخيم من أجل ترميم مقبرة الشهداء فقط، مشدداً على أن هناك من يصرح تصريحات غير مسؤولة عن أن هدف إزالة الأنقاض هو لترميم مقبرة الشهداء فقط وهذا غير صحيح.

وأشار الرفاعي إلى أن العمل يجري بوتيرة متسارعة من أجل الإسراع بعودة أهالي اليرموك إلى مخيّمهم، حيث يجري العمل حالياً على فتح الشوارع الفرعية بعد أن تم الانتهاء من الرئيسية. مضيفاً أنه قبل إزالة الأنقاض كنا نعتقد أن المخيّم مدمر تماماً، لكن بعد إزالة الركام تبيّن أن 40 % من منازله صالحة للسكن، و40 % يمكن ترميمها، و 20 % من الأبنية تحتاج إلى إزالة كونها مدمرة".

ونوه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بدمشق  إلى أنه تم وضع خطة للبدء بإصلاح خطوط المياه والصرف الصحي، حيث من المفترض العمل بها خلال الأيام القليلة القادمة، مؤكداً على أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ستتدخل لإعادة ترميم مدارسها ومنشأتها في مخيم اليرموك.

وقال الرفاعي أن رئيس الوزراء عماد خميس أكد له إن إعادة تأهيل البنى التحتية هي من مسؤولية الحكومة، لكن إعادة إعمار البيت المهدم أو ترميمه يقع على عاتق حساب المالك.

وكان مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في سورية أنور عبد الهادي، أكد في تصريح لجريدة الوطن يوم  11/10/2018  على أنه جرى الطلب من الحكومة السورية بالموافقة على ترميم مقبرة الشهداء، من قبل الحكومة الفلسطينية وبإشراف منظمة التحرير، فوافقت الحكومة السورية مشكورة"، مشيراً إلى أن ما يجري هو فتح الطرق والشوارع الرئيسية وإزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية، لتمهيد طريق الوصول إلى المقبرة»، مضيفاً نحن فقط حاولنا من خلال التواصل مع الدولة السورية، الحفاظ على مقبرة الشهداء التي تضم رفات شهداء الثورة الفلسطينية منذ عام 1965.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10645

مجموعة العمل – سوريا

نفى سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بدمشق في تصريح  لقناة فلسطين ما تم تداوله في الآونة الاخيرة من أن عمليات إزالة ورفع الركام والانقاض هو لفتح الطرقات الرئيسية داخل المخيم من أجل ترميم مقبرة الشهداء فقط، مشدداً على أن هناك من يصرح تصريحات غير مسؤولة عن أن هدف إزالة الأنقاض هو لترميم مقبرة الشهداء فقط وهذا غير صحيح.

وأشار الرفاعي إلى أن العمل يجري بوتيرة متسارعة من أجل الإسراع بعودة أهالي اليرموك إلى مخيّمهم، حيث يجري العمل حالياً على فتح الشوارع الفرعية بعد أن تم الانتهاء من الرئيسية. مضيفاً أنه قبل إزالة الأنقاض كنا نعتقد أن المخيّم مدمر تماماً، لكن بعد إزالة الركام تبيّن أن 40 % من منازله صالحة للسكن، و40 % يمكن ترميمها، و 20 % من الأبنية تحتاج إلى إزالة كونها مدمرة".

ونوه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بدمشق  إلى أنه تم وضع خطة للبدء بإصلاح خطوط المياه والصرف الصحي، حيث من المفترض العمل بها خلال الأيام القليلة القادمة، مؤكداً على أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ستتدخل لإعادة ترميم مدارسها ومنشأتها في مخيم اليرموك.

وقال الرفاعي أن رئيس الوزراء عماد خميس أكد له إن إعادة تأهيل البنى التحتية هي من مسؤولية الحكومة، لكن إعادة إعمار البيت المهدم أو ترميمه يقع على عاتق حساب المالك.

وكان مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في سورية أنور عبد الهادي، أكد في تصريح لجريدة الوطن يوم  11/10/2018  على أنه جرى الطلب من الحكومة السورية بالموافقة على ترميم مقبرة الشهداء، من قبل الحكومة الفلسطينية وبإشراف منظمة التحرير، فوافقت الحكومة السورية مشكورة"، مشيراً إلى أن ما يجري هو فتح الطرق والشوارع الرئيسية وإزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية، لتمهيد طريق الوصول إلى المقبرة»، مضيفاً نحن فقط حاولنا من خلال التواصل مع الدولة السورية، الحفاظ على مقبرة الشهداء التي تضم رفات شهداء الثورة الفلسطينية منذ عام 1965.

الوسوم

سوريا , مخيم اليرموك , تصريحات , اعادة اعمار ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10645