map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

دعوة لتنظيم اعتصام في فيينا تضامناً مع لاجئي فلسطين في تايلند

تاريخ النشر : 15-11-2018
دعوة لتنظيم اعتصام في فيينا تضامناً مع لاجئي فلسطين في تايلند

مجموعة العمل – فيينا

دعا عدد من الناشطين و مجموعة الحراك الشعبي لمساندة اللاجئين لتنظيم اعتصام يوم الجمعة 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري أمام مقر الأمم المتحدة في فيينا، تلبيةً لنداء الاستغاثة الذي أطلقهُ اللاجئين العرب والفلسطينيين المحتجزين في تايلاند، وذلك للمساهمة بإيصال صوتهم والعمل على حل معاناتهم.

بدورهم جدد عدد من الناشطين نداءاتهم لمنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي وجامعة الدول العربية وحكومات المجتمع الغربي للتحرك الفوري والعاجل  للضغط على السلطات التايلندية لمنعها من القيام باعتقال وترحيل  أكثر من600 لاجئاً فلسطينياً من بينهم 50 فلسطينياً سورياً بحجة انتهاء مدة تأشيراتهم أو إقامتهم.

 الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية والعراقية والسورية في تايلاند تواجه خطراً حقيقياً بسبب إقرار السلطات التايلاندية لقانون يفرض اجراءات مشددة على من لا يملك اوراق إقامة ثبوتية، حيث يشمل هذا القانون جميع من تعتبرهم السلطات التايلندية مخالفين، منوهين إلى أن المتضرر الأكبر هم اللاجئون الفلسطينيون لأنهم لا يستطيعون الذهاب إلى وطنهم، وليس ثمة دول تستقبلهم.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10815

مجموعة العمل – فيينا

دعا عدد من الناشطين و مجموعة الحراك الشعبي لمساندة اللاجئين لتنظيم اعتصام يوم الجمعة 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري أمام مقر الأمم المتحدة في فيينا، تلبيةً لنداء الاستغاثة الذي أطلقهُ اللاجئين العرب والفلسطينيين المحتجزين في تايلاند، وذلك للمساهمة بإيصال صوتهم والعمل على حل معاناتهم.

بدورهم جدد عدد من الناشطين نداءاتهم لمنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي وجامعة الدول العربية وحكومات المجتمع الغربي للتحرك الفوري والعاجل  للضغط على السلطات التايلندية لمنعها من القيام باعتقال وترحيل  أكثر من600 لاجئاً فلسطينياً من بينهم 50 فلسطينياً سورياً بحجة انتهاء مدة تأشيراتهم أو إقامتهم.

 الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية والعراقية والسورية في تايلاند تواجه خطراً حقيقياً بسبب إقرار السلطات التايلاندية لقانون يفرض اجراءات مشددة على من لا يملك اوراق إقامة ثبوتية، حيث يشمل هذا القانون جميع من تعتبرهم السلطات التايلندية مخالفين، منوهين إلى أن المتضرر الأكبر هم اللاجئون الفلسطينيون لأنهم لا يستطيعون الذهاب إلى وطنهم، وليس ثمة دول تستقبلهم.

الوسوم

تايلاند , لاجئي فلسطين , فيينا , الأمم المتحدة , اعتصام ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/10815