map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية في سكاريا التركية يشكون سوء الأحوال المعيشية

تاريخ النشر : 14-01-2019
فلسطينيو سورية في سكاريا التركية يشكون سوء الأحوال المعيشية

مجموعة العمل – اسطنبول

أطلق عدد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين القاطنين في مدينة سكاريا التركية نداء مناشدة عبر مجموعة العمل للمنظمات الإغاثية والسفارة ومنظمة التحرير الفلسطينية للعمل على التخفيف من معاناتهم الاقتصادية والمعيشية المزرية.

ووفقاً للعائلات أن عددهم يبلغ حوالي 35 عائلة  يعانون من أوضاع معيشية مزرية نتيجة غلاء المعيشة وعدم توفر فرص عمل لهم، وشح المساعدات المقدمة من خلال الجهات الرسمية كالأونروا والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، مشيرين إلى أنهم لا يحصلون على المساعدات إلا عبر التواصل الشخصي مع الجمعيات الخيرية التركية أو بعض الجمعيات السورية، علماً بأن الجمعيات السورية عموماً نشاطها في الغالب موجّه إلى السوريين فقط.

من جانبه اشتكى أحد اللاجئين الفلسطينيين من عدم استقرار وضعهم القانوني بسبب عدم سماح السلطات التركية للاجئ الذي يمنح كميلك في التنقل من ولاية إلى أخرى والعمل بها إلا ضمن شروط معينة تستوجب أن يكون لديه عقد عمل أو كفيل.

من جانبها تعتبر الحكومة التركية كل القادمين من سوريا بسبب الحرب سوريين وعليه فان اللاجئ الفلسطيني السوري  لديها بحكم السوريين، في حين يمنع على حاملي الكيملك الانتقال إلى مدينة غير المدينة الصادرة منها  الكيملك للعمل او العيش فيها الا انه يسمح له بالسفر منها بعد الحصول على اذن سفر مسبق، علماً أن اذن السفر لا يمكن الحصول عليه بسهولة انما بعد توفر بعض الشروط المعروفة لدى شريحة اللاجئين.

هذا وتتسم تركيا بغلاء المعيشة مقارنةً بمستوى المعيشة للقادمين من سورية. لذلك، إن هناك فجوة عميقة بينهما، كذلك إن التدفق الضخم للسوريين إلى تركيا أدى إلى موجة ارتفاع في الأسعار وإيجارات المنازل، الأمر الذي فاقم المعاناة كثيراً وجعل العديد من العوائل تعيش على الفتات وتبحث عن فرصة عمل بأبخس الأثمان لتأمين الخبز فقط، أو تضطر إلى حرمان الأطفال من التعليم، بهدف تشغيلهم، أو لعدم القدرة على تسديد تكاليف الدراسة، فضلاً عن عدم قدرة العديد من العوائل على استئجار منازل للسكن، ما دفعهم إلى السكن التشاركي مع عوائل أخرى، أو السكن في محال تجارية أو أقبية لا تصلح للسكن البشري.

الجدير بالتنويه أن مدينة سكاريا هي إحدى المدن التركية، والتي تقع شمال غرب تركيا بمسافة 148 كم عن العاصمة إسطنبول، وبمسافة 305كم عن مدينة أنقرة، ويتأثر الطقس في مدينة سكاريا بموقع المدينة القائم على ساحل البحر الأسود وجزيرة مرمرة.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11106

مجموعة العمل – اسطنبول

أطلق عدد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين القاطنين في مدينة سكاريا التركية نداء مناشدة عبر مجموعة العمل للمنظمات الإغاثية والسفارة ومنظمة التحرير الفلسطينية للعمل على التخفيف من معاناتهم الاقتصادية والمعيشية المزرية.

ووفقاً للعائلات أن عددهم يبلغ حوالي 35 عائلة  يعانون من أوضاع معيشية مزرية نتيجة غلاء المعيشة وعدم توفر فرص عمل لهم، وشح المساعدات المقدمة من خلال الجهات الرسمية كالأونروا والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، مشيرين إلى أنهم لا يحصلون على المساعدات إلا عبر التواصل الشخصي مع الجمعيات الخيرية التركية أو بعض الجمعيات السورية، علماً بأن الجمعيات السورية عموماً نشاطها في الغالب موجّه إلى السوريين فقط.

من جانبه اشتكى أحد اللاجئين الفلسطينيين من عدم استقرار وضعهم القانوني بسبب عدم سماح السلطات التركية للاجئ الذي يمنح كميلك في التنقل من ولاية إلى أخرى والعمل بها إلا ضمن شروط معينة تستوجب أن يكون لديه عقد عمل أو كفيل.

من جانبها تعتبر الحكومة التركية كل القادمين من سوريا بسبب الحرب سوريين وعليه فان اللاجئ الفلسطيني السوري  لديها بحكم السوريين، في حين يمنع على حاملي الكيملك الانتقال إلى مدينة غير المدينة الصادرة منها  الكيملك للعمل او العيش فيها الا انه يسمح له بالسفر منها بعد الحصول على اذن سفر مسبق، علماً أن اذن السفر لا يمكن الحصول عليه بسهولة انما بعد توفر بعض الشروط المعروفة لدى شريحة اللاجئين.

هذا وتتسم تركيا بغلاء المعيشة مقارنةً بمستوى المعيشة للقادمين من سورية. لذلك، إن هناك فجوة عميقة بينهما، كذلك إن التدفق الضخم للسوريين إلى تركيا أدى إلى موجة ارتفاع في الأسعار وإيجارات المنازل، الأمر الذي فاقم المعاناة كثيراً وجعل العديد من العوائل تعيش على الفتات وتبحث عن فرصة عمل بأبخس الأثمان لتأمين الخبز فقط، أو تضطر إلى حرمان الأطفال من التعليم، بهدف تشغيلهم، أو لعدم القدرة على تسديد تكاليف الدراسة، فضلاً عن عدم قدرة العديد من العوائل على استئجار منازل للسكن، ما دفعهم إلى السكن التشاركي مع عوائل أخرى، أو السكن في محال تجارية أو أقبية لا تصلح للسكن البشري.

الجدير بالتنويه أن مدينة سكاريا هي إحدى المدن التركية، والتي تقع شمال غرب تركيا بمسافة 148 كم عن العاصمة إسطنبول، وبمسافة 305كم عن مدينة أنقرة، ويتأثر الطقس في مدينة سكاريا بموقع المدينة القائم على ساحل البحر الأسود وجزيرة مرمرة.

الوسوم

تركيا , لاجئو فلسطيين , سكاريا , اسطنبول , معاناة , لجوء ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11106