map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

نداءات عاجلة من المهجرين الفلسطينيين في الشمال السوري لوكالة "الأونروا " ومنظمة التحرير الفلسطينية

تاريخ النشر : 06-03-2019
نداءات عاجلة من المهجرين الفلسطينيين في الشمال السوري  لوكالة "الأونروا " ومنظمة التحرير الفلسطينية

مجموعة العمل – الشمال السوري

أطلق المهجرون الفلسطينيون إلى الشمال السوري نداءات عاجلة إلى وكالة الغوث " الأونروا "و منظمة التحرير الفلسطينية وإلى جميع المنظمات الدولية و الإنسانية ، بضرورة التحرك لإنقاذهم وإيجاد مخرج لهم مما هم فيه من مأساة ومعاناة.

حيث تشكو العوائل من تدهور في أوضاعها المعيشية في ظل غياب كامل لأي دور إغاثي لوكالة "الأونروا". (unrwa) والسلطة والفصائل الفلسطينية والجهات الإنسانية والحقوقية عنهم،  وعدم تحمل مسؤولياتهم اتجاههم في تأمين الحماية والمساعدة المادية والإغاثية لهم.

وعبّر اللاجئون عبر رسائل وصلت إلى مجموعة العمل عن استيائهم من تجاهل وعدم اكتراث السلطة والفصائل الفلسطينية ووكالة الأونروا بمعاناتهم رغم النداءات المتكررة التي أطلقوها احتجاجاً على سوء أوضاعهم  المعيشية والصحة والتعليمة المتردية، وسوء الخدمات المقدمة  لهم، وحرمانهم مساعدات الأونروا العينية والمالية.

إلى ذلك لا تزال تتواصل معاناة مئات العائلات من اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مخيم اليرموك إلى الشمال السوري، ويعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية، نتيجة ضعف الخدمات الأساسية في مراكز الإيواء الذين أجبروا على النزوح إليها وافتقارها للمستلزمات المعيشية والسكنية، إضافة إلى تشتيت العائلات وتفريقها بين مراكز إيواء مختلفة.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11358

مجموعة العمل – الشمال السوري

أطلق المهجرون الفلسطينيون إلى الشمال السوري نداءات عاجلة إلى وكالة الغوث " الأونروا "و منظمة التحرير الفلسطينية وإلى جميع المنظمات الدولية و الإنسانية ، بضرورة التحرك لإنقاذهم وإيجاد مخرج لهم مما هم فيه من مأساة ومعاناة.

حيث تشكو العوائل من تدهور في أوضاعها المعيشية في ظل غياب كامل لأي دور إغاثي لوكالة "الأونروا". (unrwa) والسلطة والفصائل الفلسطينية والجهات الإنسانية والحقوقية عنهم،  وعدم تحمل مسؤولياتهم اتجاههم في تأمين الحماية والمساعدة المادية والإغاثية لهم.

وعبّر اللاجئون عبر رسائل وصلت إلى مجموعة العمل عن استيائهم من تجاهل وعدم اكتراث السلطة والفصائل الفلسطينية ووكالة الأونروا بمعاناتهم رغم النداءات المتكررة التي أطلقوها احتجاجاً على سوء أوضاعهم  المعيشية والصحة والتعليمة المتردية، وسوء الخدمات المقدمة  لهم، وحرمانهم مساعدات الأونروا العينية والمالية.

إلى ذلك لا تزال تتواصل معاناة مئات العائلات من اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مخيم اليرموك إلى الشمال السوري، ويعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية، نتيجة ضعف الخدمات الأساسية في مراكز الإيواء الذين أجبروا على النزوح إليها وافتقارها للمستلزمات المعيشية والسكنية، إضافة إلى تشتيت العائلات وتفريقها بين مراكز إيواء مختلفة.

الوسوم

سوريا , المهجرون الفلسطينيون , إدلب , حلب , إعزاز ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11358