map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مركز العودة يطرح قضايا فلسطينيي سورية في الشمال السوري وفي مصر وتايلند أمام مجلس حقوق الإنسان

تاريخ النشر : 13-03-2019
مركز العودة يطرح قضايا فلسطينيي سورية في الشمال السوري وفي مصر وتايلند أمام مجلس حقوق الإنسان

مجموعة العمل – جنيف

ألقى مركز العودة الفلسطيني خطابين شفهيين أمام مجلس حقوق الإنسان يوم أمس الثلاثاء 12 مارس 2019م، سلط خلالهما الضوء على أوضاع فلسطينيي سورية، وذلك ضمن جلستين منفصلتين لمناقشة البند الرابع من جدول أعمال المجلس.

وتناولت الكلمة الأولى أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم دير بلوط الشمال السوري حيث يقبع حوالي 1500 فلسطيني منذ قرابة سنة تخللها فيضانات وعواصف ثلجية وعدد من حوادث الموت لأسباب من قبيل قلة الرعاية الطبية والبرد القارس.

ودعا المركز وكالة الأونروا إلى شمل هذه الفئة من الفلسطينيين بخدماتها الإنسانية والطبية خاصة وأنهم يتواجدون على الأراضي السورية، مشيراً إلى أن تقاعس الأونروا عن هذا الدور لا يعفيها من المسؤولية، فضلاً عن أن مفوضية اللاجئين التي تنشط في بعض مناطق الشمال السوري ما تزال تستثنيهم من خدماتها بحجة وقوعهم تحت ولاية الأونروا.

كما طالب المركز السلطات التركية التي تشرف على شؤون المخيم بتحسين ظروف السكن واستبدال المخيم القماشية بمنازل أو كرفانات، والسماح بتشييد جدران حمائية لرد العواصف ووقف تسرب المياه إلى داخل الوحدات السكنية.

وفي المداخلة الثانية طرح مركز العودة قضية اللاجئين الفلسطينيين في تايلند والظروف المأساوية التي يمرون بها، حيث تضمنت المداخلة شرحاً للقضية وسياق التطورات التي وقعت وصولاً إلى اعتقال العشرات من الفلسطينيين لفترات متفاوتة في السجون التايلندية.

وطالب المركز المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بضرورة إيجاد حلول سريعة لهذه المأساة خاصة وأن بطء تسيير معاملاتهم دون منح الوثائق الكافية كان سبباً رئيسياً لتجاوز فترات الإقامة المسموح بها وتحويلهم إلى خارجين عن القانون يجري اعتقالهم.

وقال المركز إن على السلطات التايلندية أن تتعاون مع المفوضية أيضاً لتسوية الأوضاع القانونية لنحو 179 عائلة فلسطينية بينهم 50 من سورية يعيشون في حالة من الخوف والقلق، داعياً إلى الإفراج الفوري عن الناشطين الذين تم اعتقالهم خلال الاعتصام السلمي الذي عبروا فيه عن مطالبهم.

وقام المركز بتسليم تقارير مفصلة حول قضية تايلند، وحول أوضاع فلسطينيي سورية في مصر جرى إيداعها ضمن وثائق مجلس حقوق الإنسان، ليصار إلى الإفادة من مضمونها وفق الآليات المتبعة في المجلس، ويمكن الاطلاع عليها من خلال هذا الرابط:

https://prc.org.uk/ar/post/4042

https://prc.org.uk/ar/post/4044

وتأتي هذه المشاركة ضمن سلسلة فعاليات يعتزم المركز إقامتها على مدار الأيام القادمة، حيث يقيم اليوم ندوة في إحدى قاعات المجلس لمناقشة قضية مخيم دير بلوط، إضافة إلى مداخلات وندوة ثانية خلال مناقشة البندين السابع والتاسع من جدول أعمال المجلس.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11390

مجموعة العمل – جنيف

ألقى مركز العودة الفلسطيني خطابين شفهيين أمام مجلس حقوق الإنسان يوم أمس الثلاثاء 12 مارس 2019م، سلط خلالهما الضوء على أوضاع فلسطينيي سورية، وذلك ضمن جلستين منفصلتين لمناقشة البند الرابع من جدول أعمال المجلس.

وتناولت الكلمة الأولى أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم دير بلوط الشمال السوري حيث يقبع حوالي 1500 فلسطيني منذ قرابة سنة تخللها فيضانات وعواصف ثلجية وعدد من حوادث الموت لأسباب من قبيل قلة الرعاية الطبية والبرد القارس.

ودعا المركز وكالة الأونروا إلى شمل هذه الفئة من الفلسطينيين بخدماتها الإنسانية والطبية خاصة وأنهم يتواجدون على الأراضي السورية، مشيراً إلى أن تقاعس الأونروا عن هذا الدور لا يعفيها من المسؤولية، فضلاً عن أن مفوضية اللاجئين التي تنشط في بعض مناطق الشمال السوري ما تزال تستثنيهم من خدماتها بحجة وقوعهم تحت ولاية الأونروا.

كما طالب المركز السلطات التركية التي تشرف على شؤون المخيم بتحسين ظروف السكن واستبدال المخيم القماشية بمنازل أو كرفانات، والسماح بتشييد جدران حمائية لرد العواصف ووقف تسرب المياه إلى داخل الوحدات السكنية.

وفي المداخلة الثانية طرح مركز العودة قضية اللاجئين الفلسطينيين في تايلند والظروف المأساوية التي يمرون بها، حيث تضمنت المداخلة شرحاً للقضية وسياق التطورات التي وقعت وصولاً إلى اعتقال العشرات من الفلسطينيين لفترات متفاوتة في السجون التايلندية.

وطالب المركز المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بضرورة إيجاد حلول سريعة لهذه المأساة خاصة وأن بطء تسيير معاملاتهم دون منح الوثائق الكافية كان سبباً رئيسياً لتجاوز فترات الإقامة المسموح بها وتحويلهم إلى خارجين عن القانون يجري اعتقالهم.

وقال المركز إن على السلطات التايلندية أن تتعاون مع المفوضية أيضاً لتسوية الأوضاع القانونية لنحو 179 عائلة فلسطينية بينهم 50 من سورية يعيشون في حالة من الخوف والقلق، داعياً إلى الإفراج الفوري عن الناشطين الذين تم اعتقالهم خلال الاعتصام السلمي الذي عبروا فيه عن مطالبهم.

وقام المركز بتسليم تقارير مفصلة حول قضية تايلند، وحول أوضاع فلسطينيي سورية في مصر جرى إيداعها ضمن وثائق مجلس حقوق الإنسان، ليصار إلى الإفادة من مضمونها وفق الآليات المتبعة في المجلس، ويمكن الاطلاع عليها من خلال هذا الرابط:

https://prc.org.uk/ar/post/4042

https://prc.org.uk/ar/post/4044

وتأتي هذه المشاركة ضمن سلسلة فعاليات يعتزم المركز إقامتها على مدار الأيام القادمة، حيث يقيم اليوم ندوة في إحدى قاعات المجلس لمناقشة قضية مخيم دير بلوط، إضافة إلى مداخلات وندوة ثانية خلال مناقشة البندين السابع والتاسع من جدول أعمال المجلس.

الوسوم

مركز العودة . جنيف , مجلس حقوق الإنسان , الأمم المتحدة , فلسطينيو سورية , دير بلوط , تايلند , الأونروا ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11390