map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مجموعة العمل: حياة المدنيين الفلسطينيين بالشمال السوري في خطر وندعو للتحرك من أجلهم

تاريخ النشر : 08-01-2019
مجموعة العمل: حياة المدنيين الفلسطينيين بالشمال السوري في خطر وندعو للتحرك من أجلهم

مجموعة العمل – بيان صحفي

نقف اليوم أمام فصل جديد من فصول المعاناة المتجددة التي يحياها اللاجئ الفلسطيني إلى دول اللجوء الجديد، تعاني فيه عشرات العائلات الفلسطينية اللاجئة إلى الجزء الجنوبي الشرقي من قارة أسيا " مملكة تايلاند " خطر الترحيل والإعادة القسرية أو التوقيف غير معلوم المدة.

وتعد مملكة تايلاند من الدول القليلة التي تمنح الفيزا للاجئين الفلسطينيين بدون أية تعقيدات لكنها بذات الوقت تقيدها بحق الإقامة فيها لمدة لا تتجاوز الشهرين يتوجب بعد ذلك على حامليها التجديد الذي يتطلب بدوره المغادرة إلى خارج البلاد.

وفي حالة اللجوء الفلسطيني السوري فإن الحرب السورية وما ترافق معها من أوضاع أمنية متدهورة، وكذلك حظر غالبية الدول دخول اللاجئين الفلسطينيين إليها بشكل قانوني ومشروع، جعل من تايلاند وجهة للعديد من العائلات الفلسطينية للبحث عن الأمن والخلاص من الخطر الذي يتهدد أرواحها، إلا أنها فوجئت بحملات التوقيف والمداهمة والاعتقال التي تنفذها الأجهزة الأمنية في تايلاند بحجة انتهاء الإقامة بعد انقضاء الفترة المسموح فيها، في ظروف إنسانية سيئة للغاية دون أي مراعاة لأوضاع النساء أو  الأطفال أو  الشيوخ في غرف مكتظة لا ترى الشمس وتفتقر للشروط الصحية مما يعرض حالة الموقوفين للخطر.

لذا فإننا في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ندعو المجتمع الدولي بكل مؤسساته للتدخل العاجل والسريع لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في تايلاند ونناشد الحكومة التايلاندية إلى الافراج الفوري عن المحتجزين لديها وتسوية أوضاعهم القانونية واحترام إنسانيتهم وكرامتهم والعمل بموجب النصوص والمواثيق الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان

كما نؤكد على ضرورة التحرك الرسمي الفلسطيني عبر قنواته الدبلوماسية سواءً في تايلند أو لدى المحافل الدولية لتقديم الحماية القانونية والجسدية للاجئين للحد من التداعيات الخطيرة لاعتقالهم لفترات طويلة والانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها.

وكذلك تناشد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة للوقوف أمام مسؤولياتها والتزاماتها وعدم التنصل منها من خلال قذف اللاجئين بعيداً عبر مواعيد هي أقرب ما يكون لأسلوب الطرد غير المباشر.

 

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية- لندن

08/ يناير- تشرينالثاني /2019

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11523

مجموعة العمل – بيان صحفي

نقف اليوم أمام فصل جديد من فصول المعاناة المتجددة التي يحياها اللاجئ الفلسطيني إلى دول اللجوء الجديد، تعاني فيه عشرات العائلات الفلسطينية اللاجئة إلى الجزء الجنوبي الشرقي من قارة أسيا " مملكة تايلاند " خطر الترحيل والإعادة القسرية أو التوقيف غير معلوم المدة.

وتعد مملكة تايلاند من الدول القليلة التي تمنح الفيزا للاجئين الفلسطينيين بدون أية تعقيدات لكنها بذات الوقت تقيدها بحق الإقامة فيها لمدة لا تتجاوز الشهرين يتوجب بعد ذلك على حامليها التجديد الذي يتطلب بدوره المغادرة إلى خارج البلاد.

وفي حالة اللجوء الفلسطيني السوري فإن الحرب السورية وما ترافق معها من أوضاع أمنية متدهورة، وكذلك حظر غالبية الدول دخول اللاجئين الفلسطينيين إليها بشكل قانوني ومشروع، جعل من تايلاند وجهة للعديد من العائلات الفلسطينية للبحث عن الأمن والخلاص من الخطر الذي يتهدد أرواحها، إلا أنها فوجئت بحملات التوقيف والمداهمة والاعتقال التي تنفذها الأجهزة الأمنية في تايلاند بحجة انتهاء الإقامة بعد انقضاء الفترة المسموح فيها، في ظروف إنسانية سيئة للغاية دون أي مراعاة لأوضاع النساء أو  الأطفال أو  الشيوخ في غرف مكتظة لا ترى الشمس وتفتقر للشروط الصحية مما يعرض حالة الموقوفين للخطر.

لذا فإننا في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ندعو المجتمع الدولي بكل مؤسساته للتدخل العاجل والسريع لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في تايلاند ونناشد الحكومة التايلاندية إلى الافراج الفوري عن المحتجزين لديها وتسوية أوضاعهم القانونية واحترام إنسانيتهم وكرامتهم والعمل بموجب النصوص والمواثيق الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان

كما نؤكد على ضرورة التحرك الرسمي الفلسطيني عبر قنواته الدبلوماسية سواءً في تايلند أو لدى المحافل الدولية لتقديم الحماية القانونية والجسدية للاجئين للحد من التداعيات الخطيرة لاعتقالهم لفترات طويلة والانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها.

وكذلك تناشد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة للوقوف أمام مسؤولياتها والتزاماتها وعدم التنصل منها من خلال قذف اللاجئين بعيداً عبر مواعيد هي أقرب ما يكون لأسلوب الطرد غير المباشر.

 

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية- لندن

08/ يناير- تشرينالثاني /2019

الوسوم

بيان صحفي , تايلند , فلسطينيو سورية ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11523