map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

منظمة التحرير تزور اليرموك وتضع أكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء وناشطون ينتقدون

تاريخ النشر : 05-06-2019
منظمة التحرير تزور اليرموك وتضع أكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء وناشطون ينتقدون

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

نظم وفد من أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية زيارة إلى مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق،  بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وقاموا بوضع أكاليل من الزهور باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أضرحة الشهداء.

من جابهم انتقد عدد من الناشطين والإعلاميين الفلسطينيين وأبناء مخيم اليرموك منظمة التحرير والسفارة الفلسطينية في دمشق على هذا الاهتمام المبالغ فيه في ترميم مقبرة اليرموك وصرف أموال طائلة لإزالة الركام والدمار من الطرق الرئيسية لمخيم اليرموك بهدف الوصول إلى تلك المقبرة التي دمرت جراء القصف الممنهج على مخيمهم، والتي أخرج منها جثمان الجندي الصهيوني.

واتهم الناشطون منظمة التحرير الفلسطينية بأنها تهتم بالمقبرة والأموات أكثر من اهتمامها بالإحياء ومصيرهم، موضحين أن منظمة التحرير وقادة الفصائل الفلسطينية في دمشق تستطيعون الدخول إلى اليرموك منى يشاؤون دون إذن أو تصريح مسبق، في حين يمنع أهالي المخيم من زيارة بيوتهم وممتلكاتهم وإعادة إعمارها، بحجة أن العودة إلى اليرموك خارج الإرادة وأن الأبنية إيله للسقوط.

وكان أهالي مخيم اليرموك دعوا منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية ومؤسسة اللاجئين التدخل لدى قوات الأمن السورية لفتح طريق مخيم اليرموك لزيارة قبور موتاهم في أول أيام عيد الفطر دون تدقيق على أوراقهم الثبوتية، وإقامة صلاة العيد في مسجد الوسيم.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11816

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

نظم وفد من أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية زيارة إلى مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق،  بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وقاموا بوضع أكاليل من الزهور باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أضرحة الشهداء.

من جابهم انتقد عدد من الناشطين والإعلاميين الفلسطينيين وأبناء مخيم اليرموك منظمة التحرير والسفارة الفلسطينية في دمشق على هذا الاهتمام المبالغ فيه في ترميم مقبرة اليرموك وصرف أموال طائلة لإزالة الركام والدمار من الطرق الرئيسية لمخيم اليرموك بهدف الوصول إلى تلك المقبرة التي دمرت جراء القصف الممنهج على مخيمهم، والتي أخرج منها جثمان الجندي الصهيوني.

واتهم الناشطون منظمة التحرير الفلسطينية بأنها تهتم بالمقبرة والأموات أكثر من اهتمامها بالإحياء ومصيرهم، موضحين أن منظمة التحرير وقادة الفصائل الفلسطينية في دمشق تستطيعون الدخول إلى اليرموك منى يشاؤون دون إذن أو تصريح مسبق، في حين يمنع أهالي المخيم من زيارة بيوتهم وممتلكاتهم وإعادة إعمارها، بحجة أن العودة إلى اليرموك خارج الإرادة وأن الأبنية إيله للسقوط.

وكان أهالي مخيم اليرموك دعوا منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية ومؤسسة اللاجئين التدخل لدى قوات الأمن السورية لفتح طريق مخيم اليرموك لزيارة قبور موتاهم في أول أيام عيد الفطر دون تدقيق على أوراقهم الثبوتية، وإقامة صلاة العيد في مسجد الوسيم.

الوسوم

سوريا , دمشق , مخيم اليرموك , منظمة التحرير الفلسطينية , مقبرة الشهداء ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11816