map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

مركز العودة يستعرض في مجلس حقوق الإنسان أوضاع الفلسطينيات بسوريا

تاريخ النشر : 02-07-2019
مركز العودة يستعرض في مجلس حقوق الإنسان أوضاع الفلسطينيات بسوريا

جنيف 

شارك مركز العودة الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، في جلسة استماع مع لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا في مجلس حقوق الإنسان بمدينة جنيف، تطرقت إلى أوضاع حقوق الإنسان في سوريا.

وقدّم مركز العودة مداخلة شفهية خلال الجلسة استعرض فيها، أحوال اللاجئات الفلسطينيات في سوريا، مع تواصل الأزمة السورية منذ العام 2011م.

وقال مركز العودة إنه مع استمرار الحرب الدموية في سوريا، فإن مئات المدنيين فقدوا أطفالهم وأقاربهم وبقي آخرون بدون مأوى، في حين وجد آخرون أنفسهم خلف السجون بعد إلقاء القبض عليهم.

وأضاف أن الوضع ربما كان أسوأ بكثير بالنسبة للنساء الفلسطينيات اللاجئات في سوريا، حيث تعرضن لأبشع الانتهاكات الموثقة.

واستند مركز العودة في مداخلته إلى إحصائية صدرت حديثًا عن "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" ومقرها لندن، والتي تفيد بأن قرابة 500 فلسطينية فقدن حياتهن، نتيجة لحوادث مرتبطة بالحرب في سوريا.

وذكرت الإحصائية أن هذا الرقم هو من ضمن قرابة 4 آلاف لاجئ فلسطيني موثق لقوا مصرعهم في سوريا منذ 2011م.

ووثقت الإحصائية أيضًا اختفاء 109 نساء وفتيات فلسطينيات في سجون الحكومة السورية، بينما تعرضت العشرات إلى التعذيب حتى الموت.

وأضاف مركز العودة أن سوء التغذية والإهمال الطبي تسبب كذلك في مقتل ما لا يقل عن 68 لاجئة فلسطينية في مخيم اليرموك قرب العاصمة السورية دمشق.

وتابع أنه في هذه اللحظة بالذات، تكافح مئات النساء الفلسطينيات من أجل البقاء على قيد الحياة في شمال سوريا، حيث اضطررن إلى الإقامة مع أطفالهن في خيام سيئة التجهيز، محذرًا في الوقت ذاته من نقص المؤن والأدوية والموارد المختلفة.

وفي نهاية مداخلته، شدد مركز العودة، على ضرورة اتخاذ خطوات جدية فورية لإنقاذ النساء الفلسطينيات "قبل فوات الأوان"، مؤكداً ضرورة بذل الجهود الدولية من أجل الضغط على السلطات السورية للكشف عن مصير النساء المختفيات قسرًا، والدفع نحو إجراء محاكمات عادلة للمعتقلات داخل السجون.

كما أوصى بضمان منح النساء الحماية النفسية والجسدية اللاتي يحتجن إليها بشكل عاجل، على النحو المنصوص عليه بموجب القانون الدولي الإنساني.

يشار إلى أن جلسة الاستماع تنعقد تحت البند الرابع من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان بمشاركة وحضور رئيس اللجنة باولو بينهيرو وأعضاء اللجنة كارن أبو زيد وهاني مجالي.

وتأتي هذه الجلسة ضمن أعمال الدورة الـ41 لمجلس حقوق الإنسان، التي بدأت يوم 24 يونيو الماضي وتستمر حتى 12 يوليو الحالي يقدم المركز خلالها عدداً من المشاركات بما في ذلك ندوة خاصة تعقد الأسبوع القادم حول الأونروا.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11953

جنيف 

شارك مركز العودة الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، في جلسة استماع مع لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا في مجلس حقوق الإنسان بمدينة جنيف، تطرقت إلى أوضاع حقوق الإنسان في سوريا.

وقدّم مركز العودة مداخلة شفهية خلال الجلسة استعرض فيها، أحوال اللاجئات الفلسطينيات في سوريا، مع تواصل الأزمة السورية منذ العام 2011م.

وقال مركز العودة إنه مع استمرار الحرب الدموية في سوريا، فإن مئات المدنيين فقدوا أطفالهم وأقاربهم وبقي آخرون بدون مأوى، في حين وجد آخرون أنفسهم خلف السجون بعد إلقاء القبض عليهم.

وأضاف أن الوضع ربما كان أسوأ بكثير بالنسبة للنساء الفلسطينيات اللاجئات في سوريا، حيث تعرضن لأبشع الانتهاكات الموثقة.

واستند مركز العودة في مداخلته إلى إحصائية صدرت حديثًا عن "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" ومقرها لندن، والتي تفيد بأن قرابة 500 فلسطينية فقدن حياتهن، نتيجة لحوادث مرتبطة بالحرب في سوريا.

وذكرت الإحصائية أن هذا الرقم هو من ضمن قرابة 4 آلاف لاجئ فلسطيني موثق لقوا مصرعهم في سوريا منذ 2011م.

ووثقت الإحصائية أيضًا اختفاء 109 نساء وفتيات فلسطينيات في سجون الحكومة السورية، بينما تعرضت العشرات إلى التعذيب حتى الموت.

وأضاف مركز العودة أن سوء التغذية والإهمال الطبي تسبب كذلك في مقتل ما لا يقل عن 68 لاجئة فلسطينية في مخيم اليرموك قرب العاصمة السورية دمشق.

وتابع أنه في هذه اللحظة بالذات، تكافح مئات النساء الفلسطينيات من أجل البقاء على قيد الحياة في شمال سوريا، حيث اضطررن إلى الإقامة مع أطفالهن في خيام سيئة التجهيز، محذرًا في الوقت ذاته من نقص المؤن والأدوية والموارد المختلفة.

وفي نهاية مداخلته، شدد مركز العودة، على ضرورة اتخاذ خطوات جدية فورية لإنقاذ النساء الفلسطينيات "قبل فوات الأوان"، مؤكداً ضرورة بذل الجهود الدولية من أجل الضغط على السلطات السورية للكشف عن مصير النساء المختفيات قسرًا، والدفع نحو إجراء محاكمات عادلة للمعتقلات داخل السجون.

كما أوصى بضمان منح النساء الحماية النفسية والجسدية اللاتي يحتجن إليها بشكل عاجل، على النحو المنصوص عليه بموجب القانون الدولي الإنساني.

يشار إلى أن جلسة الاستماع تنعقد تحت البند الرابع من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان بمشاركة وحضور رئيس اللجنة باولو بينهيرو وأعضاء اللجنة كارن أبو زيد وهاني مجالي.

وتأتي هذه الجلسة ضمن أعمال الدورة الـ41 لمجلس حقوق الإنسان، التي بدأت يوم 24 يونيو الماضي وتستمر حتى 12 يوليو الحالي يقدم المركز خلالها عدداً من المشاركات بما في ذلك ندوة خاصة تعقد الأسبوع القادم حول الأونروا.

الوسوم

جنيف , مجموعة العمل , مركز العودة , المعتقلون , فلسطينيو سورية ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11953