map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

أزمة مياه شرب في مخيّم دير بلوط تزيد من معاناة المهجرين الفلسطينيين داخله

تاريخ النشر : 08-07-2019
أزمة مياه شرب في مخيّم دير بلوط تزيد من معاناة المهجرين الفلسطينيين داخله

مجموعة العمل – مخيم دير بلوط

يعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من مخيم اليرموك وجنوب دمشق إلى مخيم دير بلوط شمال سورية من أوضاع وأزمات إنسانية قاسية، زادت من حدتها النقص الحاد في مياه الشرب، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة في أماكن نزوحهم الجديدة.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في الشمال السوري إن المخيّم يفتقد أبسط مقومات الحياة، حيث يشتكي عشرات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين من نقص مياه الشرب، متهمين الجهات المسؤولة بالتقصير في توفير المياه بشكل دائم ودوري، مضيفاً أن الصهاريج تقوم بتعبئة المياه لقاطني المخيّم مرة واحدة في الأسبوع، مما دفع الأهالي إلى الانتظار لساعات على طوابير المياه للحصول على عدة ليترات لا تكفي حاجتهم.

وأشار مراسلنا أن كمية مياه الشرب التي تحصل عليها العائلة يكاد لا يكفي للطبخ والشرب، مما يضطرها لشراء كمية إضافية من المياه من الصهاريج المتجولة بهدف استخدامه للاستحمام والغسيل، مضيفاً أن سعر 10 لتر من الماء يباع بـ 100 ليرة سورية، موضحاً أن العائلة بحاجة كل يوم على الأقل 30 لتر أي بما يقدر بـ 300 ليرة سورية مما يضيف عليها عبء اقتصادي جديد، في ظل شح المساعدات الإغاثية وانتشار البطالة بين صفوفهم، وعدم تقديم أي دعم مادي أو غذائي من قبل المنظمات الإنسانية وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها اتجاههم.

هذا وجددت 325 عائلة فلسطينية مهجرة من جنوب دمشق إلى مخيم دير بلوط شمال سورية مناشدتها للجهات المعنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية والسلطات التركية والمنظمات الحقوقية والإنسانية بإيجاد حل جذري لمأساتهم ومعاناتهم.

 

 

 

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11978

مجموعة العمل – مخيم دير بلوط

يعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من مخيم اليرموك وجنوب دمشق إلى مخيم دير بلوط شمال سورية من أوضاع وأزمات إنسانية قاسية، زادت من حدتها النقص الحاد في مياه الشرب، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة في أماكن نزوحهم الجديدة.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في الشمال السوري إن المخيّم يفتقد أبسط مقومات الحياة، حيث يشتكي عشرات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين من نقص مياه الشرب، متهمين الجهات المسؤولة بالتقصير في توفير المياه بشكل دائم ودوري، مضيفاً أن الصهاريج تقوم بتعبئة المياه لقاطني المخيّم مرة واحدة في الأسبوع، مما دفع الأهالي إلى الانتظار لساعات على طوابير المياه للحصول على عدة ليترات لا تكفي حاجتهم.

وأشار مراسلنا أن كمية مياه الشرب التي تحصل عليها العائلة يكاد لا يكفي للطبخ والشرب، مما يضطرها لشراء كمية إضافية من المياه من الصهاريج المتجولة بهدف استخدامه للاستحمام والغسيل، مضيفاً أن سعر 10 لتر من الماء يباع بـ 100 ليرة سورية، موضحاً أن العائلة بحاجة كل يوم على الأقل 30 لتر أي بما يقدر بـ 300 ليرة سورية مما يضيف عليها عبء اقتصادي جديد، في ظل شح المساعدات الإغاثية وانتشار البطالة بين صفوفهم، وعدم تقديم أي دعم مادي أو غذائي من قبل المنظمات الإنسانية وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها اتجاههم.

هذا وجددت 325 عائلة فلسطينية مهجرة من جنوب دمشق إلى مخيم دير بلوط شمال سورية مناشدتها للجهات المعنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية والسلطات التركية والمنظمات الحقوقية والإنسانية بإيجاد حل جذري لمأساتهم ومعاناتهم.

 

 

 

 

الوسوم

فلسطينيو سورية , الشمال السوري , مخيم دير بلوط , مياه , معاناة ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/11978