map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3997

دائرة اللاجئين في حماس تطالب بتوفير الحماية للاجئين الفلسطينيين من سورية في اليونان

تاريخ النشر : 02-08-2019
دائرة اللاجئين في حماس تطالب بتوفير الحماية للاجئين الفلسطينيين من سورية في اليونان

مجموعة العمل - اليونان

دعت دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس بتوفير الحماية وتأمين احتياجات اللاجئين الفلسطينيين الذين وصلوا الأراضي اليونانية هرباً من نار الحرب المستعرة في سورية.

وقالت الدائرة في تصريح صحفي لها إنها تتابع بقلق شديد ما يتعرض له (160) مهاجر من فلسطينيي سورية في جزيرة رودس اليونانية، حيث يعانون أوضاعاً صعبة، وظروفاً قاسية تتمثل بعدم توفر الكهرباء، والخدمات الطبية والصحية، وانتشار القوارض والحشرات السامة وهم يقطنون بمخيم للاجئين كان في السابق عبارة عن مسلخ للخنازير"

ودعت الدائرة على لسان مديرها إياد المغاري السلطات اليونانية لإفساح المجال لاستقبال ما يصل إليها من اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من الموت، وتأمين كل احتياجاتهم المعيشية أسوة بغيرهم من اللاجئين.

وأكد المغاري "أن اللاجئ الفلسطيني بات أيقونة لكل معاني الظلم والقهر للإنسانية؛ وبدلاً من أن يكون لاجئاً بانتظار العودة لفلسطين، بات اليوم يكرر تجربة اللجوء بكل مرارتها في بلاد "مؤقتة" يتطلع أن تراعي أدنى حقوقهم ومتطلباتهم الإنسانية كلاجئين فارين بأرواحهم طلباً للحياة. لحين العودة القريبة إلى فلسطين وما ذلك على الله ببعيد"

ويقدر عدد العالقين من فلسطينيي سورية في اليونان بحوالي (4000) لاجئ غالبيتهم يتواجدون في الجزر "لسبوس - متليني - خيوس - ليروس - كوس " بينهم عائلات وأطفال ونساء ومسنون، ويتوزعون على مخيمات اللاجئين بعضهم يسكن في خيم والآخر في صالات كبيرة أو كرافانات.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12097

مجموعة العمل - اليونان

دعت دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس بتوفير الحماية وتأمين احتياجات اللاجئين الفلسطينيين الذين وصلوا الأراضي اليونانية هرباً من نار الحرب المستعرة في سورية.

وقالت الدائرة في تصريح صحفي لها إنها تتابع بقلق شديد ما يتعرض له (160) مهاجر من فلسطينيي سورية في جزيرة رودس اليونانية، حيث يعانون أوضاعاً صعبة، وظروفاً قاسية تتمثل بعدم توفر الكهرباء، والخدمات الطبية والصحية، وانتشار القوارض والحشرات السامة وهم يقطنون بمخيم للاجئين كان في السابق عبارة عن مسلخ للخنازير"

ودعت الدائرة على لسان مديرها إياد المغاري السلطات اليونانية لإفساح المجال لاستقبال ما يصل إليها من اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من الموت، وتأمين كل احتياجاتهم المعيشية أسوة بغيرهم من اللاجئين.

وأكد المغاري "أن اللاجئ الفلسطيني بات أيقونة لكل معاني الظلم والقهر للإنسانية؛ وبدلاً من أن يكون لاجئاً بانتظار العودة لفلسطين، بات اليوم يكرر تجربة اللجوء بكل مرارتها في بلاد "مؤقتة" يتطلع أن تراعي أدنى حقوقهم ومتطلباتهم الإنسانية كلاجئين فارين بأرواحهم طلباً للحياة. لحين العودة القريبة إلى فلسطين وما ذلك على الله ببعيد"

ويقدر عدد العالقين من فلسطينيي سورية في اليونان بحوالي (4000) لاجئ غالبيتهم يتواجدون في الجزر "لسبوس - متليني - خيوس - ليروس - كوس " بينهم عائلات وأطفال ونساء ومسنون، ويتوزعون على مخيمات اللاجئين بعضهم يسكن في خيم والآخر في صالات كبيرة أو كرافانات.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12097