map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

السويد: دائرة الهجرة تقرر ترحيل لاجئة فلسطينية

تاريخ النشر : 04-08-2019
السويد: دائرة الهجرة تقرر ترحيل لاجئة فلسطينية

مجموعة العمل - السويد
رفضت دائرة الهجرة السويدية منح حقّ اللجوء للاجئة الفلسطينية "لين الخطيب" 27 عام، وقررت ترحيلها إلى لبنان لأن والدتها (مواطنة لبنانية) وأختها يعيشون هناك، بحسب ما صرحت به وسائل إعلام سويدية.
وولدت لين في سورية عام 1992 وعند اندلاع الحرب هجّرت مع عائلتها عام 2012 إلى لبنان، ونتيجة لوضع اللاجئ الفلسطيني السوري السيء في لبنان عادت العائلة إلى سورية ثم فروا إلى أوروبا.
وقبل 5 سنوات لجأت مع أخيها الصغير وأبيها إلى السويد، ومنح أخوها حقّ اللجوء لأن ترحيله سيؤدي إلى التحاقه بشكل إجباري في الجيش بسورية.
في حين رفضت الهجرة طلب لين وأبيها، وقدمت بطلب لجوء لدائرة الهجرة السويدية مرة ثانية ومنحت حق اللجوء المؤقت مدة 13 شهر، وفي الأسبوع الماضي انتهت صلاحية الإقامة، والهجرة رفضت تمديد الإقامة مرة أخرى.
تقول لين الخطيب للتلفزيون السويدي "بعد أن أصبح لدي وظيفة في السويد وبدأت العمل تريد الهجرة ترحيلي، ولا أعلم ربما تأتي الشرطة فجأة في أي وقت وتقوم بترحيلي"
وحول لبنان وجهة الترحيل المقررة قالت لين "لبنان لايرغب بعودتنا لأننا فلسطينيون وبلا جنسية، لقد حجزت في أحد المرات تذكرة إلى بيروت وتم إعادتي من مطار أرلاندا في ستوكهولم"
ووفقاً للتلفزيون السويدي "من يتم رفض لجوؤه لا يحق له طلب أي مساعدة قانونية ولا يحصل على أي تعويض مالي"
وحول قرار الترحيل كونها فلسطينية من مواليد سورية قال ناشطون "يبدو أن الأمور في السويد تتغير بسرعة، فلا توجد ثوابت بخصوص الهجرة، ومع حزمة القوانين الجديدة أصبح واضحاً أن منح الإقامة التلقائية للقادمين من سورية انتهت، كما انتهت من قبلها منح الإقامات السريعة للعراقيين وغيرهم"

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12104

مجموعة العمل - السويد
رفضت دائرة الهجرة السويدية منح حقّ اللجوء للاجئة الفلسطينية "لين الخطيب" 27 عام، وقررت ترحيلها إلى لبنان لأن والدتها (مواطنة لبنانية) وأختها يعيشون هناك، بحسب ما صرحت به وسائل إعلام سويدية.
وولدت لين في سورية عام 1992 وعند اندلاع الحرب هجّرت مع عائلتها عام 2012 إلى لبنان، ونتيجة لوضع اللاجئ الفلسطيني السوري السيء في لبنان عادت العائلة إلى سورية ثم فروا إلى أوروبا.
وقبل 5 سنوات لجأت مع أخيها الصغير وأبيها إلى السويد، ومنح أخوها حقّ اللجوء لأن ترحيله سيؤدي إلى التحاقه بشكل إجباري في الجيش بسورية.
في حين رفضت الهجرة طلب لين وأبيها، وقدمت بطلب لجوء لدائرة الهجرة السويدية مرة ثانية ومنحت حق اللجوء المؤقت مدة 13 شهر، وفي الأسبوع الماضي انتهت صلاحية الإقامة، والهجرة رفضت تمديد الإقامة مرة أخرى.
تقول لين الخطيب للتلفزيون السويدي "بعد أن أصبح لدي وظيفة في السويد وبدأت العمل تريد الهجرة ترحيلي، ولا أعلم ربما تأتي الشرطة فجأة في أي وقت وتقوم بترحيلي"
وحول لبنان وجهة الترحيل المقررة قالت لين "لبنان لايرغب بعودتنا لأننا فلسطينيون وبلا جنسية، لقد حجزت في أحد المرات تذكرة إلى بيروت وتم إعادتي من مطار أرلاندا في ستوكهولم"
ووفقاً للتلفزيون السويدي "من يتم رفض لجوؤه لا يحق له طلب أي مساعدة قانونية ولا يحصل على أي تعويض مالي"
وحول قرار الترحيل كونها فلسطينية من مواليد سورية قال ناشطون "يبدو أن الأمور في السويد تتغير بسرعة، فلا توجد ثوابت بخصوص الهجرة، ومع حزمة القوانين الجديدة أصبح واضحاً أن منح الإقامة التلقائية للقادمين من سورية انتهت، كما انتهت من قبلها منح الإقامات السريعة للعراقيين وغيرهم"

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12104