map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

استمرار ظاهرة التعفيش والنهب في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 05-08-2019
استمرار ظاهرة التعفيش والنهب في مخيم اليرموك

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

لا تزال ظاهرة ما تسمى "بالتعفيش" وسرقة منازل وممتلكات المدنيين في مخيم اليرموك مستمرة، من قبل عناصر الأمن السوري وبعض المدنيين من المناطق والبلدات المتاخمة للمخيم، فقد قالت إحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك الموالية للنظام السوري :"إن أكثر من أربع سيارات كبيرة محملة بالأبواب الخشب والملابن المسروقة من بيوت أهالي مخيم اليرموك خرجت يوم أمس من بوابة المخيم الرئيسية دون حسيب ولا رقيب".

بدورهم أكد ناشطون لمجموعة أن عناصر الأمن السوري لا زالوا حتى اليوم يقومون بتعفيش بيوت المخيم، في ظل منع سكانه من العودة إليه رغم صدور قرار حكومي يقضي بذلك.

من جانبهم نقل شهود عيان يوم 21 نيسان/ابريل 2019 مشاهدتهم آليات ثقيلة في مخيم اليرموك، تعمل على سرقة مواد الحديد من المباني المدمرة والنحاس من المنازل كما تعمل على إخراجها من جوف الأرض، والتي كانت سابقاً توزع الكهرباء على أهالي المخيم.

بدورهم طالب سكان مخيم اليرموك السلطات السورية والجهات المعنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة الأونروا بالعمل على تأمين  والبنى التحتية للمخيم من أجل الإسراع بعودة من منازلهم، مشيرين إلى أنهم يعيشون أوضاع إنسانية قاسية نتيجة غلاء الأسعار واجار المنازل الذي أنهكهم من الناحية الاقتصادية وزاد من معاناتهم.

الجدير بالتنويه أن عناصر النظام السوري قاموا بسرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو 2018، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12109

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

لا تزال ظاهرة ما تسمى "بالتعفيش" وسرقة منازل وممتلكات المدنيين في مخيم اليرموك مستمرة، من قبل عناصر الأمن السوري وبعض المدنيين من المناطق والبلدات المتاخمة للمخيم، فقد قالت إحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك الموالية للنظام السوري :"إن أكثر من أربع سيارات كبيرة محملة بالأبواب الخشب والملابن المسروقة من بيوت أهالي مخيم اليرموك خرجت يوم أمس من بوابة المخيم الرئيسية دون حسيب ولا رقيب".

بدورهم أكد ناشطون لمجموعة أن عناصر الأمن السوري لا زالوا حتى اليوم يقومون بتعفيش بيوت المخيم، في ظل منع سكانه من العودة إليه رغم صدور قرار حكومي يقضي بذلك.

من جانبهم نقل شهود عيان يوم 21 نيسان/ابريل 2019 مشاهدتهم آليات ثقيلة في مخيم اليرموك، تعمل على سرقة مواد الحديد من المباني المدمرة والنحاس من المنازل كما تعمل على إخراجها من جوف الأرض، والتي كانت سابقاً توزع الكهرباء على أهالي المخيم.

بدورهم طالب سكان مخيم اليرموك السلطات السورية والجهات المعنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة الأونروا بالعمل على تأمين  والبنى التحتية للمخيم من أجل الإسراع بعودة من منازلهم، مشيرين إلى أنهم يعيشون أوضاع إنسانية قاسية نتيجة غلاء الأسعار واجار المنازل الذي أنهكهم من الناحية الاقتصادية وزاد من معاناتهم.

الجدير بالتنويه أن عناصر النظام السوري قاموا بسرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو 2018، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

الوسوم

مخيم اليرموك , تعفيش , جيش النظام , انتهاكات ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12109