map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية يعتصمون أمام السفارة الكندية في بيروت للمطالبة بالهجرة

تاريخ النشر : 06-08-2019
فلسطينيو سورية يعتصمون أمام السفارة الكندية في بيروت للمطالبة بالهجرة

مجموعة العمل – بيروت

نظم عشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين المهجرين في لبنان اعتصاماً أمام مقر السفارة الكندية في العاصمة اللبنانية بيروت، للمطالبة بالهجرة الشرعية، نتيجة الأوضاع المعيشية والقانونية والاقتصادية المزرية التي يعانونها في لبنان، فيما سلم المعتصمون رسالة إلى السفارة الكندية شرحوا فيها رغبتهم بالهجرة بعد أن خسروا كل ما يملكون في سورية جراء الصراع الدائر فيها، وما يتكبدونه من مشاق وآلام في لبنان، هذه المعاناة دفعت الكثيرين منهم للهجرة غير النظامية وركوب قوارب الموت من أجل حياة أمنة وكريمة.

فتح أبواب الهجرة هو ما يطالب به هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين السوريين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والسفارات الغربية في بيروت، وذلك بعد أن أغلقت الحكومة اللبنانية أمامهم كل الأبواب المؤدية إلى حياة كريمة.

هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان أوضاعاً صعبة جداً على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية ، إلا أنها تتعمق أكثر مع اضطراب وضعهم القانوني وطرق إذلالهم وامتهانهم عند محاولتهم إخراج أوراق رسمية لتسيير أمورهم وخاصة في مراكز الأمن العام اللبناني.

وتعتبر الحكومة اللبنانية اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان "سائحين "، مما يعني أنه يسقط حقوقهم الواجبة على الدولة اللبنانية ، كما تشهد الحكومة اللبنانية و خاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من سوريا، فأحياناً تصدر قراراً بتجديد الإقامات لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر"، ويتقدم اللاجئ الفلسطيني للحصول على الإقامة فتستمر الإجراءات أحياناً شهراً أو شهرين، وعندما يستلمها يجد أن المدة الممنوحة له قد شارفت على الانتهاء، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيها.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12115

مجموعة العمل – بيروت

نظم عشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين المهجرين في لبنان اعتصاماً أمام مقر السفارة الكندية في العاصمة اللبنانية بيروت، للمطالبة بالهجرة الشرعية، نتيجة الأوضاع المعيشية والقانونية والاقتصادية المزرية التي يعانونها في لبنان، فيما سلم المعتصمون رسالة إلى السفارة الكندية شرحوا فيها رغبتهم بالهجرة بعد أن خسروا كل ما يملكون في سورية جراء الصراع الدائر فيها، وما يتكبدونه من مشاق وآلام في لبنان، هذه المعاناة دفعت الكثيرين منهم للهجرة غير النظامية وركوب قوارب الموت من أجل حياة أمنة وكريمة.

فتح أبواب الهجرة هو ما يطالب به هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين السوريين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والسفارات الغربية في بيروت، وذلك بعد أن أغلقت الحكومة اللبنانية أمامهم كل الأبواب المؤدية إلى حياة كريمة.

هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان أوضاعاً صعبة جداً على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية ، إلا أنها تتعمق أكثر مع اضطراب وضعهم القانوني وطرق إذلالهم وامتهانهم عند محاولتهم إخراج أوراق رسمية لتسيير أمورهم وخاصة في مراكز الأمن العام اللبناني.

وتعتبر الحكومة اللبنانية اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان "سائحين "، مما يعني أنه يسقط حقوقهم الواجبة على الدولة اللبنانية ، كما تشهد الحكومة اللبنانية و خاصة الأمن العام اللبناني سياسات متقلبة تجاه اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من سوريا، فأحياناً تصدر قراراً بتجديد الإقامات لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر"، ويتقدم اللاجئ الفلسطيني للحصول على الإقامة فتستمر الإجراءات أحياناً شهراً أو شهرين، وعندما يستلمها يجد أن المدة الممنوحة له قد شارفت على الانتهاء، بالإضافة إلى ذلك لا تسمح الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين المهجرين بالعمل على أراضيها.

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , كندا , اعتصام ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12115