map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

ارتفاع معدلات الهجرة لأبناء مخيم النيرب بحلب

تاريخ النشر : 22-08-2019
ارتفاع معدلات الهجرة لأبناء مخيم النيرب بحلب

مجموعة العمل - مخيم النيرب 
أفاد مراسل مجموعة العمل أن معدلات الهجرة بين شباب مخيم النيرب في حلب في ارتفاع، حيث يشهد المخيم في الآونة الأخيرة حركة هجرة تشبه تلك التي حصلت مع قبل خمس سنوات.
وتعود أسباب الهجرة إلى الخدمة الإلزامية المتواصلة على الشباب في جيش التحرير الفلسطيني، وانتشار البطالة وقلة فرص العمل وغلاء الأسعار الذي أثقل كاهل الأهالي، كما أن سيطرة مجموعة "لواء القدس" الموالية للنظام على المخيم أحد أسباب الهجرة.
وأكد مراسلنا أنه وثق هجرة أكثر من (150) شاب من المخيم في الأسابيع الماضية، بتكلفة قد تصل إلى (1000) دولار للشخص الواحد تشمل وصوله إلى مدينة إزمير التركية.
وأشار المراسل إلى وجود صعوبات تعترض وصول اللاجئين إلى تركيا، منها التدقيق والاحتجاز من قبل حاجز "هيئة تحرير الشام" في مدينة عفرين.
وسجل في الآونة الأخيرة احتجاز عدد من شباب مخيم النيرب بحجة السمعة السيئة التي يشتهر بها المخيم لوجود لواء القدس، بالإضافة إلى احتجازهم من قبل حرس الحدود التركي أثناء عبورهم للحدود لأيام قبل إعادة ترحيلهم إلى سورية.
ووفقًا لإحصائيات أجرتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في 2012، بلغ عدد اللاجئين في حلب وريفها الشمالي حوالي (10358) بما يعادل (2557) عائلة، وبالتحديد، بلغ عدد سكان مخيم النيرب في حلب (20978) شخصًا بما يعادل (4893) عائلة، وبلغ عدد سكان مخيم حندرات (6359) شخصا بما يعادل(1410) عائلات.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12187

مجموعة العمل - مخيم النيرب 
أفاد مراسل مجموعة العمل أن معدلات الهجرة بين شباب مخيم النيرب في حلب في ارتفاع، حيث يشهد المخيم في الآونة الأخيرة حركة هجرة تشبه تلك التي حصلت مع قبل خمس سنوات.
وتعود أسباب الهجرة إلى الخدمة الإلزامية المتواصلة على الشباب في جيش التحرير الفلسطيني، وانتشار البطالة وقلة فرص العمل وغلاء الأسعار الذي أثقل كاهل الأهالي، كما أن سيطرة مجموعة "لواء القدس" الموالية للنظام على المخيم أحد أسباب الهجرة.
وأكد مراسلنا أنه وثق هجرة أكثر من (150) شاب من المخيم في الأسابيع الماضية، بتكلفة قد تصل إلى (1000) دولار للشخص الواحد تشمل وصوله إلى مدينة إزمير التركية.
وأشار المراسل إلى وجود صعوبات تعترض وصول اللاجئين إلى تركيا، منها التدقيق والاحتجاز من قبل حاجز "هيئة تحرير الشام" في مدينة عفرين.
وسجل في الآونة الأخيرة احتجاز عدد من شباب مخيم النيرب بحجة السمعة السيئة التي يشتهر بها المخيم لوجود لواء القدس، بالإضافة إلى احتجازهم من قبل حرس الحدود التركي أثناء عبورهم للحدود لأيام قبل إعادة ترحيلهم إلى سورية.
ووفقًا لإحصائيات أجرتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في 2012، بلغ عدد اللاجئين في حلب وريفها الشمالي حوالي (10358) بما يعادل (2557) عائلة، وبالتحديد، بلغ عدد سكان مخيم النيرب في حلب (20978) شخصًا بما يعادل (4893) عائلة، وبلغ عدد سكان مخيم حندرات (6359) شخصا بما يعادل(1410) عائلات.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12187