map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

السفارة الكندية في بيروت: ندرك معاناة الفلسطينيين لكن لا نقبل طلبات اللجوء بشكل مباشر

تاريخ النشر : 22-08-2019
السفارة الكندية في بيروت:  ندرك معاناة الفلسطينيين لكن لا نقبل طلبات اللجوء بشكل مباشر

مجموعة العمل - لبنان
أعلنت السفارة الكندية في بيروت "أنها لا تقبل الطلبات المباشرة لإعادة توطين اللاجئين"، وذلك في ردّها على مطالبات مئات اللاجئين الفلسطينيين من سورية ولبنان بالهجرة إلى كندا خلال اعتصامهم في السادس من الشهر الحالي أمام السفارة. 
وقالت السفارة في بيان لها صدر يوم 20-08 "عقب المظاهرة التي نظمتها منظمات الشباب الفلسطيني في 6 أغسطس عند سفارة كندا، تود كندا كدولة أن تؤكد من جديد احترامها لحرية التعبير وحرية التجمع السلمي"
وأضافت السفارة "أن كندا تعتمد بشكل أساسي على وكالة الأمم المتحدة للاجئين (UNHCR) وغيرها من منظمات الإحالة المعنية، والجهات الراعية الخاصة في كندا لتحديد وإحالة اللاجئين لإعادة التوطين، ويقع اللاجئون الفلسطينيون تحت ولاية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) ، وليس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين"
وجاء في البيان "نحن ندرك أن اللاجئين الفلسطينيين يعانون من مستويات عالية من الفقر والبطالة وانعدام الأمن الغذائي"، منوهاً أن كندا "قدمت دعمًا بقيمة 50 مليون دولار كندي على مدار عامين (2018-1919) للاجئين الفلسطينيين من خلال الأونروا، بما في ذلك 5 ملايين دولار كندي لتوفير مساعدات إنقاذ طارئة لأكثر من 460 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا ولبنان، من خلال نداء الأونروا الطارئ من أجل أزمة سورية الإقليمية"
وأشار إلى البيان إلى عمليات تضليل واحتيال للراغبين في الذهاب إلى كندا من قبل أفراد يريدون الاستفادة من هذه الرغبة، وأكدت إن ممثلي الحكومة الكندية لن يتصلوا بك مطلقًا ويطلبون منك إيداع الأموال في حساب مصرفي شخصي، ولن يطلب منك تحويل الأموال من خلال شركة تحويل أموال خاصة"
هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان أوضاعاً صعبة جداً على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية ، إلا أنها تتعمق أكثر مع اضطراب وضعهم القانوني وطرق إذلالهم وامتهانهم عند محاولتهم إخراج أوراق رسمية لتسيير أمورهم وخاصة في مراكز الأمن العام اللبناني.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12188

مجموعة العمل - لبنان
أعلنت السفارة الكندية في بيروت "أنها لا تقبل الطلبات المباشرة لإعادة توطين اللاجئين"، وذلك في ردّها على مطالبات مئات اللاجئين الفلسطينيين من سورية ولبنان بالهجرة إلى كندا خلال اعتصامهم في السادس من الشهر الحالي أمام السفارة. 
وقالت السفارة في بيان لها صدر يوم 20-08 "عقب المظاهرة التي نظمتها منظمات الشباب الفلسطيني في 6 أغسطس عند سفارة كندا، تود كندا كدولة أن تؤكد من جديد احترامها لحرية التعبير وحرية التجمع السلمي"
وأضافت السفارة "أن كندا تعتمد بشكل أساسي على وكالة الأمم المتحدة للاجئين (UNHCR) وغيرها من منظمات الإحالة المعنية، والجهات الراعية الخاصة في كندا لتحديد وإحالة اللاجئين لإعادة التوطين، ويقع اللاجئون الفلسطينيون تحت ولاية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) ، وليس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين"
وجاء في البيان "نحن ندرك أن اللاجئين الفلسطينيين يعانون من مستويات عالية من الفقر والبطالة وانعدام الأمن الغذائي"، منوهاً أن كندا "قدمت دعمًا بقيمة 50 مليون دولار كندي على مدار عامين (2018-1919) للاجئين الفلسطينيين من خلال الأونروا، بما في ذلك 5 ملايين دولار كندي لتوفير مساعدات إنقاذ طارئة لأكثر من 460 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا ولبنان، من خلال نداء الأونروا الطارئ من أجل أزمة سورية الإقليمية"
وأشار إلى البيان إلى عمليات تضليل واحتيال للراغبين في الذهاب إلى كندا من قبل أفراد يريدون الاستفادة من هذه الرغبة، وأكدت إن ممثلي الحكومة الكندية لن يتصلوا بك مطلقًا ويطلبون منك إيداع الأموال في حساب مصرفي شخصي، ولن يطلب منك تحويل الأموال من خلال شركة تحويل أموال خاصة"
هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من سورية إلى لبنان أوضاعاً صعبة جداً على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية ، إلا أنها تتعمق أكثر مع اضطراب وضعهم القانوني وطرق إذلالهم وامتهانهم عند محاولتهم إخراج أوراق رسمية لتسيير أمورهم وخاصة في مراكز الأمن العام اللبناني.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12188