map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4002

أطفال مخيم اليرموك يتحدون الدمار ويلتحقون بمدارسهم

تاريخ النشر : 15-09-2019
أطفال مخيم اليرموك يتحدون الدمار ويلتحقون بمدارسهم

مجموعة العمل - مخيم اليرموك
مع بدء العام الدراسي الجديد، بدأ أطفال مخيم اليرموك الالتحاق بمدارسهم المتواجدة في مساكن الزاهرة، بسبب دمار وخراب مدراس المخيم وعدم وجود كادر تعليمي.
وبدأ نقل الطلاب من المخيم يوم 3 أيلول الجاري بدعم من الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، وذلك في ظل خلو المخيم من وسائل النقل العام والخاص، ومنع النظام من عودة السكان وتخديم المخيم.
حيث يتجمع طلاب حي التقدم يتجمعون الساعة الحادية العشرة صباحاً في شارع صلاح الدين "الثلاثين"، وطلاب شارع صفد والجاعونه في شارع صفد، وطلاب شارع حيفا يتجمعون في تقاطع شارع حيفا مع شارع لوبية.
يأتي ذلك وسط مناشدات وجهتها العائلات المتواجدة في مخيم اليرموك للأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين، بترميم إحدى المدارس المدمرة في المخيم، وافتتاح صفوفها لمواصلة تعليم أبنائهم.
هذا وكشف مسؤول ملف التربية والتعليم في مخيم اليرموك "وليد الكردي" 
عن وجود "أخبار جيدة" لاهالي مخيم اليرموك وللطلبة، وذلك بعد لقاء المدير العام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب "علي مصطفى" مع المفوض السامي "بيير كرينبول" ومسؤول وكالة الغوث في سوريا "امانيه".
وتشير الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشأتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة، وكان مخيم اليرموك يضم قبل اندلاع الأحداث في سورية (28) مدرسة للوكالة تعمل بنظام الفترتين من أصل (112) مدرسة للوكالة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، إضافة الى ثمانية مدارس حكومية.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12298

مجموعة العمل - مخيم اليرموك
مع بدء العام الدراسي الجديد، بدأ أطفال مخيم اليرموك الالتحاق بمدارسهم المتواجدة في مساكن الزاهرة، بسبب دمار وخراب مدراس المخيم وعدم وجود كادر تعليمي.
وبدأ نقل الطلاب من المخيم يوم 3 أيلول الجاري بدعم من الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، وذلك في ظل خلو المخيم من وسائل النقل العام والخاص، ومنع النظام من عودة السكان وتخديم المخيم.
حيث يتجمع طلاب حي التقدم يتجمعون الساعة الحادية العشرة صباحاً في شارع صلاح الدين "الثلاثين"، وطلاب شارع صفد والجاعونه في شارع صفد، وطلاب شارع حيفا يتجمعون في تقاطع شارع حيفا مع شارع لوبية.
يأتي ذلك وسط مناشدات وجهتها العائلات المتواجدة في مخيم اليرموك للأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين، بترميم إحدى المدارس المدمرة في المخيم، وافتتاح صفوفها لمواصلة تعليم أبنائهم.
هذا وكشف مسؤول ملف التربية والتعليم في مخيم اليرموك "وليد الكردي" 
عن وجود "أخبار جيدة" لاهالي مخيم اليرموك وللطلبة، وذلك بعد لقاء المدير العام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب "علي مصطفى" مع المفوض السامي "بيير كرينبول" ومسؤول وكالة الغوث في سوريا "امانيه".
وتشير الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشأتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة، وكان مخيم اليرموك يضم قبل اندلاع الأحداث في سورية (28) مدرسة للوكالة تعمل بنظام الفترتين من أصل (112) مدرسة للوكالة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، إضافة الى ثمانية مدارس حكومية.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12298