map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4007

قلق بين الفلسطينيين في الشمال السوري مع اقتراب فصل الشتاء

تاريخ النشر : 14-10-2019
قلق بين الفلسطينيين في الشمال السوري مع اقتراب فصل الشتاء

مجموعة العمل – الشمال السوري

ينتاب المئات من اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من جنوب دمشق ومخيمي خان الشيخ واليرموك إلى الشمال السوري حالة من القلق مع اقتراب فصل الشتاء خوفاً من أن تتكرر مأساتهم التي عاشوها في السنة الماضية، والتي تجلت بغرق خيامهم واقتلاع بعضها جراء الرياح العاتية واضطرارهم المبيت في العراء  والتعرض للبرد القارس الذي ينخر العظام ويؤدي إلى التهلكة.

يعيش عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين في إدلب ومخيمي المحمدية ودير بلوط بخيام لا تقيهم صقيع الشتاء ولا  قيظ الصيف، وفي أرض زراعية تتحول الى حقل من الوحول عند أول هطول للمطر.

كما تعاني تلك العائلات من قلة مواد التدفئة، وشحّ المساعدات الإغاثية، التي تعتبر من ضروريات الإنسان في فصل الشتاء".

وكانت خيم اللاجئين في مخيم دير بلوط بمنطقة عفرين تحولت  يوم 25/11/2018 إلى مستنقعات نتيجة فيضان نهر عفرين بسبب الأمطار الغزيرة التي انهمرت، في حين أظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي بثها ناشطون ولاجئون من المخيم مشاهد صادمة للحالة المزرية التي يعيشها المهجرون قسراً إلى الشمال السوري، حيث الخيام البالية والمهترئة التي أصبحت ملاذهم الوحيد بعد نزوحهم.

من جانبهم أطلق المهجرون الفلسطينيون في الشمال السوري نداء استغاثة ناشدوا فيها المؤسسات الدولية والفلسطينية والمعنيين التدخل لإنقاذهم من المأساة التي تواجههم، ونقلهم إلى مناطق آمنة من الأمطار والفيضانات وبرد الشتاء، وتجنيبهم التداعيات السلبية التي تتركها هذه المنخفضات على واقع اللاجئ الفلسطيني والسوري.

هذا وتعيش مئات العائلات الفلسطينية والسورية في مخيمات الشمال التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة الكريمة، وبحسب مراسلنا فإن معظم العائلات التي نزحت إلى المخيمات هي عائلات فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك وجنوب دمشق.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12430

مجموعة العمل – الشمال السوري

ينتاب المئات من اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من جنوب دمشق ومخيمي خان الشيخ واليرموك إلى الشمال السوري حالة من القلق مع اقتراب فصل الشتاء خوفاً من أن تتكرر مأساتهم التي عاشوها في السنة الماضية، والتي تجلت بغرق خيامهم واقتلاع بعضها جراء الرياح العاتية واضطرارهم المبيت في العراء  والتعرض للبرد القارس الذي ينخر العظام ويؤدي إلى التهلكة.

يعيش عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين في إدلب ومخيمي المحمدية ودير بلوط بخيام لا تقيهم صقيع الشتاء ولا  قيظ الصيف، وفي أرض زراعية تتحول الى حقل من الوحول عند أول هطول للمطر.

كما تعاني تلك العائلات من قلة مواد التدفئة، وشحّ المساعدات الإغاثية، التي تعتبر من ضروريات الإنسان في فصل الشتاء".

وكانت خيم اللاجئين في مخيم دير بلوط بمنطقة عفرين تحولت  يوم 25/11/2018 إلى مستنقعات نتيجة فيضان نهر عفرين بسبب الأمطار الغزيرة التي انهمرت، في حين أظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي بثها ناشطون ولاجئون من المخيم مشاهد صادمة للحالة المزرية التي يعيشها المهجرون قسراً إلى الشمال السوري، حيث الخيام البالية والمهترئة التي أصبحت ملاذهم الوحيد بعد نزوحهم.

من جانبهم أطلق المهجرون الفلسطينيون في الشمال السوري نداء استغاثة ناشدوا فيها المؤسسات الدولية والفلسطينية والمعنيين التدخل لإنقاذهم من المأساة التي تواجههم، ونقلهم إلى مناطق آمنة من الأمطار والفيضانات وبرد الشتاء، وتجنيبهم التداعيات السلبية التي تتركها هذه المنخفضات على واقع اللاجئ الفلسطيني والسوري.

هذا وتعيش مئات العائلات الفلسطينية والسورية في مخيمات الشمال التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة الكريمة، وبحسب مراسلنا فإن معظم العائلات التي نزحت إلى المخيمات هي عائلات فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك وجنوب دمشق.

 

الوسوم

الشمال السوري , ادلب , حلب , لاجئي فلسطين , فصل الشتاء , مناشدات ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12430