map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

الموت يهدد حياة رضيع فلسطيني سوري في لبنان وعائلته تناشد

تاريخ النشر : 11-11-2019
الموت يهدد حياة رضيع فلسطيني سوري في لبنان وعائلته تناشد

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أطلقت عائلة فلسطينية سورية، والمهجرة من مخيم اليرموك إلى مدينة صور جنوب لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشدوا خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية لإنقاذ حياة طفلها الرضيع ابنة الثمانية أيام والتكفل بتأمين ثمن أبره  يحتاجها لوقف النزيف الذي أصابه بعضوه الذكري بعد عملية ختان أجراها له طبيب مختص  بمدينة صور يوم الأحد الماضي، الأمر الذي يتطلب تأمين أبره بشكل عاجل وسريع لوقف النزيف وانقاذ حياة الطفل.

من جانبه قال الناشط الإغاثي محمود شهابي إن الطفل الرضيع تعرض لنزيف حاد نتيجة عملية الختان وهو بحاجة إلى إبرة  اسمها (العامل السابع) يقدر ثمنها بحوالي 800$، وأن عائلة الطفل لا تملك ثمن الأبرة نتيجة أوضاعها المعيشية المزرية ووضعها الاقتصادي الصعب.

وأضاف الشهابي لقد ناشدنا جميع الأيادي البيضاء والجمعيات الخيرية إلا أننا لم نتلقى منهم حتى اللحظة سوى الوعود والتعاطف مع حالة الطفل التي لا تغني ولا تسمن ولا تنقذ حياة الطفل.

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها  التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما  يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12551

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أطلقت عائلة فلسطينية سورية، والمهجرة من مخيم اليرموك إلى مدينة صور جنوب لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشدوا خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية لإنقاذ حياة طفلها الرضيع ابنة الثمانية أيام والتكفل بتأمين ثمن أبره  يحتاجها لوقف النزيف الذي أصابه بعضوه الذكري بعد عملية ختان أجراها له طبيب مختص  بمدينة صور يوم الأحد الماضي، الأمر الذي يتطلب تأمين أبره بشكل عاجل وسريع لوقف النزيف وانقاذ حياة الطفل.

من جانبه قال الناشط الإغاثي محمود شهابي إن الطفل الرضيع تعرض لنزيف حاد نتيجة عملية الختان وهو بحاجة إلى إبرة  اسمها (العامل السابع) يقدر ثمنها بحوالي 800$، وأن عائلة الطفل لا تملك ثمن الأبرة نتيجة أوضاعها المعيشية المزرية ووضعها الاقتصادي الصعب.

وأضاف الشهابي لقد ناشدنا جميع الأيادي البيضاء والجمعيات الخيرية إلا أننا لم نتلقى منهم حتى اللحظة سوى الوعود والتعاطف مع حالة الطفل التي لا تغني ولا تسمن ولا تنقذ حياة الطفل.

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها  التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما  يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

 

الوسوم

لبنان , مناشدة , أطفال , فلسطينيو سورية , استشفاء ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12551