map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4013

مسؤول فلسطيني: عودة أهالي مخيم اليرموك تحتاج لوحدة موقف الفصائل الفلسطينية

تاريخ النشر : 12-12-2019
مسؤول فلسطيني: عودة أهالي مخيم اليرموك تحتاج لوحدة موقف الفصائل الفلسطينية

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
قال مسؤول ملف التربية والتعليم لطلاب مخيم اليرموك "وليد الكردي" إن عودة أهالي مخيم اليرموك بحاجة إلى وحدة الموقف والرأي لفصائل العمل الوطني الفلسطيني"
وأضاف عبر حسابه على موقع "فيس بوك" "نرجو من المسؤولين في فصائل العمل الوطني الفلسطيني الوقوف إلى جانب أهلنا ودعمهم والقيام بزياراتهم للإطلاع والوقوف على متطلباتهم الأولية وليس الكماليات"
وأردف قوله "إن "الحكومة السورية" لايوجد لديها أي مانع لدعم أهلنا داخل مخيم اليرموك، وأشار مدللاً على قوله "أن الحكومة سمحت بفتح المدارس"
ونوّه إلى أنهم ينتظرون "وصول الدعم والتبرعات لوكالة الغوث للبدء بترميم مدرسة الطابغة في المخيم، كذلك سمحت الحكومة لمستوصفات الهلال الأحمر الفلسطيني والخالصة بفتح عيادتهما على شارع اليرموك بالعمل"
وكان مخيم اليرموك قد تعرض لقصف جوي نهاية عام 2012 ما أدى إلى نزوح آلاف الفلسطينيين والسوريين من أبناء المخيم، وتعرض كذلك في التاسع عشر من نيسان أبريل 2018 لعملية عسكرية بهدف طرد تنظيم "داعش"، بدعم جوي روسي ومشاركة "فصائل فلسطينية"، استخدم فيها جميع صنوف الأسلحة البرية والجوية، ما أدى إلى تدمير 60 % من مخيم اليرموك وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين، وتلا ذلك تهجير من تبقى من ساكنيه. 

 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12706

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
قال مسؤول ملف التربية والتعليم لطلاب مخيم اليرموك "وليد الكردي" إن عودة أهالي مخيم اليرموك بحاجة إلى وحدة الموقف والرأي لفصائل العمل الوطني الفلسطيني"
وأضاف عبر حسابه على موقع "فيس بوك" "نرجو من المسؤولين في فصائل العمل الوطني الفلسطيني الوقوف إلى جانب أهلنا ودعمهم والقيام بزياراتهم للإطلاع والوقوف على متطلباتهم الأولية وليس الكماليات"
وأردف قوله "إن "الحكومة السورية" لايوجد لديها أي مانع لدعم أهلنا داخل مخيم اليرموك، وأشار مدللاً على قوله "أن الحكومة سمحت بفتح المدارس"
ونوّه إلى أنهم ينتظرون "وصول الدعم والتبرعات لوكالة الغوث للبدء بترميم مدرسة الطابغة في المخيم، كذلك سمحت الحكومة لمستوصفات الهلال الأحمر الفلسطيني والخالصة بفتح عيادتهما على شارع اليرموك بالعمل"
وكان مخيم اليرموك قد تعرض لقصف جوي نهاية عام 2012 ما أدى إلى نزوح آلاف الفلسطينيين والسوريين من أبناء المخيم، وتعرض كذلك في التاسع عشر من نيسان أبريل 2018 لعملية عسكرية بهدف طرد تنظيم "داعش"، بدعم جوي روسي ومشاركة "فصائل فلسطينية"، استخدم فيها جميع صنوف الأسلحة البرية والجوية، ما أدى إلى تدمير 60 % من مخيم اليرموك وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين، وتلا ذلك تهجير من تبقى من ساكنيه. 

 

الوسوم

مخيم اليرموك ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12706