map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4027

مخيم خان دنون يعاني أوضاعاً صحية متردية وقلة في تقديم الخدمات اللازمة

تاريخ النشر : 23-12-2019
مخيم خان دنون يعاني أوضاعاً صحية متردية وقلة في تقديم الخدمات اللازمة

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

أصبح الحديث عن بؤس الواقع الخدمي وتردي البنى التحتية في مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من الأمور اليومية التي بات سكان المخيم يشتكون منها  ويرفعون الصوت عالياً بين الحين والأخر احتجاجاً على التهميش والإهمال المتعمد من قبل الأونروا والجهات الحكومية الرسمية للمخيم، وللمطالبة بترميم البنى التحتية والعمل على توفير الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء وإزالة أكوام القمامة من أزقة وحارات المخيم.

إلا أن ذاك الإهمال تعدى حدود الخدمات البنيوية ليصل إلى الجانب الطبي على حد تعبير أحد أبناء المخيم، الذي قال في تصريح لمجموعة العمل: إن الأهالي يشتكون من ضعف الخدمات الطبية، المتمثلة بالنقص الكبير في الأطباء، وعدم توفر صيدليات مناوبة أو أطباء إسعاف، الأمر الذي يهدّد حياة المرضى الذين يحتاجون إلى إسعاف فوري.

كما اشتكى الأهالي من عدم وجود صيدليات مناوبة ليلاً، لتغطية حاجة المرضى وخاصة في وضع إسعافي، وطالبوا وكالة الأونروا والجهات الرسمية المختصة بدعم الجانب الصحي والطبي في المخيم، وتوفير الكوادر والتجهيزات الطبية للمستوصفين العاملين في المخيم.

وكانت مجموعة العمل نشرت يوم 18حزيران / يونيو 2019  شكوى  وصلتها من أهالي مخيم خان دنون عن تردي الوضع الصحي والمعاملة السيئة من قبل بعض موظفين وموظفات المستوصف التابع لوكالة الأونروا في المخيم، وتصرفاتهم غير الإنسانية مع النساء وكبار السن، مشيرين إلى أن وضع المستوصف غاية في السوء وهو عبارة عن سجن أو فرع للتعذيب ويمنع فيه السؤال ويصعب فيه المعالجة، كما يعامل أبناء المخيم معاملة لا تليق بهم.

إلى ذلك يعاني سكان مخيم دنون من أوضاع معيشية صعبة نتيجة انعدام الموارد المالية وانتشار البطالة، وتواصل أحداث الحرب التي ألقت بظلالها السيئة عليهم.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12758

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

أصبح الحديث عن بؤس الواقع الخدمي وتردي البنى التحتية في مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من الأمور اليومية التي بات سكان المخيم يشتكون منها  ويرفعون الصوت عالياً بين الحين والأخر احتجاجاً على التهميش والإهمال المتعمد من قبل الأونروا والجهات الحكومية الرسمية للمخيم، وللمطالبة بترميم البنى التحتية والعمل على توفير الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء وإزالة أكوام القمامة من أزقة وحارات المخيم.

إلا أن ذاك الإهمال تعدى حدود الخدمات البنيوية ليصل إلى الجانب الطبي على حد تعبير أحد أبناء المخيم، الذي قال في تصريح لمجموعة العمل: إن الأهالي يشتكون من ضعف الخدمات الطبية، المتمثلة بالنقص الكبير في الأطباء، وعدم توفر صيدليات مناوبة أو أطباء إسعاف، الأمر الذي يهدّد حياة المرضى الذين يحتاجون إلى إسعاف فوري.

كما اشتكى الأهالي من عدم وجود صيدليات مناوبة ليلاً، لتغطية حاجة المرضى وخاصة في وضع إسعافي، وطالبوا وكالة الأونروا والجهات الرسمية المختصة بدعم الجانب الصحي والطبي في المخيم، وتوفير الكوادر والتجهيزات الطبية للمستوصفين العاملين في المخيم.

وكانت مجموعة العمل نشرت يوم 18حزيران / يونيو 2019  شكوى  وصلتها من أهالي مخيم خان دنون عن تردي الوضع الصحي والمعاملة السيئة من قبل بعض موظفين وموظفات المستوصف التابع لوكالة الأونروا في المخيم، وتصرفاتهم غير الإنسانية مع النساء وكبار السن، مشيرين إلى أن وضع المستوصف غاية في السوء وهو عبارة عن سجن أو فرع للتعذيب ويمنع فيه السؤال ويصعب فيه المعالجة، كما يعامل أبناء المخيم معاملة لا تليق بهم.

إلى ذلك يعاني سكان مخيم دنون من أوضاع معيشية صعبة نتيجة انعدام الموارد المالية وانتشار البطالة، وتواصل أحداث الحرب التي ألقت بظلالها السيئة عليهم.

الوسوم

مخيم خان دنون , واقع صحي , ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12758