map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4026

فلسطينيو سورية إبداعٌ وتميز وإرادة ممزوجة بالأمل

تاريخ النشر : 30-12-2019
فلسطينيو سورية إبداعٌ وتميز وإرادة ممزوجة بالأمل

فايز أبو عيد

إرادة الحياة لدى الفلسطينيين بشكل عام والفلسطيني السوري بشكل خاص، تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً  ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

نماذج حيّة سنوردها في هذا التقرير تلخّص حكايات مشرقة ونجاحات مشرّفة للاجئين فلسطينيين سوريين في بلدان الشتات واللجوء الجديد، استطاعوا عام 2019 المنافسة والاجتهاد وحفر مستقبلهم بأيديهم جاعلين من جراحهم ومأساتهم وسيلة لنزف إبداعاتهم وتحويل الألم إلى أمل، والمحن إلى منح.

الأدب والفن والشعر

في الجزائر فاز النحّات والفنان التشكيلي الفلسطيني السوري زكي سلام مواليد 1958، بجائزة "محمد خدة" للفنون التشكيلية بنسختها الرابعة، التي أقيمت في دار الثقافة ولد عبد الرحمن كاكي بمدينة مستغانم الجزائرية.

أما في السويد أقام الفنان التشكيلي الفلسطيني "مأمون الشايب" مواليد عام 1960، من أبناء مخيم اليرموك معرضاً فنياً على هامش مؤتمر فلسطينيي أوروبا السابع عشر الذي انعقد يوم 27 نيسان/ ابريل 2019 في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن.

في حين أصدر الباحث والصحفيّ الفلسطينيّ أحمد مصطفى الباش الجزء الأول من موسوعة المخيمات الفلسطينية بعنوان موسوعة مخيمات سورية، وذلك بهدف توثيق تاريخ المخيمات الفلسطينية من كافة جوانبها الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والحراك الثقافي والأدبي،  معتمدة على قصص وشهادات حيّة لأشخاص عايش والنكبة والتهجير واللجوء في المخيّمات.

في ألمانيا أطلق الشاعر والصحفي الفلسطيني السوري "رائد وحش" المقيم في برلين،  أولى رواياته بعنوان "عام الجليد، علماً أن رائد وحش كاتب وصحفي من فلسطيني - سوري، من مواليد دمشق 1981 يقيم في ألمانيا، عمل محررًا في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية.

أما في مصر مَنحتْ الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر شهادة الدّكتوراة الفخريّة للأديب والكاتب الفلسطينيّ محمود حسين مفلح في شعر الفصحى.

تعليم

 كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.

من جانبه استطاع الطالب الفلسطيني خير الدين أبو الحسن (18 عامًا)، المهجر من سورية إلى ألمانيا التأهل إلى نهائيات مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019 التي نظمتها إمارة دبي على مستوى العالم.

في حين فازت اللاجئة الفلسطينية السورية الطالبة تسنيم الحزينة (14 عاماً) في بطولة "read2me" للقراءة باللغة الهولندية على مستوى مدينة هيلموند، حيث خاضت تسنيم ممثلة مدرستها ""Dr.Knippenbergcollege، في بطولة القراءة التي أقيمت على مسرح podium hoge woerdfl]dkm في أوتريخت، وشارك فيها نحو 21 مدرسة من جنوب هولندا.

كما حصل الطفل الفلسطيني السوري خالد رأفت أسعد  مواليد 2008 من أبناء مخيم خان الشيح على جائزة أفضل الرواة لعام 2018 التي تمنحها وكالة الأنباء السويدية للكتاب والروائيين المتميزين.

فيما كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.

وفي كندا نال الطفل الفلسطيني السوري "محمد الشرقاوي" جائزة أكثر "طفل اهتماماً بالآخرين"، بعد أن أظهر سلوكيات محددة بين رفاقه في المدرسة، ما أهلّه لتحقيق المعايير المطلوبة لنيلها على مستوى المدارس الكندية.

إلى ذلك تمكنت الطالبة الفلسطينية السورية "سيرين فواز محمد" من أبناء مخيم اليرموك، من التفوّق على جميع زملائها والفوز بلقب تحدي القراءة العربي على مستوى هولندا.

هذا واستطاع خمسة طلاب فلسطينيون من مدارس الاونروا بينهم أربعة طلاب من فلسطينيي سورية المهجرين إلى لبنان هم: مجد عرجاوي مواليد 2001 والطالبة سميحة محمد خزاعي  مواليد 2003، وسارة علي عجاوي، وشهد احمد قاسمو مواليد 2007، الوصول إلى المرحلة الثالثة ما قبل النهائي وفازوا ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.

في غضون ذلك اعفى مركز الأبرار التربوي في البقاع  الغربي بلبنان الطالبة الفلسطينية السورية بيسان عصام خزاعي من تقديم امتحانات الفصل الأخير للعام الدراسي 2018-2019 لتفوقها وحصولها على الدرجات الأولى طيلة العام الدراسي في الصف الأول الثانوي.

من جانبه حقّق الطالب الفلسطيني السوري "أحمد مالك وردة" المرتبة الأولى في نتائج الشهادة الثانوية العامة على مستوى سورية بعلامات تامة 100%، وهو من أبناء مخيم الرمل في مدينة اللاذقية.

في حين نالت الطالبة الفلسطينية "حنين حسين" ابنة مخيم اليرموك المركز الأول على محافظة ريف دمشق بمجموع "2860"درجة، في حين حققت "عهد عبد القادر أسعد" ابنة مخيم اليرموك على المركز الثاني على محافظة دمشق والمركز الرابع على مستوى سوريا، أما  علا دياب عشماوي ابنة مخيم اليرموك كانت من المراتب العشر الأولى على مستوى مدينة دمشق بمجموع "2542" علامة.

فيما حصلت الطالبة الفلسطينية "ريتا خالد الأسعد"  من أبناء مخيم العائدين بحماة على المرتبة الثانية على مستوى مدينة حماة في نتائج الثانوية العامة.

نال الطالب الفلسطيني مجيب الرحمن ناصر شناتي من أبناء مخيم العائدين بحمص المرتبة الأولى بين خريجي الجامعات السورية في الطب البشري، حيث تم تكريمه  من وزير التعليم العالي و مركز القياس و التقويم و رؤساء الجامعات في سورية.

بدوره استطاع الطالب الفلسطيني أحمد كيالي، اعداد ما يشبه "البوت الآلي" لوضع أسئلة الامتحانات بأنواعها المختلفة، في العاصمة السورية دمشق.

الرياضة:

تمخضت الأزمة التي دخلت بها سورية عام 2011 ولا تزال مستمرة حتى اليوم عن بروز ولمعان عدة أسماء في مجالات متنوعة، قد تكون الرياضة أبرزها.

ففي السويد توج اللاجئ الفلسطيني السوري عاصم حسام الدين طالب بطلاً لبطولة مملكة السويد المفتوحة للكاراتيه، التي أقيمت يوم 19 شباط/ فبراير 2019.

وفي سوريا تأهلت البطلة الفلسطينية السورية "آلاء نزار فضيل" للمشاركة في تصفيات غرب آسيا للناشئين والناشئات لكرة الطاولة، والتي أقيمت بقاعة الأميرة سمية بنت الحسن في مدينة الحسين للشباب خلال الفترة 15-17/ أذار2019.

في حين أحرز الشاب الفلسطيني السوري شادي أحمد المركز الثالث في بطولة الإمارات لكمال الأجسام والفيزيك في وزن فوق 90 كغم التي نظمها اتحاد الإمارات لكمال الأجسام واللياقة البدنية يوم الخميس 4/4/2019  بإمارة رأس الخيمة في الإمارات العربية المتحدة، وهو من أبناء مخيم اليرموك.

كما اختارت مملكة السويد اللاعب الفلسطيني السوري  حسام عايش للانضمام إلى للعب في المنتخب الوطني السويدي لكرة القدم، واللاعب عايش الذي يبلغ من العمر 24 عاماً، ولد في مدينة يوتيبوري وترعرع في “مايورنا”وهو لأب من مخيم اليرموك في سوريا وأم من الأردن، وقد لعب عايش لعدة أندية في السويد قبل انضمامه ليوتيبوري.

وفي ألمانيا كرّمت إدارة البرامج الرياضية SAGA في مدينة هامبورغ الألمانية الشاب الفلسطيني السوري "هادي ابراهيم" بلقب هداف دوري كرة القدم وتم منحه كأس الدوري، كما توج فريقه Altona93 بالمركز الأول بين الفرق الرياضية لكرة القدم للناشئين، وهو من أبناء مخيم العائدين في حمص.

 فيما استطاع اللاجئ الفلسطيني السوري جهاد حسام جودة مواليد عام 2006 من أبناء مخيم اليرموك الفوز بالمركز الخامس في بطولة ألمانيا للناشئين لكمال الأجسام والفيزيك التي نظمت في مدينة فرانكفورت.

هذا وحقق الشابان الفلسطينيان السوريان "حمزه الكردي" 24 عاماً، وفداء سليمان من أبناء مخيم اليرموك الميدالية الذهبية في بطولة النمسا لعام 2019 للكينغ بوكسنغ.

في حين نال الطفل الفلسطيني السوري محمد أنور ابن مخيم خان الشيح المركز الأول وتوج بالميدالية الذهبية بمسابقة الشطرنج على مستوى مدارس النمسا، التي شارك فيها 130 متسابق من كافة مدارس مقاطعات النمسة، حيث نال فريقه المركز الثالث في حين نال محمد علي المركز الأول في اللعب الإفرادي وفاز بالميدالية الذهبية.

كما حصل الطالب الفلسطيني السوري محمد راغب حميد مواليد 2003 من سكان حي التضامن بدمشق المهجر إلى مخيم الرشيدية بمدينة صور جنوب دمشق، منحة دراسية  مجانية في الأكاديمية الملكية الأمريكية بالأردن، وذلك لتفوقه وتميزه في مدرسته وحصوله على العلامات التامة في صفي التاسع (البريفيه)والأول الثانوي.

في تركيا فاز اللاعب الفلسطيني السوري "زين ابراهيم العلي" بالمرتبة الثالثة في بطولة المدراس التركية للعبة الكاراتيه بوزن 55 كيلو غرام، والتي نظمها اتحاد الكاراتيه التركي بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة، في صالة المركز الثقافي والرياضي في مدينة كيا شهير، وهو من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق.

فاز الطفل الفلسطيني السوري قيس يحيى عشماوي بالميدالية الذهبية لرياضة الجودو على مستوى مقاطعة جنوب السويد SKÅNE.

فيما أحرز اللاجئ الفلسطيني السوري "أشرف محمد علي" من أبناء مخيم خان الشيح المرتبة الأولى على مستوى الجنوب اللبناني في بطولة كمال الأجسام، علماً أن العلي حقق عام 2018 المركز الثاني في ذات البطولة وهو لاعب سابق في الاتحاد السوري لكمال الأجسام، وقد شارك في العديد من البطولات الدولية والمحلية ونال جوائز عديدة.

وفي بيروت حقق اللاجئ الفلسطيني "شادي فريد درويش" المركز الثالث في بطولة الكأس الماسي لعام 2019 التي أقيمت في مدينة بيروت، علماً أنه شارك ببطولات عديدة ونال فيها المراكز الأولى، وهو من أبناء مخيم العائدين بحمص.

كما أحرز اللاجئ الفلسطيني مراد محمد مصطفى، المركز الأوّل، وحصل على بطولة الجمهورية لكمال الأجسام في وزن 100 كغ في البطولة التي أقيمت يوم 21/7/2019  في صالة الفيحاء الرياضية بالعاصمة السورية دمشق.

في دمشق منح اللاجئ الفلسطيني شريف جروان عيسى أحد أيناء مخيم خان دنون شهادة تحكيم دولية في رياضة بناء الأجسام والفيزيك والقوة البدنية، وذلك بعد خضوعه لدورة تأهيل حكام التي أقامها الاتحاد الرياضي العربي السوري لبناء الأجسام والقوة البدنية في دمشق ما بين 5 إلى 10/ 10/2019.

شارك اللاجئ الفلسطيني السوري "عبد السلام حلاوة" في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لعام 2019.

في غضون ذلك فاز اللاجئ الفلسطيني "شادي فريد درويش" بالمركز الأول في بطولة الجمهورية للأندية السورية لبناء الأجسام والقوة البدنية بوزن 70 كغ، التي أقيمت في العاصمة السورية دمشق وهو من أبناء مخيم العائدين بحمص، علماً أنه شارك ببطولات عديدة ونال فيها المراكز الأولى.

كما حقق الفلسطيني عامر أبو عزام من أبناء مخيم جرمانا بريف دمشق المركز الأول على مستوى سورية في سباق ضاحية  3 كم رجال، وذلك ضمن منافسات ألعاب القوى التي أقيمت في دمشق منذ عدة أيام،  في حين حل أبو عزام أيضاً بالمرتبة الثالثة على العالم في بطوله الجري التي أقامتها شركه dhl العالمية

نجاحات أخرى

قاد البروفسور الفلسطيني السوري "محمود أحمد حميد" مشروعاً بحثياً دولياً في السويد، قد يحدث ثورةً في عالم صناعة الخشب في المستقبل القريب، هدف المشروع لتطوير مواد لاصقة طبيعية تُستخدم في صناعة الخشب المضغوط، بدلاً عن اللواصق البترولية المتداولة حالياً في الأسواق.

بدورها استطاعت اللاجئة الفلسطينية السورية "عايدة الريفي" افتتاح نادٍ رياضي خاص للنساء في مدينة مالمو جنوب مملكة السويد، محققة حلمها الذي كان يراودها منذ ستة عشر عاماً.

كما حصلت اللاجئة الفلسطينية "نيفين فضل أبو العلا" من أبناء مخيم اليرموك المهجرة إلى تركيا على منحة دراسيّة في الولايات المتحدة الأمريكية، عقب اجتيازها لامتحان قبول واثبات تفوقها.

فيما حقق الفتى "مجد الدين كمال عيد" 13عام من أبناء مخيم السبينة المركز الثاني في مسابقة "حكايتي" لأفضل قصة واقعية قصيرة في مهرجان مؤسسة "وثيقة وطن" بالعاصمة السورية دمشق.

في حين حصل المصور الصحفي الفلسطيني معتز الموعد ابن مخيم اليرموك يوم 18 تشرين 2019 على المركز الأول بمسابقة الصورة الصحفية، التي أقامها الاتحاد الرياضي العام في سورية ضمن مسابقة القلم الذهبي لعام 2019.

هذا واستطاعت أربع مهندسات فلسطينيات في كلية الهندسة الطبية بجامعة دمشق هن: آلاء أبو حلاوة، وعائشة العلي الجوار، وربا الشرعان، وإسراء السهلي، ابتكار جهازاً ليزريّاً لمعالجة آلام الفكّ الصدغي، حيث يعتمد الجهاز على اللّيزر العلاجي المنخفض الطاقة LLLT. وهو قادر على تخفيض الاستجابة الالتهابية في العضلات الماضغة

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12790

فايز أبو عيد

إرادة الحياة لدى الفلسطينيين بشكل عام والفلسطيني السوري بشكل خاص، تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً  ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

نماذج حيّة سنوردها في هذا التقرير تلخّص حكايات مشرقة ونجاحات مشرّفة للاجئين فلسطينيين سوريين في بلدان الشتات واللجوء الجديد، استطاعوا عام 2019 المنافسة والاجتهاد وحفر مستقبلهم بأيديهم جاعلين من جراحهم ومأساتهم وسيلة لنزف إبداعاتهم وتحويل الألم إلى أمل، والمحن إلى منح.

الأدب والفن والشعر

في الجزائر فاز النحّات والفنان التشكيلي الفلسطيني السوري زكي سلام مواليد 1958، بجائزة "محمد خدة" للفنون التشكيلية بنسختها الرابعة، التي أقيمت في دار الثقافة ولد عبد الرحمن كاكي بمدينة مستغانم الجزائرية.

أما في السويد أقام الفنان التشكيلي الفلسطيني "مأمون الشايب" مواليد عام 1960، من أبناء مخيم اليرموك معرضاً فنياً على هامش مؤتمر فلسطينيي أوروبا السابع عشر الذي انعقد يوم 27 نيسان/ ابريل 2019 في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن.

في حين أصدر الباحث والصحفيّ الفلسطينيّ أحمد مصطفى الباش الجزء الأول من موسوعة المخيمات الفلسطينية بعنوان موسوعة مخيمات سورية، وذلك بهدف توثيق تاريخ المخيمات الفلسطينية من كافة جوانبها الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والحراك الثقافي والأدبي،  معتمدة على قصص وشهادات حيّة لأشخاص عايش والنكبة والتهجير واللجوء في المخيّمات.

في ألمانيا أطلق الشاعر والصحفي الفلسطيني السوري "رائد وحش" المقيم في برلين،  أولى رواياته بعنوان "عام الجليد، علماً أن رائد وحش كاتب وصحفي من فلسطيني - سوري، من مواليد دمشق 1981 يقيم في ألمانيا، عمل محررًا في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية.

أما في مصر مَنحتْ الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر شهادة الدّكتوراة الفخريّة للأديب والكاتب الفلسطينيّ محمود حسين مفلح في شعر الفصحى.

تعليم

 كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.

من جانبه استطاع الطالب الفلسطيني خير الدين أبو الحسن (18 عامًا)، المهجر من سورية إلى ألمانيا التأهل إلى نهائيات مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019 التي نظمتها إمارة دبي على مستوى العالم.

في حين فازت اللاجئة الفلسطينية السورية الطالبة تسنيم الحزينة (14 عاماً) في بطولة "read2me" للقراءة باللغة الهولندية على مستوى مدينة هيلموند، حيث خاضت تسنيم ممثلة مدرستها ""Dr.Knippenbergcollege، في بطولة القراءة التي أقيمت على مسرح podium hoge woerdfl]dkm في أوتريخت، وشارك فيها نحو 21 مدرسة من جنوب هولندا.

كما حصل الطفل الفلسطيني السوري خالد رأفت أسعد  مواليد 2008 من أبناء مخيم خان الشيح على جائزة أفضل الرواة لعام 2018 التي تمنحها وكالة الأنباء السويدية للكتاب والروائيين المتميزين.

فيما كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.

وفي كندا نال الطفل الفلسطيني السوري "محمد الشرقاوي" جائزة أكثر "طفل اهتماماً بالآخرين"، بعد أن أظهر سلوكيات محددة بين رفاقه في المدرسة، ما أهلّه لتحقيق المعايير المطلوبة لنيلها على مستوى المدارس الكندية.

إلى ذلك تمكنت الطالبة الفلسطينية السورية "سيرين فواز محمد" من أبناء مخيم اليرموك، من التفوّق على جميع زملائها والفوز بلقب تحدي القراءة العربي على مستوى هولندا.

هذا واستطاع خمسة طلاب فلسطينيون من مدارس الاونروا بينهم أربعة طلاب من فلسطينيي سورية المهجرين إلى لبنان هم: مجد عرجاوي مواليد 2001 والطالبة سميحة محمد خزاعي  مواليد 2003، وسارة علي عجاوي، وشهد احمد قاسمو مواليد 2007، الوصول إلى المرحلة الثالثة ما قبل النهائي وفازوا ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.

في غضون ذلك اعفى مركز الأبرار التربوي في البقاع  الغربي بلبنان الطالبة الفلسطينية السورية بيسان عصام خزاعي من تقديم امتحانات الفصل الأخير للعام الدراسي 2018-2019 لتفوقها وحصولها على الدرجات الأولى طيلة العام الدراسي في الصف الأول الثانوي.

من جانبه حقّق الطالب الفلسطيني السوري "أحمد مالك وردة" المرتبة الأولى في نتائج الشهادة الثانوية العامة على مستوى سورية بعلامات تامة 100%، وهو من أبناء مخيم الرمل في مدينة اللاذقية.

في حين نالت الطالبة الفلسطينية "حنين حسين" ابنة مخيم اليرموك المركز الأول على محافظة ريف دمشق بمجموع "2860"درجة، في حين حققت "عهد عبد القادر أسعد" ابنة مخيم اليرموك على المركز الثاني على محافظة دمشق والمركز الرابع على مستوى سوريا، أما  علا دياب عشماوي ابنة مخيم اليرموك كانت من المراتب العشر الأولى على مستوى مدينة دمشق بمجموع "2542" علامة.

فيما حصلت الطالبة الفلسطينية "ريتا خالد الأسعد"  من أبناء مخيم العائدين بحماة على المرتبة الثانية على مستوى مدينة حماة في نتائج الثانوية العامة.

نال الطالب الفلسطيني مجيب الرحمن ناصر شناتي من أبناء مخيم العائدين بحمص المرتبة الأولى بين خريجي الجامعات السورية في الطب البشري، حيث تم تكريمه  من وزير التعليم العالي و مركز القياس و التقويم و رؤساء الجامعات في سورية.

بدوره استطاع الطالب الفلسطيني أحمد كيالي، اعداد ما يشبه "البوت الآلي" لوضع أسئلة الامتحانات بأنواعها المختلفة، في العاصمة السورية دمشق.

الرياضة:

تمخضت الأزمة التي دخلت بها سورية عام 2011 ولا تزال مستمرة حتى اليوم عن بروز ولمعان عدة أسماء في مجالات متنوعة، قد تكون الرياضة أبرزها.

ففي السويد توج اللاجئ الفلسطيني السوري عاصم حسام الدين طالب بطلاً لبطولة مملكة السويد المفتوحة للكاراتيه، التي أقيمت يوم 19 شباط/ فبراير 2019.

وفي سوريا تأهلت البطلة الفلسطينية السورية "آلاء نزار فضيل" للمشاركة في تصفيات غرب آسيا للناشئين والناشئات لكرة الطاولة، والتي أقيمت بقاعة الأميرة سمية بنت الحسن في مدينة الحسين للشباب خلال الفترة 15-17/ أذار2019.

في حين أحرز الشاب الفلسطيني السوري شادي أحمد المركز الثالث في بطولة الإمارات لكمال الأجسام والفيزيك في وزن فوق 90 كغم التي نظمها اتحاد الإمارات لكمال الأجسام واللياقة البدنية يوم الخميس 4/4/2019  بإمارة رأس الخيمة في الإمارات العربية المتحدة، وهو من أبناء مخيم اليرموك.

كما اختارت مملكة السويد اللاعب الفلسطيني السوري  حسام عايش للانضمام إلى للعب في المنتخب الوطني السويدي لكرة القدم، واللاعب عايش الذي يبلغ من العمر 24 عاماً، ولد في مدينة يوتيبوري وترعرع في “مايورنا”وهو لأب من مخيم اليرموك في سوريا وأم من الأردن، وقد لعب عايش لعدة أندية في السويد قبل انضمامه ليوتيبوري.

وفي ألمانيا كرّمت إدارة البرامج الرياضية SAGA في مدينة هامبورغ الألمانية الشاب الفلسطيني السوري "هادي ابراهيم" بلقب هداف دوري كرة القدم وتم منحه كأس الدوري، كما توج فريقه Altona93 بالمركز الأول بين الفرق الرياضية لكرة القدم للناشئين، وهو من أبناء مخيم العائدين في حمص.

 فيما استطاع اللاجئ الفلسطيني السوري جهاد حسام جودة مواليد عام 2006 من أبناء مخيم اليرموك الفوز بالمركز الخامس في بطولة ألمانيا للناشئين لكمال الأجسام والفيزيك التي نظمت في مدينة فرانكفورت.

هذا وحقق الشابان الفلسطينيان السوريان "حمزه الكردي" 24 عاماً، وفداء سليمان من أبناء مخيم اليرموك الميدالية الذهبية في بطولة النمسا لعام 2019 للكينغ بوكسنغ.

في حين نال الطفل الفلسطيني السوري محمد أنور ابن مخيم خان الشيح المركز الأول وتوج بالميدالية الذهبية بمسابقة الشطرنج على مستوى مدارس النمسا، التي شارك فيها 130 متسابق من كافة مدارس مقاطعات النمسة، حيث نال فريقه المركز الثالث في حين نال محمد علي المركز الأول في اللعب الإفرادي وفاز بالميدالية الذهبية.

كما حصل الطالب الفلسطيني السوري محمد راغب حميد مواليد 2003 من سكان حي التضامن بدمشق المهجر إلى مخيم الرشيدية بمدينة صور جنوب دمشق، منحة دراسية  مجانية في الأكاديمية الملكية الأمريكية بالأردن، وذلك لتفوقه وتميزه في مدرسته وحصوله على العلامات التامة في صفي التاسع (البريفيه)والأول الثانوي.

في تركيا فاز اللاعب الفلسطيني السوري "زين ابراهيم العلي" بالمرتبة الثالثة في بطولة المدراس التركية للعبة الكاراتيه بوزن 55 كيلو غرام، والتي نظمها اتحاد الكاراتيه التركي بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة، في صالة المركز الثقافي والرياضي في مدينة كيا شهير، وهو من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق.

فاز الطفل الفلسطيني السوري قيس يحيى عشماوي بالميدالية الذهبية لرياضة الجودو على مستوى مقاطعة جنوب السويد SKÅNE.

فيما أحرز اللاجئ الفلسطيني السوري "أشرف محمد علي" من أبناء مخيم خان الشيح المرتبة الأولى على مستوى الجنوب اللبناني في بطولة كمال الأجسام، علماً أن العلي حقق عام 2018 المركز الثاني في ذات البطولة وهو لاعب سابق في الاتحاد السوري لكمال الأجسام، وقد شارك في العديد من البطولات الدولية والمحلية ونال جوائز عديدة.

وفي بيروت حقق اللاجئ الفلسطيني "شادي فريد درويش" المركز الثالث في بطولة الكأس الماسي لعام 2019 التي أقيمت في مدينة بيروت، علماً أنه شارك ببطولات عديدة ونال فيها المراكز الأولى، وهو من أبناء مخيم العائدين بحمص.

كما أحرز اللاجئ الفلسطيني مراد محمد مصطفى، المركز الأوّل، وحصل على بطولة الجمهورية لكمال الأجسام في وزن 100 كغ في البطولة التي أقيمت يوم 21/7/2019  في صالة الفيحاء الرياضية بالعاصمة السورية دمشق.

في دمشق منح اللاجئ الفلسطيني شريف جروان عيسى أحد أيناء مخيم خان دنون شهادة تحكيم دولية في رياضة بناء الأجسام والفيزيك والقوة البدنية، وذلك بعد خضوعه لدورة تأهيل حكام التي أقامها الاتحاد الرياضي العربي السوري لبناء الأجسام والقوة البدنية في دمشق ما بين 5 إلى 10/ 10/2019.

شارك اللاجئ الفلسطيني السوري "عبد السلام حلاوة" في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لعام 2019.

في غضون ذلك فاز اللاجئ الفلسطيني "شادي فريد درويش" بالمركز الأول في بطولة الجمهورية للأندية السورية لبناء الأجسام والقوة البدنية بوزن 70 كغ، التي أقيمت في العاصمة السورية دمشق وهو من أبناء مخيم العائدين بحمص، علماً أنه شارك ببطولات عديدة ونال فيها المراكز الأولى.

كما حقق الفلسطيني عامر أبو عزام من أبناء مخيم جرمانا بريف دمشق المركز الأول على مستوى سورية في سباق ضاحية  3 كم رجال، وذلك ضمن منافسات ألعاب القوى التي أقيمت في دمشق منذ عدة أيام،  في حين حل أبو عزام أيضاً بالمرتبة الثالثة على العالم في بطوله الجري التي أقامتها شركه dhl العالمية

نجاحات أخرى

قاد البروفسور الفلسطيني السوري "محمود أحمد حميد" مشروعاً بحثياً دولياً في السويد، قد يحدث ثورةً في عالم صناعة الخشب في المستقبل القريب، هدف المشروع لتطوير مواد لاصقة طبيعية تُستخدم في صناعة الخشب المضغوط، بدلاً عن اللواصق البترولية المتداولة حالياً في الأسواق.

بدورها استطاعت اللاجئة الفلسطينية السورية "عايدة الريفي" افتتاح نادٍ رياضي خاص للنساء في مدينة مالمو جنوب مملكة السويد، محققة حلمها الذي كان يراودها منذ ستة عشر عاماً.

كما حصلت اللاجئة الفلسطينية "نيفين فضل أبو العلا" من أبناء مخيم اليرموك المهجرة إلى تركيا على منحة دراسيّة في الولايات المتحدة الأمريكية، عقب اجتيازها لامتحان قبول واثبات تفوقها.

فيما حقق الفتى "مجد الدين كمال عيد" 13عام من أبناء مخيم السبينة المركز الثاني في مسابقة "حكايتي" لأفضل قصة واقعية قصيرة في مهرجان مؤسسة "وثيقة وطن" بالعاصمة السورية دمشق.

في حين حصل المصور الصحفي الفلسطيني معتز الموعد ابن مخيم اليرموك يوم 18 تشرين 2019 على المركز الأول بمسابقة الصورة الصحفية، التي أقامها الاتحاد الرياضي العام في سورية ضمن مسابقة القلم الذهبي لعام 2019.

هذا واستطاعت أربع مهندسات فلسطينيات في كلية الهندسة الطبية بجامعة دمشق هن: آلاء أبو حلاوة، وعائشة العلي الجوار، وربا الشرعان، وإسراء السهلي، ابتكار جهازاً ليزريّاً لمعالجة آلام الفكّ الصدغي، حيث يعتمد الجهاز على اللّيزر العلاجي المنخفض الطاقة LLLT. وهو قادر على تخفيض الاستجابة الالتهابية في العضلات الماضغة

الوسوم

فلسطينيو سورية , قصص نجاح , تفوق , حصاد 2019 ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/12790