map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

قضاء اللاجئ الفلسطيني"باسل عزام" المبعد من الأراضي التركيه إلى الداخل السوري

تاريخ النشر : 09-08-2016
قضاء اللاجئ الفلسطيني"باسل عزام" المبعد من الأراضي التركيه إلى الداخل السوري

قضى اللاجئ الفلسطيني السوري"باسل عزام"، المنشق عن جيش التحرير الفلسطيني والمبعد من الأراضي التركية إلى سورية بغارات الطيران الروسي التي استهدفت يوم أمس مدينة إدلب.

الجدير بالتنويه أن العزام رفض القتال إلى جانب قوات النظام السوري، فانشق عن جيش التحرير الفلسطيني، إلا أنه وقع ضحية الحجز والاعتقال في مطار أتاتورك بمدينة اسطنبول وذلك بحجة عدم حصوله على تأشيرة الدخول التي تفرضها الحكومة التركية على اللاجئين الفلسطينيين السوريين بما فيهم الفارين من الحرب. وبعد حوالي الأربعة شهور من الاحتجاز في المطار، وسط مخاوف من إعادة ترحيله إلى سورية أو لبنان الأمر الذي يشكل تهديداً مباشراً على حياته، أعلن "عزام" البدء بإضراب مفتوح عن الطعام، وذلك احتجاجاً على احتجازه، ومطالبةً بالسماح له بالدخول إلى تركيا، ومعاملته وفق القوانين والأعراف الدولية فيما يتعلق بلاجئي الحروب.

وبدورها كانت مجموعة العمل قد أطلقت حينها نداءات متكررة لعدد من الجهات الفلسطينية والأهلية في تركيا، بخصوص هذه القضية إلا أن السلطات التركية لم تكترث إلى تلك النداءات والمناشدات وقامت بإبعاده إلى داخل الأراضي السورية مما أدى إلى وفاته جراء الصراع الدائر في سورية.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى الذي يتعرض لها اللاجئون من انتهاكات على يد الجيش التركي، حيث تم توثيق حالات عديدة قامت بها - الجندرمة -الجيش التركي بإعادة لاجئين وإطلاق النار عليهم وقتلهم. 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5462

قضى اللاجئ الفلسطيني السوري"باسل عزام"، المنشق عن جيش التحرير الفلسطيني والمبعد من الأراضي التركية إلى سورية بغارات الطيران الروسي التي استهدفت يوم أمس مدينة إدلب.

الجدير بالتنويه أن العزام رفض القتال إلى جانب قوات النظام السوري، فانشق عن جيش التحرير الفلسطيني، إلا أنه وقع ضحية الحجز والاعتقال في مطار أتاتورك بمدينة اسطنبول وذلك بحجة عدم حصوله على تأشيرة الدخول التي تفرضها الحكومة التركية على اللاجئين الفلسطينيين السوريين بما فيهم الفارين من الحرب. وبعد حوالي الأربعة شهور من الاحتجاز في المطار، وسط مخاوف من إعادة ترحيله إلى سورية أو لبنان الأمر الذي يشكل تهديداً مباشراً على حياته، أعلن "عزام" البدء بإضراب مفتوح عن الطعام، وذلك احتجاجاً على احتجازه، ومطالبةً بالسماح له بالدخول إلى تركيا، ومعاملته وفق القوانين والأعراف الدولية فيما يتعلق بلاجئي الحروب.

وبدورها كانت مجموعة العمل قد أطلقت حينها نداءات متكررة لعدد من الجهات الفلسطينية والأهلية في تركيا، بخصوص هذه القضية إلا أن السلطات التركية لم تكترث إلى تلك النداءات والمناشدات وقامت بإبعاده إلى داخل الأراضي السورية مما أدى إلى وفاته جراء الصراع الدائر في سورية.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى الذي يتعرض لها اللاجئون من انتهاكات على يد الجيش التركي، حيث تم توثيق حالات عديدة قامت بها - الجندرمة -الجيش التركي بإعادة لاجئين وإطلاق النار عليهم وقتلهم. 

الوسوم

فلسطينيو سورية , ضحايا , تركيا , إدلب ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5462