map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

أهالي مخيم الحسينية يشتكون من سوء البنية التحتية

تاريخ النشر : 23-08-2016
أهالي مخيم الحسينية يشتكون من سوء البنية التحتية

ناشد أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق المسؤولين عن خدمات المخيم، بحل مشاكل الصرف الصحي والتي تفاقمت بشكل كبير في الآونة الأخيرة بسبب عدم قيام بواجباتها الخدماتية، والقيام بجزء منها وعدم استكمالها.

وقال أحد اللاجئين من أبناء المخيم، أنه وبعد الانتهاء من بعض أعمال الصرف الصحي، قام عمال "البلدية" بإغلاق الحفر التي نتجت عن الإصلاحات في بعض الشوارع، لكنها مازالت مفتوحة في الشوارع الأخرى، كشارع الروضة وشارع المغاربة، ففي ذلك خطورة كبيرة على السكان وخاصة الأطفال الذين يلعبون أمام منازلهم.

فيما تنتشر أعداد كبيرة من القوارض، في حاراته وأزقته، ويشكل تهديداً كبيراً لحياة الأهالي ونشر الأمراض بين السكان وزاد من معاناتهم، وعزى الكثير من أهالي المخيم سبب كثرة الجرذان اضافة إلى عدم اغلاق حفر الصرف الصحي، تراكم القمامة وانتشارها في الطرقات، وركام المنازل المتهدمة بفعل القصف و تأخر البلدية والجهات المعنية بإزالتها، ما خلق بيئة “خصبة” لانتشار الجرذان، على حد تعبيرهم.

وكان مخيم الحسينية قد شهد أعمال قصف بطائرات الميغ سقط على إثرها ضحايا وأحدثت دماراً كبيراً في المنازل، كما حدث في المجزرة التي استهدفت مدنيين في 17-1-2013 بعد قصفهم بالطائرات، وشهد المخيم معارك عنيفة بين الجيش النظامي ومجموعات موالية من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى، قبل أن تتم سيطرة الجيش النظامي على المخيم بشكل كامل في 9-10-2013

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5572

ناشد أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق المسؤولين عن خدمات المخيم، بحل مشاكل الصرف الصحي والتي تفاقمت بشكل كبير في الآونة الأخيرة بسبب عدم قيام بواجباتها الخدماتية، والقيام بجزء منها وعدم استكمالها.

وقال أحد اللاجئين من أبناء المخيم، أنه وبعد الانتهاء من بعض أعمال الصرف الصحي، قام عمال "البلدية" بإغلاق الحفر التي نتجت عن الإصلاحات في بعض الشوارع، لكنها مازالت مفتوحة في الشوارع الأخرى، كشارع الروضة وشارع المغاربة، ففي ذلك خطورة كبيرة على السكان وخاصة الأطفال الذين يلعبون أمام منازلهم.

فيما تنتشر أعداد كبيرة من القوارض، في حاراته وأزقته، ويشكل تهديداً كبيراً لحياة الأهالي ونشر الأمراض بين السكان وزاد من معاناتهم، وعزى الكثير من أهالي المخيم سبب كثرة الجرذان اضافة إلى عدم اغلاق حفر الصرف الصحي، تراكم القمامة وانتشارها في الطرقات، وركام المنازل المتهدمة بفعل القصف و تأخر البلدية والجهات المعنية بإزالتها، ما خلق بيئة “خصبة” لانتشار الجرذان، على حد تعبيرهم.

وكان مخيم الحسينية قد شهد أعمال قصف بطائرات الميغ سقط على إثرها ضحايا وأحدثت دماراً كبيراً في المنازل، كما حدث في المجزرة التي استهدفت مدنيين في 17-1-2013 بعد قصفهم بالطائرات، وشهد المخيم معارك عنيفة بين الجيش النظامي ومجموعات موالية من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى، قبل أن تتم سيطرة الجيش النظامي على المخيم بشكل كامل في 9-10-2013

الوسوم

مخيم الحسينية ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5572