map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية ممنوعون من العلاج في المشافي العامة اليونانية ويشتكون من العنصرية والإهمال الطبي

تاريخ النشر : 05-09-2016
فلسطينيو سورية ممنوعون من العلاج في المشافي العامة اليونانية ويشتكون من العنصرية والإهمال الطبي

اشتكى المئات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين العالقين في اليونان، في رسائل وردت إلى مجموعة العمل من المعاملة غير الإنسانية التي تنتهجها الحكومة اليونانيه نحوهم، حيث أكدت الرسائل أن السلطات اليونانية تمنعت عن معالجة اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مشافيها العامة وتقديم العلاج المناسب لهم، وتجبرهم على الذهاب إلى المشافي الخاصة، والتي تشكل عبء مادياً عليهم نتيجة وضعهم الاقتصادي والمادي المزري.

وبدورها ناشدت الصحفية الفلسطينية السورية العالقة في اليونان "أمل فاعور" عبر فيديو بثته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي(الفيس بوك) كافة المنظمات الدولية والإنسانية والصليب الأحمر الدولي والسفارة الفلسطينية في اليونان للتدخل وتقديم المساعدات الطبية العاجلة لها ولمئات المرضى ممن رفض تقديم العلاج لهم.

وأضافت فاعور، التي سمح لها بدخول أثنيا بعد تدهور وضعها الصحي واحتجازها في مخيم (كامب) عدة أشهر  أن "الإهمال الطبي بات يهدد حياة العديد من اللاجئين، إذ رفض الأطباء استقبال وعلاج العائلات الفلسطينية في المشافي العامة اليونانية"، حسب قولها.

هذا ويعاني فلسطينو سورية في اليونان من إهمال كبير في المجال الطبي، ومن عنصرية بعض الأطباء الذين باتوا يتعاملون معهم بشكل غير إنساني. كما يعانون من ظروف معيشية غاية في القسوة، و عدم توافر شروط النظافة والخدمات الأساسية في أماكن تواجدهم، حيث إن معظم المساكن هي مساكن مؤقتة أو خيام، في ظل انتشار كبير للحشرات والزواحف السامة كالعقارب والأفاعي.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5656

اشتكى المئات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين العالقين في اليونان، في رسائل وردت إلى مجموعة العمل من المعاملة غير الإنسانية التي تنتهجها الحكومة اليونانيه نحوهم، حيث أكدت الرسائل أن السلطات اليونانية تمنعت عن معالجة اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مشافيها العامة وتقديم العلاج المناسب لهم، وتجبرهم على الذهاب إلى المشافي الخاصة، والتي تشكل عبء مادياً عليهم نتيجة وضعهم الاقتصادي والمادي المزري.

وبدورها ناشدت الصحفية الفلسطينية السورية العالقة في اليونان "أمل فاعور" عبر فيديو بثته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي(الفيس بوك) كافة المنظمات الدولية والإنسانية والصليب الأحمر الدولي والسفارة الفلسطينية في اليونان للتدخل وتقديم المساعدات الطبية العاجلة لها ولمئات المرضى ممن رفض تقديم العلاج لهم.

وأضافت فاعور، التي سمح لها بدخول أثنيا بعد تدهور وضعها الصحي واحتجازها في مخيم (كامب) عدة أشهر  أن "الإهمال الطبي بات يهدد حياة العديد من اللاجئين، إذ رفض الأطباء استقبال وعلاج العائلات الفلسطينية في المشافي العامة اليونانية"، حسب قولها.

هذا ويعاني فلسطينو سورية في اليونان من إهمال كبير في المجال الطبي، ومن عنصرية بعض الأطباء الذين باتوا يتعاملون معهم بشكل غير إنساني. كما يعانون من ظروف معيشية غاية في القسوة، و عدم توافر شروط النظافة والخدمات الأساسية في أماكن تواجدهم، حيث إن معظم المساكن هي مساكن مؤقتة أو خيام، في ظل انتشار كبير للحشرات والزواحف السامة كالعقارب والأفاعي.

الوسوم

فلسطينيو سورية , اليونان ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/5656