map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

مجموعة العمل تعلن مخيم خان الشيح مخيماً محاصراً وتطلق نداء استغاثة لحماية المدنيين

تاريخ النشر : 30-10-2016
مجموعة العمل تعلن مخيم خان الشيح مخيماً محاصراً وتطلق نداء استغاثة لحماية المدنيين

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية أن مخيم خان الشيح مخيماً محاصراً بالكامل، نتيجة الحصار المشدد الذي فرضه الجيش النظامي عليه بعد سيطرته على كافة المناطق المجاورة له في الغوطة الغربية لمدينة دمشق، وعزله عن محيطة وقطع كافة الطرقات الواصلة إليه، مما أدى إلى إلى نفاد المواد الأساسية من أغذية وأدوية وحليب أطفال.

كما دعت مجموعة العمل العالم لحماية سكانه المقدر تعدادهم بحوالي الـ 15 الفاً ما بين لاجئ فلسطيني ونازح سوري من المناطق المجاورة، وللتحرك السريع والفوري لتقديم الحماية الجسدية والقانونية للأهالي داخل المخيم  للحيلولة دون ارتكاب المزيد من الانتهاكات والأعمال الإنتقامية بحقهم على يد قوات النظام السوري والمليشيات المسلحة الموالية له وتأمين حياة النساء والأطفال والشيوخ والرجال.

كما وجهت مجموعة العمل نداء استغاثة لكافة الأطراف المعنية للضغط على النظام من أجل فك الحصار المفروض على المخيم والسماح بادخال المواد الأساسية من غذاء ودواء عبر الطرق والممرات الرئيسية الموصلة للمخيم، والسماح بدخول الفرق الإغاثية والإنسانية إلى المخيم للتخفيف من الأثار الكارثية التي تركها القصف اليومي الذي طال المخيم  والحصار المفروض عليه منذ قرابة الـ30 يوماً.

يُشار أن مجموعة العمل كانت قد أطلقت العديد من البيانات والمناشدات أدانت فيها قصف مخيم خان الشيح الخالي من السلاح والمسلحين واستهداف الناشطين الإغاثيين والإعلاميين والمدنيين العزل، وطالبت برفع الحصار عن المخيم وإدخال المواد الغذائية إليه، كان آخرها بيان أدانت فيه اغتيال الناشط الاغاثي خالد أسعد الخالدي من قبل قناصة النظام السوري أثناء محاولته ادخال مادة الخبز للمحاصرين داخل المخيم من أطفال ونساء وشيوخ وذوي احتياجات خاصة.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6058

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية أن مخيم خان الشيح مخيماً محاصراً بالكامل، نتيجة الحصار المشدد الذي فرضه الجيش النظامي عليه بعد سيطرته على كافة المناطق المجاورة له في الغوطة الغربية لمدينة دمشق، وعزله عن محيطة وقطع كافة الطرقات الواصلة إليه، مما أدى إلى إلى نفاد المواد الأساسية من أغذية وأدوية وحليب أطفال.

كما دعت مجموعة العمل العالم لحماية سكانه المقدر تعدادهم بحوالي الـ 15 الفاً ما بين لاجئ فلسطيني ونازح سوري من المناطق المجاورة، وللتحرك السريع والفوري لتقديم الحماية الجسدية والقانونية للأهالي داخل المخيم  للحيلولة دون ارتكاب المزيد من الانتهاكات والأعمال الإنتقامية بحقهم على يد قوات النظام السوري والمليشيات المسلحة الموالية له وتأمين حياة النساء والأطفال والشيوخ والرجال.

كما وجهت مجموعة العمل نداء استغاثة لكافة الأطراف المعنية للضغط على النظام من أجل فك الحصار المفروض على المخيم والسماح بادخال المواد الأساسية من غذاء ودواء عبر الطرق والممرات الرئيسية الموصلة للمخيم، والسماح بدخول الفرق الإغاثية والإنسانية إلى المخيم للتخفيف من الأثار الكارثية التي تركها القصف اليومي الذي طال المخيم  والحصار المفروض عليه منذ قرابة الـ30 يوماً.

يُشار أن مجموعة العمل كانت قد أطلقت العديد من البيانات والمناشدات أدانت فيها قصف مخيم خان الشيح الخالي من السلاح والمسلحين واستهداف الناشطين الإغاثيين والإعلاميين والمدنيين العزل، وطالبت برفع الحصار عن المخيم وإدخال المواد الغذائية إليه، كان آخرها بيان أدانت فيه اغتيال الناشط الاغاثي خالد أسعد الخالدي من قبل قناصة النظام السوري أثناء محاولته ادخال مادة الخبز للمحاصرين داخل المخيم من أطفال ونساء وشيوخ وذوي احتياجات خاصة.

الوسوم

مخيم خان الشيح , مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية , بيانات ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6058