map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4002

حواجز النظام تمنع إدخال مساعدات الفلسطينيين في ريف درعا

تاريخ النشر : 07-01-2017
حواجز النظام تمنع إدخال مساعدات الفلسطينيين في ريف درعا

مجموعة العمل - جنوب سورية
اتهم اللاجئون الفلسطينيون في ريف درعا، جنوب سورية، حواجز النظام السوري بعرقلة ومنع إدخال المساعدات الغذائية المقدمة لهم من وكالة الغوث الأونروا، وقال مراسل مجموعة العمل أن صعوبات كبيرة يعاني منها الفلسطينيون خلال محاولات وصولهم لاستلام كرتونة المعونات من مركز الأونروا في مركز محافظة درعا، مشيراً إلى أن حواجز النظام السوري تمنع إدخال تلك المساعدات بعد استلامها مما يجبر بعض اللاجئين لبيعها بأبخس الأسعار.
فيما أكد مراسل المجموعة جنوب سورية أن عدداً كبيراً من اللاجئين الفلسطينيين يمتنعون عن الذهاب لاستلام المعونات المالية والغذائية المقدمة من "الأونروا" ومنظمة التحرير، خوفاً من اعتقال الأمن السوري لهم.
حيث تعرّض العديد من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيمات درعا والمزيريب وجلين وغيرها للتدقيق الأمني والملاحقة والاعتقال، وخاصة إذا كانوا مطلوبين للأمن السوري أو للتجنيد الإجباري في جيش التحرير الفلسطيني الموالي للنظام السوري.
ويشكو أبناء مخيمات درعا والمزيريب من توقف وصول أية مساعدات إليهم منذ فترة طويلة، ويعيش معظمهم في حالة مزرية نتيجة تواصل قصف النظام السوري تجمعاتهم، فضلاً عن الاشتباكات، التي تدور بين فصائل المعارضة وأنصار تنظيم الدولة وقوات النظام السوري. 

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6509

مجموعة العمل - جنوب سورية
اتهم اللاجئون الفلسطينيون في ريف درعا، جنوب سورية، حواجز النظام السوري بعرقلة ومنع إدخال المساعدات الغذائية المقدمة لهم من وكالة الغوث الأونروا، وقال مراسل مجموعة العمل أن صعوبات كبيرة يعاني منها الفلسطينيون خلال محاولات وصولهم لاستلام كرتونة المعونات من مركز الأونروا في مركز محافظة درعا، مشيراً إلى أن حواجز النظام السوري تمنع إدخال تلك المساعدات بعد استلامها مما يجبر بعض اللاجئين لبيعها بأبخس الأسعار.
فيما أكد مراسل المجموعة جنوب سورية أن عدداً كبيراً من اللاجئين الفلسطينيين يمتنعون عن الذهاب لاستلام المعونات المالية والغذائية المقدمة من "الأونروا" ومنظمة التحرير، خوفاً من اعتقال الأمن السوري لهم.
حيث تعرّض العديد من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيمات درعا والمزيريب وجلين وغيرها للتدقيق الأمني والملاحقة والاعتقال، وخاصة إذا كانوا مطلوبين للأمن السوري أو للتجنيد الإجباري في جيش التحرير الفلسطيني الموالي للنظام السوري.
ويشكو أبناء مخيمات درعا والمزيريب من توقف وصول أية مساعدات إليهم منذ فترة طويلة، ويعيش معظمهم في حالة مزرية نتيجة تواصل قصف النظام السوري تجمعاتهم، فضلاً عن الاشتباكات، التي تدور بين فصائل المعارضة وأنصار تنظيم الدولة وقوات النظام السوري. 

الوسوم

مخيم درعا , مساعدات , حواجز النظام السوري ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6509