map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

الخارجية السويدية تحذر من خطر تجارة سوداء بمواعيد المقابلات في سفاراتها

تاريخ النشر : 24-03-2017
الخارجية السويدية تحذر من خطر تجارة سوداء بمواعيد المقابلات في سفاراتها

مجموعة العمل - السويد
طلبت وزارة الخارجية السويدية من جميع بعثاتها التي تعنى بشؤون الهجرة أن تحذر من خطر تجارة سوداء بمواعيد لم الشمل كتلك الذي حدثت في سفارتها في عمان.
وقال موقع راديو السويد أن الاذاعة السويدية والتلفزيون السويدي حصلا على تسجيل صوتي لمكالمة تلقتها "لبنى موسى" عندما كانت تنتظر اجراء مقابلة في سفارة السويد في الاردن لاتمام لم شملها واولادها مع زوجها الذي كان قد حصل على حق الاقامة الدائمة في السويد. 
المرأة المتصلة ادعت انها تعمل لسلطة سويدية داخل سفارة السويد في عمان، وبأنها تريد مساعدة لبنى لتسريع موعد المقابلة في السفارة، لكن لقاء 10 آلاف دينار اردني، اي ما يفوق 100 الف كرون سويدي، قرابة  (14) ألف دولار أمريكي. 
وعلى ضوء هذه المعلومات نقل راديو السويد تصريح "سوفيا كارلبري"المسؤولة الاعلامية في وزارة الخارجية "أن وزارة الخارجية ستنظر في الأمر لمعرفة حقيقة ما جرى.
وأضافت سوفيا كارلبري أن استغلال الاشخاص الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة امر مريع، وأن الوزارة ستطلب من جميع بعثاتها الخارجية التي تعنى بشؤون الهجرة، اي قرابة ثلثي البعثات السويدية الـ 100 في الخارج، ان تعمل بشكل فعال للتحذير من خطر حدوث امور مماثلة، ووضع تحذيرات على المواقع الالكترونية الخاصة بها"
الجدير ذكره أن المئات من الأسر الفلسطينية السورية تشكو من فترات طويلة في إجراءات لم الشمل لأفراد عائلاتها في السويد، حيث تتجاوز مدة انتظار صدور قرارات لم الشمل ما يزيد عن العامين في كثير من الأحيان، إضافة إلى أن صعوبة الحصول على موعد للمقابلة في السفارات السويدية في تركيا ولبنان.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6991

مجموعة العمل - السويد
طلبت وزارة الخارجية السويدية من جميع بعثاتها التي تعنى بشؤون الهجرة أن تحذر من خطر تجارة سوداء بمواعيد لم الشمل كتلك الذي حدثت في سفارتها في عمان.
وقال موقع راديو السويد أن الاذاعة السويدية والتلفزيون السويدي حصلا على تسجيل صوتي لمكالمة تلقتها "لبنى موسى" عندما كانت تنتظر اجراء مقابلة في سفارة السويد في الاردن لاتمام لم شملها واولادها مع زوجها الذي كان قد حصل على حق الاقامة الدائمة في السويد. 
المرأة المتصلة ادعت انها تعمل لسلطة سويدية داخل سفارة السويد في عمان، وبأنها تريد مساعدة لبنى لتسريع موعد المقابلة في السفارة، لكن لقاء 10 آلاف دينار اردني، اي ما يفوق 100 الف كرون سويدي، قرابة  (14) ألف دولار أمريكي. 
وعلى ضوء هذه المعلومات نقل راديو السويد تصريح "سوفيا كارلبري"المسؤولة الاعلامية في وزارة الخارجية "أن وزارة الخارجية ستنظر في الأمر لمعرفة حقيقة ما جرى.
وأضافت سوفيا كارلبري أن استغلال الاشخاص الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة امر مريع، وأن الوزارة ستطلب من جميع بعثاتها الخارجية التي تعنى بشؤون الهجرة، اي قرابة ثلثي البعثات السويدية الـ 100 في الخارج، ان تعمل بشكل فعال للتحذير من خطر حدوث امور مماثلة، ووضع تحذيرات على المواقع الالكترونية الخاصة بها"
الجدير ذكره أن المئات من الأسر الفلسطينية السورية تشكو من فترات طويلة في إجراءات لم الشمل لأفراد عائلاتها في السويد، حيث تتجاوز مدة انتظار صدور قرارات لم الشمل ما يزيد عن العامين في كثير من الأحيان، إضافة إلى أن صعوبة الحصول على موعد للمقابلة في السفارات السويدية في تركيا ولبنان.

الوسوم

السويد ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/6991