map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

عائلة اللاجئ "نادي خالد الخالد" تجدد مناشدتها لمساعدتها بالوصول إلى جثمان فقيدها في تركيا

تاريخ النشر : 23-05-2018
عائلة اللاجئ "نادي خالد الخالد" تجدد مناشدتها لمساعدتها بالوصول إلى جثمان فقيدها في تركيا

مجموعة العمل - لندن

جددت عائلة اللاجئ "نادي خالد الخالد" من أبناء مخيم جرمانا ومن تولد عام 1977   مناشدتها لجميع الجهات الرسمية والأهلية الناشطة في تركيا بمساعدتها للوصول إلى جثمان فقيدها وترتيب دفنه حيث يتواجد جثمانه في أحد المشافي بمدينة أضنة التركية.

ووفقاً لما روته زوجة الفقيد للمجموعة في وقت سابق فإن زوجها كان قد أصيب بذبحة صدرية بعيد الإفراج عنه من المعتقل في سجون إحدى فصائل المعارضة بمدينة إدلب، حيث تعرض للتعذيب لمدة 8 أيام قبل أن يتم الإفراج عنه، حيث تم نقله إلى إحدى المشافي بمدينة إدلب ومن ثم تم نقله على الفور إلى مشفى يني الحياة في منطقة العثمانية بتركيا لاستكمال العلاج العاجل حيث وافته المنية، لينقل جثمانه فيما بعد إلى إحدى المستشفيات بمدنية أضنة.

إلى ذلك ناشدت العائلة المتواجدة في لبنان جميع الجهات العاملة في تركيا والمعنية باللاجئين بتقديم المساعدة لها في الوصول إلى جثمان فقيدها واتمام مراسم الدفن.

يذكر أن العائلة كانت قد أطلقت مناشدتها الأولى عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بتاريخ 17-5-2018 إلا أنها لم تلقى أي استجابة حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/9814

مجموعة العمل - لندن

جددت عائلة اللاجئ "نادي خالد الخالد" من أبناء مخيم جرمانا ومن تولد عام 1977   مناشدتها لجميع الجهات الرسمية والأهلية الناشطة في تركيا بمساعدتها للوصول إلى جثمان فقيدها وترتيب دفنه حيث يتواجد جثمانه في أحد المشافي بمدينة أضنة التركية.

ووفقاً لما روته زوجة الفقيد للمجموعة في وقت سابق فإن زوجها كان قد أصيب بذبحة صدرية بعيد الإفراج عنه من المعتقل في سجون إحدى فصائل المعارضة بمدينة إدلب، حيث تعرض للتعذيب لمدة 8 أيام قبل أن يتم الإفراج عنه، حيث تم نقله إلى إحدى المشافي بمدينة إدلب ومن ثم تم نقله على الفور إلى مشفى يني الحياة في منطقة العثمانية بتركيا لاستكمال العلاج العاجل حيث وافته المنية، لينقل جثمانه فيما بعد إلى إحدى المستشفيات بمدنية أضنة.

إلى ذلك ناشدت العائلة المتواجدة في لبنان جميع الجهات العاملة في تركيا والمعنية باللاجئين بتقديم المساعدة لها في الوصول إلى جثمان فقيدها واتمام مراسم الدفن.

يذكر أن العائلة كانت قد أطلقت مناشدتها الأولى عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بتاريخ 17-5-2018 إلا أنها لم تلقى أي استجابة حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

الوسوم

نادي خالد الخالد ,

رابط مختصر : http://actionpal.org.uk/ar/post/9814