map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مطالبات باستمرار وزيادة معونة الأونروا الغذائية والمالية للفلسطينيين في سورية

تاريخ النشر : 07-12-2019
مطالبات باستمرار وزيادة معونة الأونروا الغذائية والمالية للفلسطينيين في سورية

مجموعة العمل - الأونروا
طالب ناشطون فلسطينيون في سورية بضرورة استمرار وزيادة معونة وكالة الأونروا الغذائية والمالية المقدمة للفلسطينيين في سورية، كونها تساهم في التخفيف من وطأة الحرب عليهم.
وقال الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إنه تسرب لديهم نية الأونروا إجراء مسح واستفتاء مطلع العام القادم 2020 وهو "هل تفضل المساعدة الغذائية العينية أم المالية؟"
وردّ الناشطون على ما تم تسريبه أن المساعدات الغذائية العينية يجب أن تستمر، بل وتحسينها وزيادة كميتها واستمرار المساعدات المالية أيضاً، وتحسين وضع المستوصفات بالنسبة لكمية الادوية وعدد الأطباء وزيادة عدد أيام دوام المستوصفات.
وشددوا على ضرورة تحسين أسلوب التعليم الذي انحدر إلى الأدنى، بحسب وصفهم،  بعد أن كانت الدراسة في مدارس الأونروا قبل ذلك حلم كل الناس.
وأضاف الناشطون أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية انعكس سلباً وبشكل كبير على الحياة المعيشية للسكان، والمساعدة المالية من الأونروا لم ترتفع بل تم وقف المساعدات الغذائية.
هذا وتشير الأونروا في تقاريرها أن غالبية اللاجئين الفلسطينيين يعيشون في فقر مدقع وبحاجة دائمة وماسة إلى المساعدات.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/12677

مجموعة العمل - الأونروا
طالب ناشطون فلسطينيون في سورية بضرورة استمرار وزيادة معونة وكالة الأونروا الغذائية والمالية المقدمة للفلسطينيين في سورية، كونها تساهم في التخفيف من وطأة الحرب عليهم.
وقال الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إنه تسرب لديهم نية الأونروا إجراء مسح واستفتاء مطلع العام القادم 2020 وهو "هل تفضل المساعدة الغذائية العينية أم المالية؟"
وردّ الناشطون على ما تم تسريبه أن المساعدات الغذائية العينية يجب أن تستمر، بل وتحسينها وزيادة كميتها واستمرار المساعدات المالية أيضاً، وتحسين وضع المستوصفات بالنسبة لكمية الادوية وعدد الأطباء وزيادة عدد أيام دوام المستوصفات.
وشددوا على ضرورة تحسين أسلوب التعليم الذي انحدر إلى الأدنى، بحسب وصفهم،  بعد أن كانت الدراسة في مدارس الأونروا قبل ذلك حلم كل الناس.
وأضاف الناشطون أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية انعكس سلباً وبشكل كبير على الحياة المعيشية للسكان، والمساعدة المالية من الأونروا لم ترتفع بل تم وقف المساعدات الغذائية.
هذا وتشير الأونروا في تقاريرها أن غالبية اللاجئين الفلسطينيين يعيشون في فقر مدقع وبحاجة دائمة وماسة إلى المساعدات.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/12677