map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أهالي مخيم خان الشيح يشتكون من أزمة تأمين رغيف الخبز

تاريخ النشر : 26-03-2020
أهالي مخيم خان الشيح يشتكون من أزمة تأمين رغيف الخبز

مجموعة العمل-مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح في ريف دمشق، من فقدان الخبز لليوم الثالث على التوالي، بعد اعتماد الجهات الحكومية لمعتمدين عن كل حي.

يأتي هذا الإجراء لمنع الازدحام أمام الأفران، ضمن الإجراءات والتدابير الوقائية لمنع انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩).

وأكد الأهالي في شكواهم، على عدم حصول العديد من العائلات على رغيف خبز واحد طيلة ثلاثة أيام، مطالبين بإعادة تقييم عمل المعتمدين، وإيجاد حلول فورية، لأن الوضع لم يعد يطاق خاصة مع وجود أطفال، وعائلات كبيرة تحتاج كمية خبز أكبر، في ظل الحجر المفروض وعدم القدرة على إيجاد مصادر بديلة لتأمينه.

من جهة أخرى طرح عدد من اللاجئين حلولاً للتخلص من الأزمة الحالية، وذلك من خلال زيادة المخصصات وساعات العمل بالفرن.

من جانبه قال أحد اللاجئين إن المعتمدين غير مسؤولين عن هذا التقصير، وأرجع السبب لقلة المخصصات الممنوحة للفرن، مُنبهاً إلى ضرورة عدم تحميل المسؤولية للمعتمدين اللذين لاحول لهم ولا قوة.

فيما رأى أخر، أن مخصصات بعض العائلات تصل إلى بيوتهم، دون عناء في إشارة إلى انتشار المحسوبية، ووصفهم بالمواطنين من الدرجة الأولى.

وحمل آخرون، لجنة التنمية الاجتماعية في المخيم، المسؤولية الكاملة، عن هذا التقصير واتهموها بعدم القيام بواجباتها.

في حين أوضح أحد المقربين من لجنة التنمية في المخيم أن مخصصات فرن الجليل ١٧٠٠ كغ من الطحين حالياً تنتج ١٣٥٠ ربطة خبز، مشيراً إلى كمية الطحين سيتم زيادتها بما يقدر بــ ١٣٠٠ كغ اضافية لسد احتياجات الناس اعتباراً من السبت القادم.

مشدداً على أهمية أن تقوم العائلات بمراجعة مكتب الحزب بين الساعة التاسعة صباحاً والساعة الرابعة عصراً، مصطحبة معها بطاقة العائلة للتسجيل لدى المعتمدين.

يشار أن اهالي مخيم خان الشيح يعانون من ظروف اقتصادية سيئة، مع ارتفاع في نسبة البطالة، وانخفاض في مستوى دخل الفرد، ونقص الموارد.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13194

مجموعة العمل-مخيم خان الشيح

اشتكى أهالي مخيم خان الشيح في ريف دمشق، من فقدان الخبز لليوم الثالث على التوالي، بعد اعتماد الجهات الحكومية لمعتمدين عن كل حي.

يأتي هذا الإجراء لمنع الازدحام أمام الأفران، ضمن الإجراءات والتدابير الوقائية لمنع انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩).

وأكد الأهالي في شكواهم، على عدم حصول العديد من العائلات على رغيف خبز واحد طيلة ثلاثة أيام، مطالبين بإعادة تقييم عمل المعتمدين، وإيجاد حلول فورية، لأن الوضع لم يعد يطاق خاصة مع وجود أطفال، وعائلات كبيرة تحتاج كمية خبز أكبر، في ظل الحجر المفروض وعدم القدرة على إيجاد مصادر بديلة لتأمينه.

من جهة أخرى طرح عدد من اللاجئين حلولاً للتخلص من الأزمة الحالية، وذلك من خلال زيادة المخصصات وساعات العمل بالفرن.

من جانبه قال أحد اللاجئين إن المعتمدين غير مسؤولين عن هذا التقصير، وأرجع السبب لقلة المخصصات الممنوحة للفرن، مُنبهاً إلى ضرورة عدم تحميل المسؤولية للمعتمدين اللذين لاحول لهم ولا قوة.

فيما رأى أخر، أن مخصصات بعض العائلات تصل إلى بيوتهم، دون عناء في إشارة إلى انتشار المحسوبية، ووصفهم بالمواطنين من الدرجة الأولى.

وحمل آخرون، لجنة التنمية الاجتماعية في المخيم، المسؤولية الكاملة، عن هذا التقصير واتهموها بعدم القيام بواجباتها.

في حين أوضح أحد المقربين من لجنة التنمية في المخيم أن مخصصات فرن الجليل ١٧٠٠ كغ من الطحين حالياً تنتج ١٣٥٠ ربطة خبز، مشيراً إلى كمية الطحين سيتم زيادتها بما يقدر بــ ١٣٠٠ كغ اضافية لسد احتياجات الناس اعتباراً من السبت القادم.

مشدداً على أهمية أن تقوم العائلات بمراجعة مكتب الحزب بين الساعة التاسعة صباحاً والساعة الرابعة عصراً، مصطحبة معها بطاقة العائلة للتسجيل لدى المعتمدين.

يشار أن اهالي مخيم خان الشيح يعانون من ظروف اقتصادية سيئة، مع ارتفاع في نسبة البطالة، وانخفاض في مستوى دخل الفرد، ونقص الموارد.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13194