map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

لليوم الرابع على التوالي: النازحون الفلسطينيون في قدسيا يشكون عدم توفر مادة الخبز

تاريخ النشر : 29-03-2020
لليوم الرابع على التوالي: النازحون الفلسطينيون في قدسيا يشكون عدم توفر مادة الخبز

مجموعة العمل – قدسيا

يشكو النازحون الفلسطينيون في بلدات قدسيا بريف دمشق من أزمة في تأمين مادة الخبز، حيث بات الحصول على رغيف الخبز هاجساً مؤرقاً للأهالي، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا.  

وقال أحد النازحين الفلسطينيين في بلدة قدسيا، إن مادة الخبز والتي من المفترض أن توزع عبر كوات المراكز التي اعتمدتها الدولة السورية، إلا أن تلك المراكز لا يوجد فيها مادة الخبز من أربعة أيام، مشيراً إلى أنه انتظر أمام مركز المعتمد أكثر ثلاثة ساعات من أجل الحصول على ربطة خبز، إلا أن المعتمد أخبرهم أنه لا يوجد خبز اليوم، مضياً أنه كان يكذب عليهم حيث قام بعد عدة ساعات بتوزيع مادة الخبز لمعارفه والمحسوبيات والوساطات، متهماً مختار الحي والمعتمد بالمتاجرة بدماء الناس، داعياً الجهات المعنية إلى محاسبتهم وفرض رقابة صارمة على مراكز توزيع الخبز.

وتعيش حوالي (6) آلاف عائلة فلسطينية نازحة إلى بلدة قدسيا بريف دمشق ظروفاً معيشية قاسية، بسبب ارتفاع تكاليف المعيشية من إيجارات المنازل وغلاء المعيشة وانتشار البطالة من جهة واستغلال بعض أصحاب المنازل من جهة أخرى، إضافة إلى انتشار فيروس كورونا المستجد الذي جعلهم حبيسي منازلهم.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13209

مجموعة العمل – قدسيا

يشكو النازحون الفلسطينيون في بلدات قدسيا بريف دمشق من أزمة في تأمين مادة الخبز، حيث بات الحصول على رغيف الخبز هاجساً مؤرقاً للأهالي، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا.  

وقال أحد النازحين الفلسطينيين في بلدة قدسيا، إن مادة الخبز والتي من المفترض أن توزع عبر كوات المراكز التي اعتمدتها الدولة السورية، إلا أن تلك المراكز لا يوجد فيها مادة الخبز من أربعة أيام، مشيراً إلى أنه انتظر أمام مركز المعتمد أكثر ثلاثة ساعات من أجل الحصول على ربطة خبز، إلا أن المعتمد أخبرهم أنه لا يوجد خبز اليوم، مضياً أنه كان يكذب عليهم حيث قام بعد عدة ساعات بتوزيع مادة الخبز لمعارفه والمحسوبيات والوساطات، متهماً مختار الحي والمعتمد بالمتاجرة بدماء الناس، داعياً الجهات المعنية إلى محاسبتهم وفرض رقابة صارمة على مراكز توزيع الخبز.

وتعيش حوالي (6) آلاف عائلة فلسطينية نازحة إلى بلدة قدسيا بريف دمشق ظروفاً معيشية قاسية، بسبب ارتفاع تكاليف المعيشية من إيجارات المنازل وغلاء المعيشة وانتشار البطالة من جهة واستغلال بعض أصحاب المنازل من جهة أخرى، إضافة إلى انتشار فيروس كورونا المستجد الذي جعلهم حبيسي منازلهم.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13209