map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

في ظل استمرار تفشي كورونا: مجموعة العمل تجدد دعوتها للإفراج عن المعتقلين في السجون السورية

تاريخ النشر : 05-04-2020
في ظل استمرار تفشي كورونا: مجموعة العمل تجدد دعوتها للإفراج عن المعتقلين في السجون السورية

مجموعة العمل – لندن

جددت  مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعوتها للإفراج الفوري عن المعتقلين  داخل السجون السورية، وقالت إن الأرقام الدالة على سقوط ضحايا تتزايد حول العالم، نتيجة انتشار الوباء الناجم عن فايروس كورونا"، والتي تسجل انتشاراً  كبيراً  رغم الاستعدادات الكبيرة التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية، والهيئات الدولية ذات الصلة.

ولفتت مجموعة العمل انتباه العالم إلى وجود أكثر من (1790) معتقلاً فلسطينياً من كافة الفئات والشرائح العمرية داخل السجون، والمعتقلات السورية، جنباً إلى جنب إخوانهم السوريين، في ظروف اعتقال غاية في القسوة، وتفتقر لأدنى المقومات والشروط، التي حددتها الاتفاقيات الدولية، لأماكن الاعتقال والتوقيف.

وحملت مجموعة العمل، النظام السوري، المسؤولية الكاملة عن أرواح المعتقلين الفلسطينيين، داخل سورية، ودعت إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين الفلسطينيين، داخل السجون السورية، وتقديم الرعاية الطبية الكاملة للمعتقلين المصابين بفايروس كورونا.

وأكدت على ضرورة العمل على اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الكشف المبكر عن الإصابة بفايروس كورونا "، للحد من انتشاره، وتحسين ظروف الاعتقال، للذين يقضون أحكاما ً قضائية داخل السجون، لارتكاب جنح، أو جنايات، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للحيلولة دون إصابتهم.

وكانت 43 من مؤسسات المجتمع المدني في سوريا وقعت بياناً مشتركاً حول المخاوف من انتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد 19 في معتقلات الحكومة السورية مطالبة الحكومة السورية بالإفراج الفوري عن السجناء من سياسيين وحقوقيين، وبعدم القيام بأي عمليات اعتقال جديدة للحد من إمكانية انتقال الفيروس لداخل مراكز الاعتقال.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13243

مجموعة العمل – لندن

جددت  مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعوتها للإفراج الفوري عن المعتقلين  داخل السجون السورية، وقالت إن الأرقام الدالة على سقوط ضحايا تتزايد حول العالم، نتيجة انتشار الوباء الناجم عن فايروس كورونا"، والتي تسجل انتشاراً  كبيراً  رغم الاستعدادات الكبيرة التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية، والهيئات الدولية ذات الصلة.

ولفتت مجموعة العمل انتباه العالم إلى وجود أكثر من (1790) معتقلاً فلسطينياً من كافة الفئات والشرائح العمرية داخل السجون، والمعتقلات السورية، جنباً إلى جنب إخوانهم السوريين، في ظروف اعتقال غاية في القسوة، وتفتقر لأدنى المقومات والشروط، التي حددتها الاتفاقيات الدولية، لأماكن الاعتقال والتوقيف.

وحملت مجموعة العمل، النظام السوري، المسؤولية الكاملة عن أرواح المعتقلين الفلسطينيين، داخل سورية، ودعت إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين الفلسطينيين، داخل السجون السورية، وتقديم الرعاية الطبية الكاملة للمعتقلين المصابين بفايروس كورونا.

وأكدت على ضرورة العمل على اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الكشف المبكر عن الإصابة بفايروس كورونا "، للحد من انتشاره، وتحسين ظروف الاعتقال، للذين يقضون أحكاما ً قضائية داخل السجون، لارتكاب جنح، أو جنايات، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للحيلولة دون إصابتهم.

وكانت 43 من مؤسسات المجتمع المدني في سوريا وقعت بياناً مشتركاً حول المخاوف من انتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد 19 في معتقلات الحكومة السورية مطالبة الحكومة السورية بالإفراج الفوري عن السجناء من سياسيين وحقوقيين، وبعدم القيام بأي عمليات اعتقال جديدة للحد من إمكانية انتقال الفيروس لداخل مراكز الاعتقال.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13243