map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطينيو سوريا في قطاع غزة معاناة مركبة وآلام مستمرة

تاريخ النشر : 03-05-2020
فلسطينيو سوريا في قطاع غزة معاناة مركبة وآلام مستمرة

مجموعة العمل ـ قطاع غزة

يعاني العشرات من الفلسطينيين العائدين من سورية إلى قطاع غزة معاناة مركبة وآلام مستمرة جراء الحصار الذي يشهده القطاع منذ قرابة 13عاماً، الذي أرخى بظلاله الثقيلة على كافة مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية.

وتواجه حوالي (150) أسرة فلسطينية عادت من سورية إلى قطاع غزة صعوبات معيشية غاية في القسوة بعد أن فروا من الحرب الدائرة في سورية، حيث يعانون من عدم قدرتهم على تأمين السكن والعمل، بسبب الأوضاع الكارثية التي يعيشها قطاع غزة، التي يتسبب بها الاحتلال الإسرائيلي، فيما اشتكت العائلات مما وصفته بالتقصير الواضح بالتعامل مع معاناتهم من قبل وكالة "الأونروا" ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية.

من جانبهم شدد فلسطينيو سورية في قطاع غزة على أنهم محرومون من المساعدات الشهرية سواء العينية أو النقدية التي تقدمها "الأونروا “، مما زاد من معاناتهم وفقرهم، في الوقت الذي تقدم مساعداتها النقدية بشكل دوري بمناطق عملها في الأردن ولبنان.

بدورها أكدت وكالة الغوث بعد اللقاءين الذي جمعها مع وفد من فلسطينيي سورية على أنها سترد على مطالب اللاجئين المتمثلة ببدل السكن والتشغيل خلال الأسبوعين القادمين، فيما هدد اللاجئون بتنظيم اعتصام مفتوح أمام مقر الوكالة في حال عدم الاستجابة.

بدوره كشف عمر عوده عضو لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سوريا إلى غزة في تصريح لـ "مجموعة العمل": "عن انخفاض في أعداد اللاجئين الفلسطينيين العائدين من سورية إلى غزة بسبب اندلاع الحرب فيها، من 360 عائلة (1000) لاجئ إلى نحو 150 أسرة (400) شخصاً.

وأشار عودة إلى أن تصاعد انخفاض عدد العائلات الفلسطينية العائدة من سورية إلى غزة يعود سببها إلى عمليات لم شمل العائلات ضمن ملفات اللجوء إلى أوروبا، حيث شهدت الفترة الماضية مغادرة 20 عائلة فلسطينية سورية إلى سويسرا وألمانيا وفرنسا والسويد، وكذلك جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية وعدم القدرة على القيام بأعباء الحياة في غزة وانتشارا لبطالة والتقليصات الاغاثية سوآءاَ لمقدمة من الأونروا أو المؤسسات والجمعيات الاغاثية.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13390

مجموعة العمل ـ قطاع غزة

يعاني العشرات من الفلسطينيين العائدين من سورية إلى قطاع غزة معاناة مركبة وآلام مستمرة جراء الحصار الذي يشهده القطاع منذ قرابة 13عاماً، الذي أرخى بظلاله الثقيلة على كافة مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية.

وتواجه حوالي (150) أسرة فلسطينية عادت من سورية إلى قطاع غزة صعوبات معيشية غاية في القسوة بعد أن فروا من الحرب الدائرة في سورية، حيث يعانون من عدم قدرتهم على تأمين السكن والعمل، بسبب الأوضاع الكارثية التي يعيشها قطاع غزة، التي يتسبب بها الاحتلال الإسرائيلي، فيما اشتكت العائلات مما وصفته بالتقصير الواضح بالتعامل مع معاناتهم من قبل وكالة "الأونروا" ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية.

من جانبهم شدد فلسطينيو سورية في قطاع غزة على أنهم محرومون من المساعدات الشهرية سواء العينية أو النقدية التي تقدمها "الأونروا “، مما زاد من معاناتهم وفقرهم، في الوقت الذي تقدم مساعداتها النقدية بشكل دوري بمناطق عملها في الأردن ولبنان.

بدورها أكدت وكالة الغوث بعد اللقاءين الذي جمعها مع وفد من فلسطينيي سورية على أنها سترد على مطالب اللاجئين المتمثلة ببدل السكن والتشغيل خلال الأسبوعين القادمين، فيما هدد اللاجئون بتنظيم اعتصام مفتوح أمام مقر الوكالة في حال عدم الاستجابة.

بدوره كشف عمر عوده عضو لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سوريا إلى غزة في تصريح لـ "مجموعة العمل": "عن انخفاض في أعداد اللاجئين الفلسطينيين العائدين من سورية إلى غزة بسبب اندلاع الحرب فيها، من 360 عائلة (1000) لاجئ إلى نحو 150 أسرة (400) شخصاً.

وأشار عودة إلى أن تصاعد انخفاض عدد العائلات الفلسطينية العائدة من سورية إلى غزة يعود سببها إلى عمليات لم شمل العائلات ضمن ملفات اللجوء إلى أوروبا، حيث شهدت الفترة الماضية مغادرة 20 عائلة فلسطينية سورية إلى سويسرا وألمانيا وفرنسا والسويد، وكذلك جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية وعدم القدرة على القيام بأعباء الحياة في غزة وانتشارا لبطالة والتقليصات الاغاثية سوآءاَ لمقدمة من الأونروا أو المؤسسات والجمعيات الاغاثية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13390