map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الأونروا تشدّد على حماية المرافق التعليمية بعد حادثة مدرسة مخيم حمص

تاريخ النشر : 04-05-2020
الأونروا تشدّد على حماية المرافق التعليمية بعد حادثة مدرسة مخيم حمص

مجموعة العمل - مخيم العائدين 
شدّدت وكالة الأونروا في سورية على حماية المرافق التعليمية، وأن تظل ملاذا آمناً للطلبة ليتعلموا وليقوموا ببناء مستقبلهم، وذلك في أول تعليق لها على حادثة انفجار أحدث أضراراً مادية بمدرسة الشجرة في مخيم العائدين في حمص. 
وعبّرت وكالة الأونروا في سورية في بيان لها أول أمس، وقالت "في صبيحة يوم الجمعة الموافق الأول من شهر أيار 2020، تعرضت مدرسة الشجرة التابعة للأونروا في مخيم حمص لشظية ناتجة عن انفجار في مستودع ذخيرة خارج المخيم، الأمر الذي تسبب بحدوث أضرار في غرفة صفية واحدة على الأقل"
وأوضحت الوكالة إلى أن المدرسة كانت خالية وقت وقوع الحادثة، كما هو حال (103) مدارس تابعة للأونروا في سائر أرجاء سورية، وذلك بسبب التدابير المتخذة لمنع انتشار وباء كوفيد-19.
وأشارت إلى أن هنالك (760) طفلاً لاجئاً من فلسطين مسجلين في المدرسة التي تضرر مبناها في حمص، وجميعهم نشؤوا خلال النزاع وعانوا من العنف والخسارة والألم، وتسببت الحادثة بإثارة ذكريات مؤلمة للأيام السابقة من النزاع السوري لدى العائلات التي تعيش في المنازل القريبة في المخيم المكتظ، علاوة على موظفي الأونروا الذين يحرسون المبنى"
كما شددت الوكالة على أن تكون المدارس مكانا يجب أن يشعر الطلاب فيه بالأمن وأن يكونوا أحراراً من ضغوط النزاع، فالحق في التعليم، يشتمل على سلامة المباني المدرسية وسبل الوصول إليها، وينبغي أن تتم حمايته في كافة الأوقات"

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13391

مجموعة العمل - مخيم العائدين 
شدّدت وكالة الأونروا في سورية على حماية المرافق التعليمية، وأن تظل ملاذا آمناً للطلبة ليتعلموا وليقوموا ببناء مستقبلهم، وذلك في أول تعليق لها على حادثة انفجار أحدث أضراراً مادية بمدرسة الشجرة في مخيم العائدين في حمص. 
وعبّرت وكالة الأونروا في سورية في بيان لها أول أمس، وقالت "في صبيحة يوم الجمعة الموافق الأول من شهر أيار 2020، تعرضت مدرسة الشجرة التابعة للأونروا في مخيم حمص لشظية ناتجة عن انفجار في مستودع ذخيرة خارج المخيم، الأمر الذي تسبب بحدوث أضرار في غرفة صفية واحدة على الأقل"
وأوضحت الوكالة إلى أن المدرسة كانت خالية وقت وقوع الحادثة، كما هو حال (103) مدارس تابعة للأونروا في سائر أرجاء سورية، وذلك بسبب التدابير المتخذة لمنع انتشار وباء كوفيد-19.
وأشارت إلى أن هنالك (760) طفلاً لاجئاً من فلسطين مسجلين في المدرسة التي تضرر مبناها في حمص، وجميعهم نشؤوا خلال النزاع وعانوا من العنف والخسارة والألم، وتسببت الحادثة بإثارة ذكريات مؤلمة للأيام السابقة من النزاع السوري لدى العائلات التي تعيش في المنازل القريبة في المخيم المكتظ، علاوة على موظفي الأونروا الذين يحرسون المبنى"
كما شددت الوكالة على أن تكون المدارس مكانا يجب أن يشعر الطلاب فيه بالأمن وأن يكونوا أحراراً من ضغوط النزاع، فالحق في التعليم، يشتمل على سلامة المباني المدرسية وسبل الوصول إليها، وينبغي أن تتم حمايته في كافة الأوقات"

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13391