map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

كورونا تفاقم الأوضاع المعيشية لفلسطينيي سوريا في الاردن

تاريخ النشر : 12-05-2020
كورونا تفاقم الأوضاع المعيشية لفلسطينيي سوريا في الاردن

مجموعة العمل ـ الأردن

فاقمت ازمة كورونا من الأعباء المعيشية التي يعانيها اللاجئون الفلسطينيون في الأردن بعد الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأردنية

للحد من انتشار الوباء في البلاد.

فقد ساهمت هذه الإجراءات من تعطيل اعمال الكثيرين وتركتهم دون مصدر رزق في الوقت الذي انقطعت المساعدات الإنسانية

فباتت اعداد كبيرة من العائلات غير قادرة على تأمين قوت يومها بعد تعطيل الأعمال، وتوقف المنشآت التي كان يعمل بها البعض وعددهم قليل.

في حين ناشد فلسطينيو سوريا المهجرين إلى الأردن، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بتقديم مساعدات عاجلة للاجئين بعد تفشي وباء كورونا، كما وطالبوا "الأونروا" الوقوف أمام مسؤولياتها، وتقديم المساعدات الخاصة بالوقاية من الوباء كالمعقمات، والقفازات، والكمامات، والمواد الطبية الضرورية.

وشدد اللاجئون على أهمية تقديم الدعم المادي، خاصة وأنهم، يواجهون صعوبات مالية، في ظل قانون حظر التجول، الذي حرم الكثير من أعماله، وأصبحت حياة عائلته مهددة، لعدم وجود مورد مالي ثابت، يمكنه من تأمين الاحتياجات الضرورية، من طعام وشراب ودواء.

ويعاني فلسطينيي سوريا في الأردن أوضاعاً قانونية ومعيشية غاية في السوء، وذلك بعد اضطرار معظمهم إلى دخول الأردن بطرق غير نظامية بسبب رفض سلطات عمّان القطعي دخول أي لاجئ فلسطينيي من سوريا تحت أي سبب ومهما كانت الظروف .

وكانت السلطات الأردنية قد اتخذت عدة إجراءات للحد من انتشاء وباء كورونا، تمثلت في تعطيل المؤسسات العامة والخاصة وحظر التجوال وإغلاق المحال التجارية ومختلف المنشآت الاقتصادية.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13431

مجموعة العمل ـ الأردن

فاقمت ازمة كورونا من الأعباء المعيشية التي يعانيها اللاجئون الفلسطينيون في الأردن بعد الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأردنية

للحد من انتشار الوباء في البلاد.

فقد ساهمت هذه الإجراءات من تعطيل اعمال الكثيرين وتركتهم دون مصدر رزق في الوقت الذي انقطعت المساعدات الإنسانية

فباتت اعداد كبيرة من العائلات غير قادرة على تأمين قوت يومها بعد تعطيل الأعمال، وتوقف المنشآت التي كان يعمل بها البعض وعددهم قليل.

في حين ناشد فلسطينيو سوريا المهجرين إلى الأردن، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بتقديم مساعدات عاجلة للاجئين بعد تفشي وباء كورونا، كما وطالبوا "الأونروا" الوقوف أمام مسؤولياتها، وتقديم المساعدات الخاصة بالوقاية من الوباء كالمعقمات، والقفازات، والكمامات، والمواد الطبية الضرورية.

وشدد اللاجئون على أهمية تقديم الدعم المادي، خاصة وأنهم، يواجهون صعوبات مالية، في ظل قانون حظر التجول، الذي حرم الكثير من أعماله، وأصبحت حياة عائلته مهددة، لعدم وجود مورد مالي ثابت، يمكنه من تأمين الاحتياجات الضرورية، من طعام وشراب ودواء.

ويعاني فلسطينيي سوريا في الأردن أوضاعاً قانونية ومعيشية غاية في السوء، وذلك بعد اضطرار معظمهم إلى دخول الأردن بطرق غير نظامية بسبب رفض سلطات عمّان القطعي دخول أي لاجئ فلسطينيي من سوريا تحت أي سبب ومهما كانت الظروف .

وكانت السلطات الأردنية قد اتخذت عدة إجراءات للحد من انتشاء وباء كورونا، تمثلت في تعطيل المؤسسات العامة والخاصة وحظر التجوال وإغلاق المحال التجارية ومختلف المنشآت الاقتصادية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13431