map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

نشطاء يطلقون نداء لكفالة أيتام مخيم خان الشيح

تاريخ النشر : 18-05-2020
نشطاء يطلقون نداء لكفالة أيتام مخيم خان الشيح

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

أطلق نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح، نداء عاجل لكفالة الأيتام من أبناء المخيم البالغ عددهم قرابة 200 يتيم، مطالبين جميع المغتربين من أبناء المخيم وغيرهم المساعدة في كفالة الايتام الذين لا معيل لهم، بعد أن فقدوا آباءهم خلال سنوات الحرب إما نتيجة القصف والاعتقال أو ممن توفوا في ظروف طبيعية.

وأشار مراسل المجموعة في مخيم خان الشيح، أن العائلات التي كانت تساعد الأيتام سابقاً أصبحت بحاجة من يساعدها، بعد أن فقدت أعمالها نتيجة الحرب الدائرة في سوريا منذ تسعة أعوام، ومع تفشي جائحة كورونا واتخاذ إجراءات احترازية من قبل الحكومة السورية، زادت نسبة البطالة وزاد معها عدد الفقراء والمحتاجين، مما انعكس سلباً على الأيتام وهم الفئة الأشد حاجة.

من ناحيتهم انتقد عدد من الأهالي أداء الفصائل الفلسطينية وتقصيرها في جميع المجالات خاصة المجال الاغاثي مُتَهمينَها بالمحسوبية واتخاذ أسلوب انتقائي في مساعدة الناس دون النظر إلى الحالات الأكثر عوزاً وغالباً هم الأيتام الذين لا معيل لهم.

ويعيش أهالي مخيم خان الشيح ظروفاً اقتصادية سيئة، بسبب نقص الموارد وارتفاع سعر الدولار مقارنة بالليرة، ناهيك عن انتشار البطالة التي زادت مع إجراءات مكافحة كورونا.

الصورة تعبيرية 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13463

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

أطلق نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح، نداء عاجل لكفالة الأيتام من أبناء المخيم البالغ عددهم قرابة 200 يتيم، مطالبين جميع المغتربين من أبناء المخيم وغيرهم المساعدة في كفالة الايتام الذين لا معيل لهم، بعد أن فقدوا آباءهم خلال سنوات الحرب إما نتيجة القصف والاعتقال أو ممن توفوا في ظروف طبيعية.

وأشار مراسل المجموعة في مخيم خان الشيح، أن العائلات التي كانت تساعد الأيتام سابقاً أصبحت بحاجة من يساعدها، بعد أن فقدت أعمالها نتيجة الحرب الدائرة في سوريا منذ تسعة أعوام، ومع تفشي جائحة كورونا واتخاذ إجراءات احترازية من قبل الحكومة السورية، زادت نسبة البطالة وزاد معها عدد الفقراء والمحتاجين، مما انعكس سلباً على الأيتام وهم الفئة الأشد حاجة.

من ناحيتهم انتقد عدد من الأهالي أداء الفصائل الفلسطينية وتقصيرها في جميع المجالات خاصة المجال الاغاثي مُتَهمينَها بالمحسوبية واتخاذ أسلوب انتقائي في مساعدة الناس دون النظر إلى الحالات الأكثر عوزاً وغالباً هم الأيتام الذين لا معيل لهم.

ويعيش أهالي مخيم خان الشيح ظروفاً اقتصادية سيئة، بسبب نقص الموارد وارتفاع سعر الدولار مقارنة بالليرة، ناهيك عن انتشار البطالة التي زادت مع إجراءات مكافحة كورونا.

الصورة تعبيرية 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13463