map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مبادرة لجمع الدواء وتقديمه لمحتاجيه من المرضى بمخيم خان الشيح

تاريخ النشر : 08-06-2020
مبادرة لجمع الدواء وتقديمه لمحتاجيه من المرضى بمخيم خان الشيح

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

أطلق الشاب أسامة أحمد وهو أحد أبناء مخيم خان الشيح مبادرة لتقديم الدواء للمحتاجين، وتقوم المبادرة على تقديم الدواء الزائد عن الحاجة لمن لا يملك ثمنه أولا يستطيع الحصول عليه، من جانبهم ذكر نشطاء من المخيم أن هذه المبادرة وجدت صدىً واسعاً بين ابناء المخيم الذين بادروا بدورهم بحملة لجمع الدواء كل في حيه لتقديمه للمحتاجين من أصحاب الامراض المزمنة، فيما اقترح آخرون ارسال ما يتوفر لديهم من دواء لأسامة صاحب المبادرة ليقوم بتوزيع الأدوية على المتصلين من أصحاب الأمراض الأكثر حاجة.

هذا ونقل نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح قبل عدة أيام، حجم الصعوبات التي تواجه الأهالي في الحصول على دواء الضغط والسكري، بعد الوقوف في طوابير للتمكن من شراء علبة واحدة، ناهيك عن الأسعار المرتفعة وعدم قدرة البعض على شراء الدواء.

وذكرت مصادر من داخل المخيم أن عدداً من الصيدليات أغلقت أبوابها بهدف الاحتكار بعد ارتفاع سعر صرف الليرة مقارنة مع الدولار مما سيرخي بظلاله على أسعار الدواء والمواد الطبية خلال الأيام القليلة القادمة.

هذا ويحتوي المخيم على مستوصف وحيد تابع للأونروا ويفتقر للعديد من المقومات الأساسية، فيما بات يشكل الحصول على دواء معاناة فعلية للعائلات وأصحاب الأمراض المزمنة.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13574

مجموعة العمل ـ مخيم خان الشيح

أطلق الشاب أسامة أحمد وهو أحد أبناء مخيم خان الشيح مبادرة لتقديم الدواء للمحتاجين، وتقوم المبادرة على تقديم الدواء الزائد عن الحاجة لمن لا يملك ثمنه أولا يستطيع الحصول عليه، من جانبهم ذكر نشطاء من المخيم أن هذه المبادرة وجدت صدىً واسعاً بين ابناء المخيم الذين بادروا بدورهم بحملة لجمع الدواء كل في حيه لتقديمه للمحتاجين من أصحاب الامراض المزمنة، فيما اقترح آخرون ارسال ما يتوفر لديهم من دواء لأسامة صاحب المبادرة ليقوم بتوزيع الأدوية على المتصلين من أصحاب الأمراض الأكثر حاجة.

هذا ونقل نشطاء من أبناء مخيم خان الشيح قبل عدة أيام، حجم الصعوبات التي تواجه الأهالي في الحصول على دواء الضغط والسكري، بعد الوقوف في طوابير للتمكن من شراء علبة واحدة، ناهيك عن الأسعار المرتفعة وعدم قدرة البعض على شراء الدواء.

وذكرت مصادر من داخل المخيم أن عدداً من الصيدليات أغلقت أبوابها بهدف الاحتكار بعد ارتفاع سعر صرف الليرة مقارنة مع الدولار مما سيرخي بظلاله على أسعار الدواء والمواد الطبية خلال الأيام القليلة القادمة.

هذا ويحتوي المخيم على مستوصف وحيد تابع للأونروا ويفتقر للعديد من المقومات الأساسية، فيما بات يشكل الحصول على دواء معاناة فعلية للعائلات وأصحاب الأمراض المزمنة.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13574