map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا...ساعات انتظار طويلة وسوء معاملة

تاريخ النشر : 08-07-2020
مخيم جرمانا...ساعات انتظار طويلة وسوء معاملة

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

انتقد نشطاء من أبناء مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين، وقوف العشرات من أهالي المخيم في طوابير طويلة لاستلام مخصصاتهم عن طريق البطاقة الذكية التي أصدرتها الحكومة السورية في وقت سابق.

وأعرب عدد من الأهالي عن استيائهم من الوقوف الطويل في طابور الانتظار تحت اشعة الشمس اللاهبة مع تعرضهم للإساءة من قبل العاملين القائمين على عمليات التسليم، ناهيك عن انتشار المحسوبية وتسليم المخصصات حسب رغبة الموظفين دون مراعاة الدور المنتظم ووقوف العشرات لساعات طويلة وبينهم كبار سن ونساء، مع فقدان العديد من المواد التموينية.

وانتقد الأهالي الفصائل الفلسطينية التي ادارت ظهرها لمعاناة الناس دون المساعدة في حل مشكلاتهم اليومية، فيما اقتصر دور هذه التنظيمات على الاعتصامات وبناء خيم في أوقات المناسبات الوطنية.

وبدأ اعتماد البطاقة الذكية بداية الأمر لتوزيع بنزين للسيارات في منتصف العام 2016، من ثم تم اعتمادها للحصول على أسطوانة الغاز المنزلي كل /23/ يوماً، وأخيراً تم إضافة عدد من المواد التموينية.

هذا وتزداد معاناة سكان مخيّم جرمانا نتيجة تدهور وضعهم الاقتصادي وانتشار البطالة وعدم وجود مورد مالي ثابت، فضلاً عن التدهور الكبير لـ الليرة السورية أمام الدولار وانتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد ـ 19.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13740

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

انتقد نشطاء من أبناء مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين، وقوف العشرات من أهالي المخيم في طوابير طويلة لاستلام مخصصاتهم عن طريق البطاقة الذكية التي أصدرتها الحكومة السورية في وقت سابق.

وأعرب عدد من الأهالي عن استيائهم من الوقوف الطويل في طابور الانتظار تحت اشعة الشمس اللاهبة مع تعرضهم للإساءة من قبل العاملين القائمين على عمليات التسليم، ناهيك عن انتشار المحسوبية وتسليم المخصصات حسب رغبة الموظفين دون مراعاة الدور المنتظم ووقوف العشرات لساعات طويلة وبينهم كبار سن ونساء، مع فقدان العديد من المواد التموينية.

وانتقد الأهالي الفصائل الفلسطينية التي ادارت ظهرها لمعاناة الناس دون المساعدة في حل مشكلاتهم اليومية، فيما اقتصر دور هذه التنظيمات على الاعتصامات وبناء خيم في أوقات المناسبات الوطنية.

وبدأ اعتماد البطاقة الذكية بداية الأمر لتوزيع بنزين للسيارات في منتصف العام 2016، من ثم تم اعتمادها للحصول على أسطوانة الغاز المنزلي كل /23/ يوماً، وأخيراً تم إضافة عدد من المواد التموينية.

هذا وتزداد معاناة سكان مخيّم جرمانا نتيجة تدهور وضعهم الاقتصادي وانتشار البطالة وعدم وجود مورد مالي ثابت، فضلاً عن التدهور الكبير لـ الليرة السورية أمام الدولار وانتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد ـ 19.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13740