map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

سوسيولوجيا مخيم اليرموك وجيرانه

تاريخ النشر : 13-07-2020
سوسيولوجيا مخيم اليرموك وجيرانه

علي بدوان

مخيم اليرموك، بقعة جغرافية كبيرة نسبياً، يتبع إدارياً لمدينة دمشق، ويلاصقها حيي الميدان والزاهرة. فيما تحيط به من باقي الجهات والجوانب أحياءاً سورية مكتظة، غالبيتها أحياءاً شعبية، منها أحياء عشوائية لكنها رسمية قامت على أراضي زراعية (طابو زراعي) تابعة لمناطق من غوطة دمشق الشرقية، ومنها أحياء (مُخالفات)، ومنها ما يسمى بأحياء (الطَبَب) التي أقيمت فوقها منشأت سكنية متواضعة دون شرائها أراضيها باعتبارها أملاك عامة.

فإلى الشرق من مخيم اليرموك، وعلى امتداد نحو كيلومترين طولاً، يتجاور مخيم اليرموك مع حي التضامن عبر شارع فلسطين، وصولاً للجنوب الشرقي من اليرموك حيث تقع بلدة (يلدا) التي تتجاور في تلك المنطقة مع مخيم اليرموك، وصولاً إلى الجنوب من اليرموك حيث تقع أحياء الحجر الأسود، والجزيرة. أما غربي اليرموك فَتَحِدَهُ بساتين منطقة القدم والجورة والعسالي والأعلاف التي يفصلها عن اليرموك أوتوستراد شارع الثلاثين (شارع الشهيد عدنان غانم).

إن تداخل مخيم اليرموك مع جيرانه، ليس تداخل جغرافي فقط، بل هو تداخل إنساني بالدرجة الأولى، بين شعبين ملتصقين، وقد أدى وظائفه في ولادة (سوسيولوجيا) اجتماعية واحدة بتأثير فلسطيني طاغٍ.

وفي تلك السوسيولوجيا، بات "سوريو مخيم اليرموك" فلسطينيين أكثر من كونهم سوريين، وهو ما دفع بقطاعات واسعة منهم للانخراط في العمل الوطني الفلسطيني وفي صفوف مختلف الفصائل الفلسطينية، فعدد الشهداء السوريين في العمل الفدائي الفلسطيني يقارب نحو ثلث شهداء الثورة الفلسطينية المعاصرة.

إن منبت تلك السوسيولوجيا، أنها قاربت أيضاً من الزاوية الطبقية الوضع "الطبقي والاجتماعي" بين حال الفلسطيني اللاجئ قسراً من أرض وطنه فلسطين وقد خرج من فلسطين (يد من الأمام ويد من الخلف : على حد تعبير المثل الشعبي الفلسطيني) وبين حال سكان تلك العشوائيات الذين كانوا إجمالاً من منابت طبقية فقيرة ومتواضعة (وبعضها من منابت طبقية مسحوقة) ومن فقراء الأرياف والمحافظات البعيدة ومن ومهمشي المدن (الذين كان يُطلق عليهم الماركسيين العرب في أدبياتهم مسمى "البروليتاريا الرثة")، ومن طالبي العمل والمياومة (العمل بالأجر اليومي) في سوق الرزق في المعامل والمنشآت والبنى التحتية في العاصمة دمشق ومحيطها.

ومن المهم، الإشارة إلى أن المناطق المحيطة باليرموك تضم بين ثناياها خليطاً من عموم أبناء الشعب السوري من كل المحافظات وحتى من كل الطوائف، وهو أمر أوجد حالة غنية من الإلفة والتفاعل بين الجميع وساعد على حالة الانصهار الوطني، وقد ساعد على هذا الأمر أيضاً الحالة الوطنية الفلسطينية التي كانت ومازالت على الدوام حالة جامعة لا تقبل بمنطق الطوائف، بل تذم وتَلعَنَ أَصحابَها. فالزيجات المختلطة تميّز الحالة الفلسطينية في سورية، فهناك المئات من الشبان أو الشابات الفلسطينيات ممن اقترنوا بسوريات أو سوريين من كافة الطوائف والملل.

وفي المقابل، كان ومازال فلسطينيو سورية ومخيم اليرموك، الأجدر من جيرانهم على شق طريقهم الصعب والقاسي بالرغم من وجودهم كلاجئين خارج أرض وطنهم التاريخي، وقد يكون السبب في ذلك نتيجة إنشدادهم الرئيسي نحو همهم الوطني ونحو بوصلتهم المتجهة نحو وطنهم فلسطين، فضلاً عن التجربة التي دعكتهم في مراراتها وعلقمها، ودفعت بهم نحو حفر الصخر بأظافرهم لتحسين أوضاعهم، والتركيز على تعليم أبنائهم، وهو أمر جعل من مخيم اليرموك (ورغم السيولوجيا المشتركة) متمايزاً في هذا الجانب عن حالة سكان العشوائيات المحيطة به، فبات مخيم اليرموك مدينة كبيرة وعامرة وخارج إطار ما يسمى بالعشوائيات وفق التقسيمات المرسومة والمصنفة في وزارة الإدارة المحلية السورية. وخاضع للخريطة التنظيمية المقرة نهائياً بعد سنوات طويلة من الدراسات عام 2004.

مخيم اليرموك، وليس حي اليرموك، علامة وطنية بارزة من علامات سوريا، وخطها الوطني والقومي. ومن يسعى لتفكيكه، يسعى عملياً لإزاحة وانهاء هذا الصرح، والمدينة، التي تؤرخ لدراما القضية الفلسطينية، فاليرموك عنوان، وليس موئل جغرافي فقط.

 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13763

علي بدوان

مخيم اليرموك، بقعة جغرافية كبيرة نسبياً، يتبع إدارياً لمدينة دمشق، ويلاصقها حيي الميدان والزاهرة. فيما تحيط به من باقي الجهات والجوانب أحياءاً سورية مكتظة، غالبيتها أحياءاً شعبية، منها أحياء عشوائية لكنها رسمية قامت على أراضي زراعية (طابو زراعي) تابعة لمناطق من غوطة دمشق الشرقية، ومنها أحياء (مُخالفات)، ومنها ما يسمى بأحياء (الطَبَب) التي أقيمت فوقها منشأت سكنية متواضعة دون شرائها أراضيها باعتبارها أملاك عامة.

فإلى الشرق من مخيم اليرموك، وعلى امتداد نحو كيلومترين طولاً، يتجاور مخيم اليرموك مع حي التضامن عبر شارع فلسطين، وصولاً للجنوب الشرقي من اليرموك حيث تقع بلدة (يلدا) التي تتجاور في تلك المنطقة مع مخيم اليرموك، وصولاً إلى الجنوب من اليرموك حيث تقع أحياء الحجر الأسود، والجزيرة. أما غربي اليرموك فَتَحِدَهُ بساتين منطقة القدم والجورة والعسالي والأعلاف التي يفصلها عن اليرموك أوتوستراد شارع الثلاثين (شارع الشهيد عدنان غانم).

إن تداخل مخيم اليرموك مع جيرانه، ليس تداخل جغرافي فقط، بل هو تداخل إنساني بالدرجة الأولى، بين شعبين ملتصقين، وقد أدى وظائفه في ولادة (سوسيولوجيا) اجتماعية واحدة بتأثير فلسطيني طاغٍ.

وفي تلك السوسيولوجيا، بات "سوريو مخيم اليرموك" فلسطينيين أكثر من كونهم سوريين، وهو ما دفع بقطاعات واسعة منهم للانخراط في العمل الوطني الفلسطيني وفي صفوف مختلف الفصائل الفلسطينية، فعدد الشهداء السوريين في العمل الفدائي الفلسطيني يقارب نحو ثلث شهداء الثورة الفلسطينية المعاصرة.

إن منبت تلك السوسيولوجيا، أنها قاربت أيضاً من الزاوية الطبقية الوضع "الطبقي والاجتماعي" بين حال الفلسطيني اللاجئ قسراً من أرض وطنه فلسطين وقد خرج من فلسطين (يد من الأمام ويد من الخلف : على حد تعبير المثل الشعبي الفلسطيني) وبين حال سكان تلك العشوائيات الذين كانوا إجمالاً من منابت طبقية فقيرة ومتواضعة (وبعضها من منابت طبقية مسحوقة) ومن فقراء الأرياف والمحافظات البعيدة ومن ومهمشي المدن (الذين كان يُطلق عليهم الماركسيين العرب في أدبياتهم مسمى "البروليتاريا الرثة")، ومن طالبي العمل والمياومة (العمل بالأجر اليومي) في سوق الرزق في المعامل والمنشآت والبنى التحتية في العاصمة دمشق ومحيطها.

ومن المهم، الإشارة إلى أن المناطق المحيطة باليرموك تضم بين ثناياها خليطاً من عموم أبناء الشعب السوري من كل المحافظات وحتى من كل الطوائف، وهو أمر أوجد حالة غنية من الإلفة والتفاعل بين الجميع وساعد على حالة الانصهار الوطني، وقد ساعد على هذا الأمر أيضاً الحالة الوطنية الفلسطينية التي كانت ومازالت على الدوام حالة جامعة لا تقبل بمنطق الطوائف، بل تذم وتَلعَنَ أَصحابَها. فالزيجات المختلطة تميّز الحالة الفلسطينية في سورية، فهناك المئات من الشبان أو الشابات الفلسطينيات ممن اقترنوا بسوريات أو سوريين من كافة الطوائف والملل.

وفي المقابل، كان ومازال فلسطينيو سورية ومخيم اليرموك، الأجدر من جيرانهم على شق طريقهم الصعب والقاسي بالرغم من وجودهم كلاجئين خارج أرض وطنهم التاريخي، وقد يكون السبب في ذلك نتيجة إنشدادهم الرئيسي نحو همهم الوطني ونحو بوصلتهم المتجهة نحو وطنهم فلسطين، فضلاً عن التجربة التي دعكتهم في مراراتها وعلقمها، ودفعت بهم نحو حفر الصخر بأظافرهم لتحسين أوضاعهم، والتركيز على تعليم أبنائهم، وهو أمر جعل من مخيم اليرموك (ورغم السيولوجيا المشتركة) متمايزاً في هذا الجانب عن حالة سكان العشوائيات المحيطة به، فبات مخيم اليرموك مدينة كبيرة وعامرة وخارج إطار ما يسمى بالعشوائيات وفق التقسيمات المرسومة والمصنفة في وزارة الإدارة المحلية السورية. وخاضع للخريطة التنظيمية المقرة نهائياً بعد سنوات طويلة من الدراسات عام 2004.

مخيم اليرموك، وليس حي اليرموك، علامة وطنية بارزة من علامات سوريا، وخطها الوطني والقومي. ومن يسعى لتفكيكه، يسعى عملياً لإزاحة وانهاء هذا الصرح، والمدينة، التي تؤرخ لدراما القضية الفلسطينية، فاليرموك عنوان، وليس موئل جغرافي فقط.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/13763