map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

معاناة متواصلة يعيشها النازحون الفلسطينيون في الشمال السوري

تاريخ النشر : 01-09-2020
معاناة متواصلة يعيشها النازحون الفلسطينيون في الشمال السوري

مجموعة العمل – الشمال السوري

تتواصل معاناة مئات العائلات من اللاجئين الفلسطينيين النازحة من مخيمات اليرموك وخان الشيح ودرعا وحندرات إلى الشمال السوري، حيث يعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية، نتيجة ضعف الخدمات الأساسية في مراكز الإيواء الذين أجبروا على النزوح إليها وافتقارها للمستلزمات المعيشية والسكنية، إضافة إلى تشتيت العائلات وتفريقها بين مراكز إيواء مختلفة.

فيما لايزال النازحون يقيمون في خيام في عدة مخيمات كدير بلوط، المحمدية الجزيرة، البل، الصداقة، إذ يواجهون بها حر الصيف الشديد، وسط قلة في الماء وصعوبات لتحصيله من خزانات تعبئ كل يوم، وأحياناً يفتقد المخيم للماء الصالح للشرب لأيام عديدة.

بدورهم وجه النازحون الفلسطينيون نداءات عديدة بتحسين أوضاعهم المعيشية وبنيل حقوقهم في الصحة وتعليم أطفالهم وتأمين سبل العيش الكريم.  

تشير احصائيات غير  رسمية إلى أن 1488 لاجئاً فلسطينياً يقيمون الآن في ثلاث مناطق رئيسية في الشمال وهي منطقة إدلب وريفها ومنطقة عفرين (غصن الزيتون) وريف حلب الشمالي (درع الفرات)، حيث تضم مدينة  إدلب العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين حيث تتوزع 819  عائلة فلسطينية في عدة مناطق أهمها إدلب المدينة التي يقطنها 226 عائلة وبلدة أطمه الحدودية 152 عائلة فيما تقيم في قرية  عقربات 60 عائلة ومثلها في بلدة سرمدا على الحدود مع تركيا بينما تقيم 50 عائلة في كل من مدينتي معرة النعمان وأريحا جنوب إدلب وكذلك في قرية عطاء الحدودية، في حين تقيم عشرات العائلات الأخرى في مدن وبلدات رئيسية كسلقين ومعرة مصرين وبنش وحارم والدانا بواقع 18 عائلة بشكل وسطي أما من تبقى من العائلات فيتوزعون بأعداد قليلة في ريف إدلب الجنوبي والغربي على وجه الخصوص.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14017

مجموعة العمل – الشمال السوري

تتواصل معاناة مئات العائلات من اللاجئين الفلسطينيين النازحة من مخيمات اليرموك وخان الشيح ودرعا وحندرات إلى الشمال السوري، حيث يعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية، نتيجة ضعف الخدمات الأساسية في مراكز الإيواء الذين أجبروا على النزوح إليها وافتقارها للمستلزمات المعيشية والسكنية، إضافة إلى تشتيت العائلات وتفريقها بين مراكز إيواء مختلفة.

فيما لايزال النازحون يقيمون في خيام في عدة مخيمات كدير بلوط، المحمدية الجزيرة، البل، الصداقة، إذ يواجهون بها حر الصيف الشديد، وسط قلة في الماء وصعوبات لتحصيله من خزانات تعبئ كل يوم، وأحياناً يفتقد المخيم للماء الصالح للشرب لأيام عديدة.

بدورهم وجه النازحون الفلسطينيون نداءات عديدة بتحسين أوضاعهم المعيشية وبنيل حقوقهم في الصحة وتعليم أطفالهم وتأمين سبل العيش الكريم.  

تشير احصائيات غير  رسمية إلى أن 1488 لاجئاً فلسطينياً يقيمون الآن في ثلاث مناطق رئيسية في الشمال وهي منطقة إدلب وريفها ومنطقة عفرين (غصن الزيتون) وريف حلب الشمالي (درع الفرات)، حيث تضم مدينة  إدلب العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين حيث تتوزع 819  عائلة فلسطينية في عدة مناطق أهمها إدلب المدينة التي يقطنها 226 عائلة وبلدة أطمه الحدودية 152 عائلة فيما تقيم في قرية  عقربات 60 عائلة ومثلها في بلدة سرمدا على الحدود مع تركيا بينما تقيم 50 عائلة في كل من مدينتي معرة النعمان وأريحا جنوب إدلب وكذلك في قرية عطاء الحدودية، في حين تقيم عشرات العائلات الأخرى في مدن وبلدات رئيسية كسلقين ومعرة مصرين وبنش وحارم والدانا بواقع 18 عائلة بشكل وسطي أما من تبقى من العائلات فيتوزعون بأعداد قليلة في ريف إدلب الجنوبي والغربي على وجه الخصوص.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14017