map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مريض فلسطيني سوري مهجر في لبنان يطلق نداء استغاثة

تاريخ النشر : 22-10-2020
مريض فلسطيني سوري مهجر في لبنان يطلق نداء استغاثة

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أطلق اللاجئ الفلسطيني السوري " عدنان المغربي" أحد أبناء مخيم اليرموك المهجر إلى مخيم البداوي شمال لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشد خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية للتكفل بما تبقى من ثمن إجراء عملية له في الرأس ومد يد العون له.

ووفقاً لعدنان أنه يعاني من ورم في الغدة النخامية في الدماغ، وبحاجة لإجراء عملية جراحية عاجلة، منوهاً إلى أن تكلفة العملية تبلغ 20 مليون ل. ل ما يقارب 2600 دولار، مشيراً إلى أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تكفلت بتغطية 40% من تكاليف العملية أي حوالي 8 ملايين ل.ل، في وفر الصندوق الصحي والضمان وجمعيات خيرية وفاعلي خير ما تبقى من ثمن تكلفة العملية للمشفى.

وقال عدنان كانت الأمور تجري بشكل جيد، إلا أنني فوجئت عند ذهابي إلى المشفى بأن تلك المشفى غير متعاقدة مع وكالة الغوث وطالبتني بمبلغ العملية بالكامل، وعند مراجعتي للأونروا أخبرتني أنه يتوجب علي أن أتدبر أمري وأدفع المبلغ مني، وبعد إجراء العملية سيقومون بإعطائي المبلغ الذي دفعته بعد أن أجلب لهم بفاتورة من المشفى.

يستطرد عدنان حديثه من أين أملك 8 ملايين ليرة لبنانية، فأنا لا أستطيع تأمين قوت يوم أطفالي، فكيف سأستطيع تأمين هذا المبلغ الكبير، ويردف وهو في حيرة من أمره كيف أتصرف ولمن ألجأ، عدم إجراء العملية بالوقت المناسب سيضاعف من مرضي ويزيد حالتي الصحية بالتدهور ومن الممكن أن أفقد بصري على أثر ذلك، هذا ناهيكم عنة مصاريف العلاج والدواء بعد العملية

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، وانتشار جائحة كورونا.  

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14273

مجموعة العمل – فايز أبو عيد

أطلق اللاجئ الفلسطيني السوري " عدنان المغربي" أحد أبناء مخيم اليرموك المهجر إلى مخيم البداوي شمال لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشد خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية للتكفل بما تبقى من ثمن إجراء عملية له في الرأس ومد يد العون له.

ووفقاً لعدنان أنه يعاني من ورم في الغدة النخامية في الدماغ، وبحاجة لإجراء عملية جراحية عاجلة، منوهاً إلى أن تكلفة العملية تبلغ 20 مليون ل. ل ما يقارب 2600 دولار، مشيراً إلى أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تكفلت بتغطية 40% من تكاليف العملية أي حوالي 8 ملايين ل.ل، في وفر الصندوق الصحي والضمان وجمعيات خيرية وفاعلي خير ما تبقى من ثمن تكلفة العملية للمشفى.

وقال عدنان كانت الأمور تجري بشكل جيد، إلا أنني فوجئت عند ذهابي إلى المشفى بأن تلك المشفى غير متعاقدة مع وكالة الغوث وطالبتني بمبلغ العملية بالكامل، وعند مراجعتي للأونروا أخبرتني أنه يتوجب علي أن أتدبر أمري وأدفع المبلغ مني، وبعد إجراء العملية سيقومون بإعطائي المبلغ الذي دفعته بعد أن أجلب لهم بفاتورة من المشفى.

يستطرد عدنان حديثه من أين أملك 8 ملايين ليرة لبنانية، فأنا لا أستطيع تأمين قوت يوم أطفالي، فكيف سأستطيع تأمين هذا المبلغ الكبير، ويردف وهو في حيرة من أمره كيف أتصرف ولمن ألجأ، عدم إجراء العملية بالوقت المناسب سيضاعف من مرضي ويزيد حالتي الصحية بالتدهور ومن الممكن أن أفقد بصري على أثر ذلك، هذا ناهيكم عنة مصاريف العلاج والدواء بعد العملية

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، وانتشار جائحة كورونا.  

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14273