map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تركيا تحتجز فلسطينياً سورياً في مطار إسطنبول منذ 25 يوماً

تاريخ النشر : 24-10-2020
تركيا تحتجز فلسطينياً سورياً في مطار إسطنبول منذ 25 يوماً

مجموعة العمل – إسطنبول

لا تزال السلطات التركية تحتجز للاجئ الفلسطيني السوري ""سمير حسن محمد عبود" مواليد 1970 من أبناء مخيم اليرموك، منذ أكثر من 30 يوماً، في مطار اسطنبول الجديد بعد محاولته دخول البلاد قادماً من لبنان بجواز سفر "السلطة الفلسطينية" المستخرج للسفر الخارجي.

بدوره قال أحد أقارب سمير في تصريح لمجموعة العمل:" إن السلطات التركية ا هددت سمير بترحيله إلى لبنان إلا أنه رفض ذلك لما يشكله ذاك القرار من خطر على حياته، خاصة أن لبنان ستقوم بدورها بترحيله إلى سورية التي قد يتعرض للاعتقال فيها.  

مضيفاً أن السلطات التركية قامت بتوكيل محامي لسمير من أجل رفع قضية ضد قرار منع دخوله الذي اتخذ بحقه مسبقاً عند عودته إلى لبنان لزيارة عائلته، إلا أن تلك القضية رفضت أيضاً، منوهاً إلى أن سمير طالب السلطات التركية بقبول دخوله إلى أراضيها، والتعاطي مع مشكلته من الناحية الإنسانية لا القانونية، وإلا أن تقوم بترحيله إلى ماليزيا أو موريتانيا بدلاً من لبنان الذي يرفض رفضاً قاطعاً العود إليها.  

من جانبها ناشدت والدة سمير عبر مجموعة العمل السلطات التركية وجمعيات حقوق الإنسان والسفارة الفلسطينية في اسطنبول التدخل من أجل إبقاء ولدها في تركيا، والإفراج عنه بأسرع وقت وحل أزمتهم وإخراجه من محنته، منوهة إلى أن ترحيله إلى أي بلد آخر قد يشكل خطراً على حياته‪.

وكان عدد من الناشطين ناشدوا سفارة دولة فلسطين في تركيا والجمعيات والهيئات والجاليات الممثلة للشعب الفلسطيني في تركيا، بشرح وضعه للسلطات التركية والعمل على الإفراج عنه.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14283

مجموعة العمل – إسطنبول

لا تزال السلطات التركية تحتجز للاجئ الفلسطيني السوري ""سمير حسن محمد عبود" مواليد 1970 من أبناء مخيم اليرموك، منذ أكثر من 30 يوماً، في مطار اسطنبول الجديد بعد محاولته دخول البلاد قادماً من لبنان بجواز سفر "السلطة الفلسطينية" المستخرج للسفر الخارجي.

بدوره قال أحد أقارب سمير في تصريح لمجموعة العمل:" إن السلطات التركية ا هددت سمير بترحيله إلى لبنان إلا أنه رفض ذلك لما يشكله ذاك القرار من خطر على حياته، خاصة أن لبنان ستقوم بدورها بترحيله إلى سورية التي قد يتعرض للاعتقال فيها.  

مضيفاً أن السلطات التركية قامت بتوكيل محامي لسمير من أجل رفع قضية ضد قرار منع دخوله الذي اتخذ بحقه مسبقاً عند عودته إلى لبنان لزيارة عائلته، إلا أن تلك القضية رفضت أيضاً، منوهاً إلى أن سمير طالب السلطات التركية بقبول دخوله إلى أراضيها، والتعاطي مع مشكلته من الناحية الإنسانية لا القانونية، وإلا أن تقوم بترحيله إلى ماليزيا أو موريتانيا بدلاً من لبنان الذي يرفض رفضاً قاطعاً العود إليها.  

من جانبها ناشدت والدة سمير عبر مجموعة العمل السلطات التركية وجمعيات حقوق الإنسان والسفارة الفلسطينية في اسطنبول التدخل من أجل إبقاء ولدها في تركيا، والإفراج عنه بأسرع وقت وحل أزمتهم وإخراجه من محنته، منوهة إلى أن ترحيله إلى أي بلد آخر قد يشكل خطراً على حياته‪.

وكان عدد من الناشطين ناشدوا سفارة دولة فلسطين في تركيا والجمعيات والهيئات والجاليات الممثلة للشعب الفلسطيني في تركيا، بشرح وضعه للسلطات التركية والعمل على الإفراج عنه.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14283