map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تصاعد الشكاوى بحق موظفي مستوصف الأونروا في مخيم الرمل

تاريخ النشر : 26-11-2020
تصاعد الشكاوى بحق موظفي مستوصف الأونروا في مخيم الرمل

مجموعة العمل ـ مخيم الرمل

اشتكى أهالي مخيم الرمل في اللاذقية من سوء معاملة موظفي مستوصف "الأونروا" في حي القدس، ووصفوهم بعدم احترام المهنة التي وجدوا من أجلها.
وقال مراسل مجموعة العمل "إن الشكاوى بحق مستوصف "الأونروا" ليست جديدة ولكنها طافت على السطح بعد أن قامت موظفتين من "الأونروا" بإهانة سيدة مريضة قاربت الستين عاماً فور وصولها إلى باب العيادة.
وفي التفاصيل قال شقيق السيدة: "إن أخته مربية متقاعدة حضرت إلى مستوصف "الأونروا"بعد أن انتابتها نوبات من الدوار وارتفاع مفاجىء في الضغط، فتحاملت على نفسها، وحضرت تحمل بطاقة "الأونروا" المعتادة، والتي بموجبها يحق لكل فلسطيني العلاج وفق الإمكانيات المتاحة وبالمجان في المستوصف.

و يضيف "ما أن وصلت أختي مدخل المستوصف وبشق الأنفس حتى استقبلتاها موظفتين ترتديان ملابس "الأونروا" المخصصة لعملهما  فإستوقفتاها بفظاظة لا حدود لها ومنعتاها من الدخول.

في هذه الأثناء تدخل موظف يعمل في الصيدلية ليفض النزاع الحاصل ويبعد الموظفتين.
على إثر ذلك اضطرت أختي إلى أخذ سيارة أجرة  والذهاب إلى مشفى الندى بحالة اضطرارية ليتم أخذ ضغطها وأجراء تخطيط قلب مقابل 25000 ليرة.
من جانبه طالب شقيق السيدة من رئاسة "الأونروا" التدخل لإيقاف تجاوزات بعض الموظفين غير الأخلاقية، وانزال العقوبات بكل من يتجاوز حدوده بحق الأهالي البسطاء الذين لا يكادون تأمين لقمة عيشهم.

وتكررت تجاوزات موظفي "الأونروا" بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات عدة منها مخيم خان الشيح، ومخيم خان دنون، ومخيم جرمانا، الأمر الذي أدى لرفع شكاوى ضدهم إلى رئاسة الأونروا.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14449

مجموعة العمل ـ مخيم الرمل

اشتكى أهالي مخيم الرمل في اللاذقية من سوء معاملة موظفي مستوصف "الأونروا" في حي القدس، ووصفوهم بعدم احترام المهنة التي وجدوا من أجلها.
وقال مراسل مجموعة العمل "إن الشكاوى بحق مستوصف "الأونروا" ليست جديدة ولكنها طافت على السطح بعد أن قامت موظفتين من "الأونروا" بإهانة سيدة مريضة قاربت الستين عاماً فور وصولها إلى باب العيادة.
وفي التفاصيل قال شقيق السيدة: "إن أخته مربية متقاعدة حضرت إلى مستوصف "الأونروا"بعد أن انتابتها نوبات من الدوار وارتفاع مفاجىء في الضغط، فتحاملت على نفسها، وحضرت تحمل بطاقة "الأونروا" المعتادة، والتي بموجبها يحق لكل فلسطيني العلاج وفق الإمكانيات المتاحة وبالمجان في المستوصف.

و يضيف "ما أن وصلت أختي مدخل المستوصف وبشق الأنفس حتى استقبلتاها موظفتين ترتديان ملابس "الأونروا" المخصصة لعملهما  فإستوقفتاها بفظاظة لا حدود لها ومنعتاها من الدخول.

في هذه الأثناء تدخل موظف يعمل في الصيدلية ليفض النزاع الحاصل ويبعد الموظفتين.
على إثر ذلك اضطرت أختي إلى أخذ سيارة أجرة  والذهاب إلى مشفى الندى بحالة اضطرارية ليتم أخذ ضغطها وأجراء تخطيط قلب مقابل 25000 ليرة.
من جانبه طالب شقيق السيدة من رئاسة "الأونروا" التدخل لإيقاف تجاوزات بعض الموظفين غير الأخلاقية، وانزال العقوبات بكل من يتجاوز حدوده بحق الأهالي البسطاء الذين لا يكادون تأمين لقمة عيشهم.

وتكررت تجاوزات موظفي "الأونروا" بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات عدة منها مخيم خان الشيح، ومخيم خان دنون، ومخيم جرمانا، الأمر الذي أدى لرفع شكاوى ضدهم إلى رئاسة الأونروا.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14449