map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أهالي مخيم اليرموك يتهمون الفصائل الفلسطينية بعدم الاكتراث لمأساتهم

تاريخ النشر : 16-01-2021
أهالي مخيم اليرموك يتهمون الفصائل الفلسطينية بعدم الاكتراث لمأساتهم

دمشق – مجموعة العمل

اتهم عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية بالتخلي عن مسؤولياتهم تجاههم وعدم الاكتراث لمأساتهم، مشيرين إلى أن تلك الفصائل التي تتفاخر بنفسها عاجزة عن إيجاد حل لعودة نازحو اليرموك إلى ممتلكاتهم ومنازلهم، في حين أن بعض الوجهاء في عدد من المناطق والبلدات المجاورة للمخيم وجدوا حلاً لرعاياهم.

وشدد الناشطون على أن التداعيات المأساوية التي طالت أغلب مخيماتنا في سوريا وخاصة مخيم اليرموك أكبر شاهد على مدى تقصير واستهتار منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية تجاه أبناء شعبها، بالإضافة إلى تقصيرهم على الصعيد الإنساني والإغاثي.

كما طالبوا السلطة الفلسطينية الممثلة برئيسها محمود عباس، والفصائل الفلسطينية في دمشق بتحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبه الفلسطيني في سورية بشكل عام، وسكان مخيم اليرموك بشكل خاص، داعين تلك الجهات التي من المفترض أنها تمثلهم إلى المبادرة للتدخل الجدي لدى الحكومة السورية للإسراع بإعادة سكان مخيم اليرموك إلى منازلهم للتخفيف من معاناتهم ومأساتهم.

وكانت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية التي عقدت عدة اجتماعات في دمشق بحثت خلالها أوضاع الفلسطينيين في المخيمات بسورية وملف مخيم اليرموك، وأطلقت تطمينات ووعود كثيرة لأهالي اليرموك بقرب عودتهم إلى مخيمهم إلا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح وكأنها شيء لم يكن على حد تعبير الأهالي.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14716

دمشق – مجموعة العمل

اتهم عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية بالتخلي عن مسؤولياتهم تجاههم وعدم الاكتراث لمأساتهم، مشيرين إلى أن تلك الفصائل التي تتفاخر بنفسها عاجزة عن إيجاد حل لعودة نازحو اليرموك إلى ممتلكاتهم ومنازلهم، في حين أن بعض الوجهاء في عدد من المناطق والبلدات المجاورة للمخيم وجدوا حلاً لرعاياهم.

وشدد الناشطون على أن التداعيات المأساوية التي طالت أغلب مخيماتنا في سوريا وخاصة مخيم اليرموك أكبر شاهد على مدى تقصير واستهتار منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية تجاه أبناء شعبها، بالإضافة إلى تقصيرهم على الصعيد الإنساني والإغاثي.

كما طالبوا السلطة الفلسطينية الممثلة برئيسها محمود عباس، والفصائل الفلسطينية في دمشق بتحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبه الفلسطيني في سورية بشكل عام، وسكان مخيم اليرموك بشكل خاص، داعين تلك الجهات التي من المفترض أنها تمثلهم إلى المبادرة للتدخل الجدي لدى الحكومة السورية للإسراع بإعادة سكان مخيم اليرموك إلى منازلهم للتخفيف من معاناتهم ومأساتهم.

وكانت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية التي عقدت عدة اجتماعات في دمشق بحثت خلالها أوضاع الفلسطينيين في المخيمات بسورية وملف مخيم اليرموك، وأطلقت تطمينات ووعود كثيرة لأهالي اليرموك بقرب عودتهم إلى مخيمهم إلا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح وكأنها شيء لم يكن على حد تعبير الأهالي.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14716