map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

لاجئ فلسطيني سوري في ألمانيا يكتب قصة نجاح جديدة

تاريخ النشر : 26-01-2021
لاجئ فلسطيني سوري في ألمانيا يكتب قصة نجاح جديدة

ألمانيا – مجموعة العمل

استطاع اللاجئ الفلسطيني السوري في ألمانيا، محمد محسن خشمان، أن يكتب قصة تميز ونجاح جديدة تضاف إلى سجلات اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبرتهم  الحرب في سورية إلى ركوب قوارب الموت نحو الدول الأوربية للبحث عن حياة كريمة ومستقبل أفضل.  

محمد محسن خشمان من سكان الحجر الأسود درس في معهد ال DTC بمنطقة المزة في دمشق التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، تخرج عام 2014 مساعد صيدلي، وبسبب الحرب في سورية وانعكاسها على جميع مناحي الحياة، قرر الهجرة إلى ألمانيا للبحث عن حياة أمنة وكريمة.

واجهت محمد مصاعب وعقبات كثيرة عند وصوله إلى ألمانيا، إلا أن إرادة التحدي جعلته يجتهد ويتعب على نفسه كثيراً، ويكمل دراسته الجامعية ليتخرج من كلية الصيدلة من جامعة برلين وبمعدل جيداً جداً في عام 2020.

استطاع محمد الحصول على وظيفة في الصيدلية المركزية في برلين الشرقية، ومع مرور الوقت وبعد أن طور ذاته عين مشرفاً على قسم تصنيع المستحضرات التجميلية والكريمات الغولية المعقدة.

يشار إلى أنه ومنذ اندلاع الحرب في سورية عام 2011، اضطر آلاف اللاجئين الفلسطينيين السوريين اللجوء إلى دول الجوار، والدول الأوروبية بحثاً عن مستقبل أفضل، وهرباً من القصف والاعتقالات والموت تعذيباً.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14767

ألمانيا – مجموعة العمل

استطاع اللاجئ الفلسطيني السوري في ألمانيا، محمد محسن خشمان، أن يكتب قصة تميز ونجاح جديدة تضاف إلى سجلات اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبرتهم  الحرب في سورية إلى ركوب قوارب الموت نحو الدول الأوربية للبحث عن حياة كريمة ومستقبل أفضل.  

محمد محسن خشمان من سكان الحجر الأسود درس في معهد ال DTC بمنطقة المزة في دمشق التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، تخرج عام 2014 مساعد صيدلي، وبسبب الحرب في سورية وانعكاسها على جميع مناحي الحياة، قرر الهجرة إلى ألمانيا للبحث عن حياة أمنة وكريمة.

واجهت محمد مصاعب وعقبات كثيرة عند وصوله إلى ألمانيا، إلا أن إرادة التحدي جعلته يجتهد ويتعب على نفسه كثيراً، ويكمل دراسته الجامعية ليتخرج من كلية الصيدلة من جامعة برلين وبمعدل جيداً جداً في عام 2020.

استطاع محمد الحصول على وظيفة في الصيدلية المركزية في برلين الشرقية، ومع مرور الوقت وبعد أن طور ذاته عين مشرفاً على قسم تصنيع المستحضرات التجميلية والكريمات الغولية المعقدة.

يشار إلى أنه ومنذ اندلاع الحرب في سورية عام 2011، اضطر آلاف اللاجئين الفلسطينيين السوريين اللجوء إلى دول الجوار، والدول الأوروبية بحثاً عن مستقبل أفضل، وهرباً من القصف والاعتقالات والموت تعذيباً.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/14767