map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

بيروت. الاعتداء على معتصمين فلسطينيين من سورية أمام السفارة الفلسطينية

تاريخ النشر : 13-04-2021
بيروت. الاعتداء على معتصمين فلسطينيين من سورية أمام السفارة الفلسطينية

مجموعة العمل – بيروت
اعتدت مجموعة من الفلسطينيين على معتصمين فلسطينيين من سورية أمام السفارة الفلسطينية في بيروت، كانوا يطالبون باللجوء الإنساني والهجرة واحتجاجاً على نكث السفارة بوعودها بحلّ مشاكلهم في لبنان.
وتداول ناشطون مقاطع فيديو تظهر اعتداء أحد عناصر حركة فتح ويدعى عطا لله على لاجئة فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك، ولاقت التسجيلات سخطاً كبيراً بين اللاجئين الفلسطينيين، واتهم ناشطون، حركة فتح في لبنان بتجميع عناصرها في حافلات ونقلهم إلى أمام السفارة الفلسطينية لقمع المعتصمين من فلسطينيي سورية.
وكانت حركة فتح في لبنان ولاجئون فلسطينيون من سورية، قد دعوا للتجمع أمام السفارة للتصدي للاعتصام الذي دعت إليه الهيئة الشبابية لفلسطينيي سورية الذي يطالب باللجوء الإنساني، واتهموا الهيئة بتنفيذ مشاريع مشبوهة تهدف تهجير اللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم.
من جانبهم، قال لاجئون فلسطينيون من سورية وناشطون في لجان شعبية من فلسطينيي سورية في لبنان، أنهم لا يتماهون مع مشاريع التوطين والهجرة رغم الأوضاع القانونية والمعيشية الصعبة في لبنان، ويؤكدون على حقهم بالعودة إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها من فلسطين.
جدير بالذكر أن القوى الأمنية التابعة لحركة فتح في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان اعتقلت ثلاثة ناشطين فلسطينيين سوريين يوم الأربعاء 31/3/2021، جراء دعوتهم للاعتصام أمام السفارة الفلسطينية في بيروت، وذلك لمطالبة السلطة الفلسطينية تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان وإيجاد حل جذري لمعاناتهم ومأساتهم المستمرة منذ 10 سنوات.
يقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2020، ويعانون من أوضاع معيشية قاسية نتيجة شح المساعدات الإغاثية وعدم توفر موارد مالية ثابتة وصعوبة تكاليف الحياة في لبنان.

 

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15182

مجموعة العمل – بيروت
اعتدت مجموعة من الفلسطينيين على معتصمين فلسطينيين من سورية أمام السفارة الفلسطينية في بيروت، كانوا يطالبون باللجوء الإنساني والهجرة واحتجاجاً على نكث السفارة بوعودها بحلّ مشاكلهم في لبنان.
وتداول ناشطون مقاطع فيديو تظهر اعتداء أحد عناصر حركة فتح ويدعى عطا لله على لاجئة فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك، ولاقت التسجيلات سخطاً كبيراً بين اللاجئين الفلسطينيين، واتهم ناشطون، حركة فتح في لبنان بتجميع عناصرها في حافلات ونقلهم إلى أمام السفارة الفلسطينية لقمع المعتصمين من فلسطينيي سورية.
وكانت حركة فتح في لبنان ولاجئون فلسطينيون من سورية، قد دعوا للتجمع أمام السفارة للتصدي للاعتصام الذي دعت إليه الهيئة الشبابية لفلسطينيي سورية الذي يطالب باللجوء الإنساني، واتهموا الهيئة بتنفيذ مشاريع مشبوهة تهدف تهجير اللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم.
من جانبهم، قال لاجئون فلسطينيون من سورية وناشطون في لجان شعبية من فلسطينيي سورية في لبنان، أنهم لا يتماهون مع مشاريع التوطين والهجرة رغم الأوضاع القانونية والمعيشية الصعبة في لبنان، ويؤكدون على حقهم بالعودة إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها من فلسطين.
جدير بالذكر أن القوى الأمنية التابعة لحركة فتح في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان اعتقلت ثلاثة ناشطين فلسطينيين سوريين يوم الأربعاء 31/3/2021، جراء دعوتهم للاعتصام أمام السفارة الفلسطينية في بيروت، وذلك لمطالبة السلطة الفلسطينية تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان وإيجاد حل جذري لمعاناتهم ومأساتهم المستمرة منذ 10 سنوات.
يقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2020، ويعانون من أوضاع معيشية قاسية نتيجة شح المساعدات الإغاثية وعدم توفر موارد مالية ثابتة وصعوبة تكاليف الحياة في لبنان.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15182