map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مسؤول فلسطيني يؤكد عودة 700 عائلة إلى مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 19-07-2021
مسؤول فلسطيني يؤكد عودة 700 عائلة إلى مخيم اليرموك

مجموعة العمل – دمشق

كشف الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني "خالد عبد المجيد" أن نحو 700 عائلة عادت حتى اليوم إلى مخيم اليرموك، مشيراً إلى أن العديد من الإجراءات اتخذت من أجل حماية أملاك المدنيين وعدم المساس بها مبيناً أنه على كل عائلة تقديم الأوراق التي تثبت ملكيتها للمنزل ليصار إلى البدء بترميمه وذلك بعد التأكد من نتيجة الكشف الإنشائي بصلاحيته للسكن.

أوضح عبد المجيد في تصريح لوكالة سانا التابعة للنظام السوري إلى وجود تسهيلات على صعيد البنية التحتية والورشات الخدمية التي تعمل على تأهيل شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي بالسرعة الممكنة، مشدداً على ضرورة مساهمة وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية في تأهيل المدارس والمراكز الصحية المدمرة.

الجدير ذكره أن العائلات القاطنة في مخيم اليرموك تشكو من أوضاع إنسانية قاسية وصعوبات كبيرة في تأمين الحاجيات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب والمحروقات لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، إضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15725

مجموعة العمل – دمشق

كشف الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني "خالد عبد المجيد" أن نحو 700 عائلة عادت حتى اليوم إلى مخيم اليرموك، مشيراً إلى أن العديد من الإجراءات اتخذت من أجل حماية أملاك المدنيين وعدم المساس بها مبيناً أنه على كل عائلة تقديم الأوراق التي تثبت ملكيتها للمنزل ليصار إلى البدء بترميمه وذلك بعد التأكد من نتيجة الكشف الإنشائي بصلاحيته للسكن.

أوضح عبد المجيد في تصريح لوكالة سانا التابعة للنظام السوري إلى وجود تسهيلات على صعيد البنية التحتية والورشات الخدمية التي تعمل على تأهيل شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي بالسرعة الممكنة، مشدداً على ضرورة مساهمة وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية في تأهيل المدارس والمراكز الصحية المدمرة.

الجدير ذكره أن العائلات القاطنة في مخيم اليرموك تشكو من أوضاع إنسانية قاسية وصعوبات كبيرة في تأمين الحاجيات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب والمحروقات لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، إضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15725