map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم سبينة.. الكلاب الشاردة تملأ الأزقة والحارات

تاريخ النشر : 25-07-2021
مخيم سبينة.. الكلاب الشاردة تملأ الأزقة والحارات

مجموعة العمل - مخيم سبينة

اشتكى أهالي مخيّم سبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، جنوب سورية من انتشار ظاهرة الكلاب الشاردة وازدياد أعدادها بشكل ملحوظ جدا في وأزقة وحارات المخيم.

من جانبهم عبر أهالي مخيم سبينة عن قلقهم وخوفهم من انتشار هذه الظاهرة التي باتت تشكل خطراً على الكبار والصغار نتيجة ملاحقة تلك الكلاب لهم والهجوم عليهم، داعين الجهات المعنية ووكالة الأونروا إلى مكافحة هذه الظاهرة “التي أصبحت مقلقة ومزعجة.

بدوره ذكر مراسل مجموعة العمل في مخيم سبينة، أن ظاهرة الكلاب الشاردة بدأت بالانتشار في الآونة الأخيرة، نتيجة خلو بعض أحياء المخيم من سكانها، جراء الحرب في سوريا وهجرة عدد كبير من أبناء المخيم.

ويعاني سكان المخيم من أوضاع معيشية وخدمية متردية ومن غياب أي مورد مالي ثابت، يضاف إلى ذلك انتشار جائحة كورونا والبطالة وتدني مستوى دخل الفرد، وسط عدم توفر الخدمات الأساسية وتردي واقع البنى التحتية، وانهيار الليرة السورية أمام الدولار، وشح المواد الأساسية وغلاء الأسعار.

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15759

مجموعة العمل - مخيم سبينة

اشتكى أهالي مخيّم سبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، جنوب سورية من انتشار ظاهرة الكلاب الشاردة وازدياد أعدادها بشكل ملحوظ جدا في وأزقة وحارات المخيم.

من جانبهم عبر أهالي مخيم سبينة عن قلقهم وخوفهم من انتشار هذه الظاهرة التي باتت تشكل خطراً على الكبار والصغار نتيجة ملاحقة تلك الكلاب لهم والهجوم عليهم، داعين الجهات المعنية ووكالة الأونروا إلى مكافحة هذه الظاهرة “التي أصبحت مقلقة ومزعجة.

بدوره ذكر مراسل مجموعة العمل في مخيم سبينة، أن ظاهرة الكلاب الشاردة بدأت بالانتشار في الآونة الأخيرة، نتيجة خلو بعض أحياء المخيم من سكانها، جراء الحرب في سوريا وهجرة عدد كبير من أبناء المخيم.

ويعاني سكان المخيم من أوضاع معيشية وخدمية متردية ومن غياب أي مورد مالي ثابت، يضاف إلى ذلك انتشار جائحة كورونا والبطالة وتدني مستوى دخل الفرد، وسط عدم توفر الخدمات الأساسية وتردي واقع البنى التحتية، وانهيار الليرة السورية أمام الدولار، وشح المواد الأساسية وغلاء الأسعار.

الوسوم

رابط مختصر : https://actionpal.org.uk/ar/post/15759